1/12/2016


انطلاق الدورة العلميَّة المغلقة الثانية ضمن مشروع فقهاء غزة


ضمن مشروع فقهاء غزة

انطلاق الدورة العلميَّة المغلقة الثانية

مركز بيت المقدس- الدائرة الإعلامية

افتتح مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية صباح السبت 9/1/2016م الدورة العلميَّة المغلقة الثانية، والتي تضمُّ نخبة من طلبة العلم الشرعي المُجِدِّين في التحصيل العلمي، من جميع أنحاء قطاع غزة.

وأوضح المدير التنفيذي لمركز بيت المقدس- فرع غزة الأستاذ/ طه أبو طه الأهداف العامة لمشروع فقهاء غزة التي يسعى المركز لتحقيقها ومن أهمِّها تخريج ثلَّةٍ من طلبة العلم الربَّانيين العاملين القادرين على النهوض بأمة الإسلام، مؤكدًا أنَّ هذه الدورة تأتي في سياق تحقيق هذه الأهداف المرسومة.

ونوَّه أبو طه إلى أنَّ هذه الدورة تأتي في ظل عدم قيام المؤسسات الرسميَّة وغيرها بالدور المنوط بها، وافتقار قطاع غزة إلى وفرة الكوادر العلميَّة المتميِّزة.

وبيَّن أبو طه أنَّ هذه الدورة تكتسب خصوصيَّة معيَّنة إذ إنَّها تأتي في ظلِّ الحصار الظالم المفروض على القطاع، وإغلاق المعابر الذي يحول بين طلاب العلم وتحصيله من أهله، وقد استطاع المركز من خلال المشرفين على المشروع اجتياز هذه الصعوبات، والتنسيق مع عدد من كبار العلماء في مختلف الأمصار الإسلاميَّة للتدريس في هذا المشروع.

بدوره أثنى الشيخ/ خالد الدعالسة -أحد مُدرِّسي الدورة- على جهود المركز الرائدة المبذولة في خدمة طلبة العلم، ووجَّه الشكر الجزيل للقائمين على هذا المشروع.

وشدَّد الدعالسة في كلمته التي ألقاها خلال حفل افتتاح الدورة العلمية على أهميَّة العلم، والهمَّة في تحصيله، معتبرًا إيّاه من أعظم وأكبر أبواب الجهاد في سبيل الله تعالى.

وافتخر الشيخ بهذه البلاد المباركة في تخريجها واحتضانها للعلماء على مرِّ الزمان أمثال الشافعي وابن حجر والسفاريني وغيرهم، قائلًا: "إن مثل هذه البرامج العلمية امتداد طبيعي لسلسلة العلماء".

ودعا الدعالسة إلى ضرورة تَكْرار هذه الدورات العلميَّة؛ لحاجة القطاع الماسَّة لمثل هذا الصنيع.

ومن الجدير ذكره أن هذه الدورة هي الدورة الثانية التي يعقدها المركز للعام الثاني على التوالي، والتي تشتمل على محاور متعددة في العلوم الشرعية واللغوية التي تلزم كل طالب شرعي.

من جانبه تحدَّث الأستاذ عبد الله الأسطل نيابةً عن طلبة الدورة العلميَّة بكلمةٍ وجَّه فيها الشكر للمركز الذي يشرف على هذه الدورة، ويحتضنها ويرعاها ضمن مشروع فقهاء غزة، كما توجَّه بالشكر للمحاضرين في هذا المشروع من داخل قطاع غزة وخارجه.

وحثَّ الأسطل إخوانه الطلبة على المثابرة والجد في طلب العلم، وأن يكونوا على قدر المسؤولية التي أنيطت بهم، والأمانة التي حملوها.

وناشد الأسطل أمة الإسلام بالاهتمام بالعلم الشرعي، واحترام العلماء وتوقيرهم، والسماع منهم، ورعاية الدورات والمشاريع العلميَّة.




شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0