4/3/2015


في مثل هذا الشهر: الاعتداءات الصهيونية على القدس والمسجد الأقصى المبارك 2013م ( شهر أبريل )


إعداد : د.عبد الحميد جمال الفراني       ,    أ.عوني محمد العلوي                  

شهر أبريل(نيسان)

الثلاثاء 2 نيسان 2013 م الموافق 21جمادى الأولى 1434هـ

مقدسي يهدم جزءًا من منزله بضغط من بلدية الاحتلال

هدم المواطن المقدسي تيسير أبو الهوى الاثنين غرفة من منزله الكائن في حي الصوانة القريب من أسوار القدس القديمة، بضغط من بلدية الاحتلال في المدينة بحجة البناء دون ترخيص والتهديد بفرض غرامات عالية بدل أجرة الهدم. وقال أبو الهوى انه قام عام 2005 ببناء الغرفة لاستخدامها كصالة لمنزله ولحماية الطابق السفلي([1]).

الخميس 4 نيسان 2013 م الموافق 23جمادى الأولى 1434هـ

 تقرير: تصعيد خطير في الأقصى وإبعاد 40 مواطنًا عنه واعتقال 150 مقدسيًا في آذار

رصد مركز معلومات وادي حلوة بسلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك الانتهاكات الصهيونية ضد المقدسيين في المدينة خلال شهر آذار الماضي، والتي تنوعت بين الاعتقال والاعتداء والهدم والمصادرة.

وشمل الرصد انتهاك حرية العبادة وانتهاك قدسية المسجد الأقصى من قبل قطعان المستوطنين المتطرفين من جهة والجنود والشرطة من جهة أخرى، بالإضافة إلى حملات الاعتقال شبه اليومية في أحياء مدينة القدس، ومداهمة هذه الأحياء ، وانتهاك حرية التنقل والتعبير عن الرأي، وهدم المنازل، وتحرير مخالفات مرورية تعسفية، إضافة إلى تصاعد اعتداءات المستوطنين المتطرفين على المواطنين المقدسيين.

وأوضح التقرير أن الاحتلال أبعد في الشهر الماضي ما يزيد عن 40 مواطنًا(رجال ونساء) عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة، ( 7 أيام حتى 6 شهور)، في وقت سمح فيه للمئات من المتطرفين باقتحامه. كما لوحظ في نفس الفترة تصعيد في اعتداءات واقتحامات قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال للمسجد الأقصى.

وقد منعت قوات الاحتلال الصلاة بالمسجد الأقصى لثلاث جُمع متتالية، (15، 22، 29 آذار) وحدّدت أجيال المصلين فقط لمن يزيد عمره عن الخمسين عامًا من الرجال من الوصول إليه، ورافق ذلك إجراءات صهيونية مشددة في مدينة القدس والبلدة القديمة وفي الشوارع والطرقات المؤدية للمسجد الأقصى، بنصب الحواجز الحديدية والتدقيق في الهويات، وإجبار المواطنين على الصلاة في شوارع القدس، بمراقبة من قوات الاحتلال.

ورغم القيود فقد تم الاعتداء على الشبان الذين أدوا الصلاة على أبواب الأقصى، في يوم الجمعة 15-3 وتحديداً في الساحة ببابي الأسباط وحطة، حيث تم دفع المصلين ومنعوهم من الصلاة وتم احتجاز شاب، وفي يوم الجمعة الأخيرة اعتدت قوات الاحتلال على الرجال والشبان في باب العامود وباب المجلس “الناظر”، وسجل إصابة 6 مواطنين، برضوض وكسور، أحدهم بُتر أصبع يده بعد وقوع الساتر الحديدي الخاص بالشرطة عليه، وآخر أصيب بخلع في ركبته بسبب ضربه بالهراوات، وثالث برضوض في صدره بعد تلقيه ضربات مباشرة بالهراوات، كما أصيب المواطن جمال كباجة 54 عاماً برضوض، وابنه محمد 18 عاماً بشعر في يده اليسرى وقدمه اليمنى، وفي باب العامود أصيب المواطن محمود عبد حمدان أبو نيع 81 عاماً، بكسر في الساق والحوض، وذلك بعد قيام أحد أفراد وحدة الخيالة بدفعه أثناء توجهه إلى الصلاة في المسجد الأقصى.

كما مُنع العشرات من النساء والرجال الدخول إلى الأقصى في عدة أيام وتم احتجاز هوياتهم ومصادرتها على مراكز التحقيق في البلدة القديمة.

وأضاف التقرير: خلال شهر آذار كان هناك تصعيد آخر خطير حيث قام ضابط صهيوني بركل المصحف الشريف والدوس عليه داخل ساحات الأقصى، وفي حادث أخر نزع حجاب سيدة داخل الأقصى، واقتحام نائب رئيس الكنيست الصهيوني المسجد الأقصى، ومحاولته اقتحام مسجد قبة الصخرة، ومحاولته اقتحامه في أحد أيام الجمع.

وتابع التقرير: ولوحظ بشهر آذار اقتحام “طلاب يهود” المسجد الأقصى بدعوى دراسة التاريخ الإسلامي، لكن فوجئ الحراس بارتداء عدد منهم الملابس الدينية التلمودية الخاصة بالمتطرفين فتم منعهم، وتم في هذا الشهر شرب الخمر من قبل مستوطن، وحاولت مستوطنة تبويل ابنتها داخل المسجد الأقصى، وفي تطور آخر حاول متطرفان اقتحام الأقصى من باب المطهرة في أحد أيام السبت، علما أنهما وصلا إلى منطقة المطهرة وتم الإمساك يهما من قبل الجيران وحراس الأقصى، إضافة الى محاولات لاقتحام المسجد الأقصى خلال جولات المستوطنين.وفي نفس السياق، أضاف التقرير، اقتحمت قوات الاحتلال المسجد الأقصى يوم الجمعة 8-3، وقد أصيب العشرات من المواطنين بالأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية، من بينهم حارسين للمسجد الأقصى هما: جاد الغول، وصالح دويك.

كما تم اقتحام الأقصى بتاريخ 31-3 ، وتم الاعتداء على المصلين بالهراوات والصعقات الكهربائية وغاز الفلفل، وتم إصابة واعتقال العديد منهم.

وكشف التقرير عن تسجيل 150 حالة اعتقال، من بينهم أطفال ونسوة ورجال وشبان، وكانت الاعتقالات هذا الشهر من كافة أحياء وقرى القدس، ومعظمها على خلفية اقتحام المسجد الأقصى والمواجهات التي اندلعت فيه، وتم الإفراج عن أعداد منهم بشرط الإبعاد عن الأقصى، في حين قدمت لوائح اتهام ضد عدد آخر ومدد توقيفهم، ومنهم 3 شبان اتهموا بحرق جنود داخل المسجد الأقصى بالزجاجات الحارقة وهم من مخيم شعفاط.

وخلال شهر آذار أصدرت محاكم الاحتلال أحكاما على ثمانية مقدسيين وسيدة من منطقتي سلوان والطور، من بينهم قاصرين وهما عامر زيداني وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة عام، وعباس العباسي حكم بـ 13 شهراً، وكان أعلى حكم في هذا الشهر بحق الشاب اسحق عرفة حيث حكم بالسجن الفعلي لمدة مؤبد و60 عاماً، أما السيدة انتصار الصياد فقد حكمت بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة طعن جندي وإصابته بجروح طفيفة.

ومددت محاكم الاحتلال خلال آذار توقيف حوالي 50 مقدسياً من عدة أحياء من القدس، اعتقلوا خلال الأشهر الأخيرة بتهم مختلفة.

ولفت التقرير أنه وخلال شهر آذار منعت قوات الاحتلال المقدسيين من إحياء يوم المرأة بقمع مسيرة نسوية خرجت من مقر الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح، وكذلك منعتهم من إحياء ذكرى يوم الأرض، بقمع مسيرة بالقدس واعتقال شاب، ومداهمة ارض خاصة لعائلة المؤقت زرعت فيها أشتال واعتقال 3 مواطنين.

ومنعت قوات الاحتلال كذلك أهالي الداخل الفلسطيني من تنظيم اعتصام في القدس تضامنا مع الأسرى، كما تم قمع اعتصام للأسرى في العيسوية واعتقل 3 مواطنين، وقمعت مظاهرة في قرية بيت صفافا احتجاجا على شق شارع 4 الاستيطاني بالقرية وتم اعتقال 10 من الأهالي.

كما منعت قوات الاحتلال المقدسيين من تنظيم ماراثون بالقدس بالتزامن مع ماراثون نظمته بلدية الاحتلال، ومنعت مباراة للأشبال لنادي جبل الزيتون، ونادي الموظفين، حيث تم مداهمة ملعب جبل الزيتون، واخرج من بداخله.

وجددت السلطات المحتلة في آذار إغلاق جمعية سلوان الخيرية لمدة عام، علما أن الجمعية تقدم خدمات اجتماعية وإنسانية للأهالي وتضم قاعة كبيرة. وجددت منع عبد اللطيف غيث رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمير من دخول الضفة الغربية لمدة 6 شهور. وقمع جنود الاحتلال فعالية فلسطينية “زفة على الجدار” لدى وصولها إلى حاجز حزما شمال القدس وأطلقت باتجاههم القنابل الغازية مما أدى إلى إصابتهم بحالات اختناق.

وسجل شهر آذار ارتفاعاً بعدد الاعتداءات التي نفذها المتطرفون ضد المقدسيين وممتلكاتهم، حيث تم الاعتداء على الفتى منصور أبو ماضي 16 عاما من سلوان أثناء ذهابه إلى مدرسته، ولأنه دافع عن نفسه اعتقل وفرض عليه الحبس المنزلي لمدة 10 أيام، وتم الاعتداء على الطفل إبراهيم الرجبي 9 سنوات (أثناء تواجده على سطح منزله) بقطعة زجاج أدت إلى إحداث جرح عميق في وجهه، كما قام مستوطن من سلوان بالاعتداء على الشقيقين دينا 14 عاماً، ومحمد 12عاماً جويلس مرتين خلال الشهر، وتم اعتقال الطفلين، كما تم الاعتداء على السيدة أم زياد أبو هدوان وابنتها في القدس القديمة وحاول مستوطن خلع حجاب ابنتها آلاء، وتم رشهما بالغاز، وفي آخر يوم بالشهر تم الاعتداء على عائلة الشاويش بعد اقتحام منزلها بالقدس القديمة من قبل مستوطنين مجاورين لهم، وتم اعتقال صاحبة المنزل وابنتها وابنها و3 مواطنين.

وأشار التقرير أن سلطات الاحتلال واصلت اقتحام الأحياء المختلفة في القدس، وتم مداهمة العيسوية وسلوان عدة مرات، تفكيك عدادات مياه في سلوان، وفي حي الصوانة تم تحرير مخالفات عشوائية تعسفية لأكثر من 50 سيارة علما أنها كانت تقف بالأماكن المخصصة.

هدم.. وهدم ذاتي..

وتم في آذار هدم حي أحفاد يونس الذي أقامه العشرات من النشطاء الفلسطينيين والأجانب، شرق القدس على أراضي العيزرية المهددة بالمصادرة لصالح المشروع الاستيطاني إي 1، إضافة إلى محاولة هدم سور لعائلة محيسن في حي الشيخ جراح وللاستيلاء على قطعة الأرض التابعة للمنزل لإقامة مبنى للتأمين الوطني.

أما المواطن داود سعيد فقد هدم منزله في باب حطة بيده، تفاديا لسجنه ودفع غرامة مالية كبيرة، علماً أن مساحته 60 مترا مربعاً وكان يؤوي 9 أفراد([2]).

الأحد 7 نيسان 2013 م الموافق 26جمادى الأولى 1434هـ

مستوطنون يستأنفون اقتحامهم وتدنيسهم للمسجد الأقصى

استأنفت عصابات المستوطنين اليهود اقتحامها للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة برفقة حراسات معززة من شرطة الاحتلال، وتدنيس باحاته ومرافقه الطاهرة، وذلك بعد عطلة يومي الجمعة والسبت.

وقد اقتحمت  مجموعات صغيرة المسجد بشكل تتابعي وركزت جولاتها المشبوهة في الساحة بين الجامع القبلي وصحن مسجد الصخرة ومسطح المصلى المرواني وفي المنطقة المعروفة باسم "الحُرش" التي تمتلئ بالأتربة ومخلفات الأشجار وتحجب مراقبة الحراس والعاملين في الأقصى للمتواجدين في هذه المنطقة، والتي يحاول المتطرفون استغلال ذلك بأداء طقوس وشعائر تلمودية فيها.

في الوقت نفسه، تتواجد أعداد من طلبة مدارس القدس المحتلة وطلبة حلقات العلم في ساحات المسجد الأقصى رغم إجراءات شرطة الاحتلال المُشددة على بوابات المسجد الرئيسية.

الاثنين 8أبريل 2013م الموافق 2جماد أول 1434هـ

مخطط صهيوني لبناء 1100غرفة فندقية في القدس

أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ، موافقة سلطات الاحتلال على بناء 1100 غرفة فندقية على طريق الخليل في مدينة القدس وراء الخط الأخضر.

وقال الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى في بيان لها، إن الاحتلال يعمل ليلاً نهاراً لجعل القدس العاصمة الأبدية له ببناء المزيد من الوحدات الاغتصابية للصهاينة خاصة في القسم الشرقي من المدينة.

وأشار إلى أن المستوطنات والأحياء الاستيطانية التي تنهش قلب المدينة المقدسة جميعها قامت على شريعة الغاب والعنجهية والاغتصاب، وأن المساس بالأراضي المحتلة بما فيها مدينة القدس جد خطير.

ودعت الهيئة الإسلامية المسيحية المجتمع الدولي بشخص مجلس الأمن للتصدي لهذه المشاريع التهويدية والدفاع عن عروبة المدينة المقدسة([3]).

الثلاثاء 9أبريل 2013م الموافق 28جماد أول 1434هـ

الاحتلال يصادر بسطات ويغرّم محلات بسوق القطانين([4]) بالقدس

صادرت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال الصهيوني في القدس بضائع عربات وبسطات في طريق سوق القطانين المُفضي إلى المسجد الأقصى المبارك، بحجة عدم التزام أصحابها بقانون الخط الأصفر الذي خطته البلدية أمام المحال قبل نحو ثلاثة شهور.

وقال أحد التجار  في سوق القطانين "إن بلدية الاحتلال في القدس تفرض على تجار الالتزام بمساحة نصف متر أمام محلاتهم لعرض بضائعهم عليها، وتقلص المساحة أكثر لتجار آخرين، وتمنع غيرهم من عرض بضائعه نهائيا، لاستفزاز المقدسيين بتنفيذ مزاجي للقانون."

يذكر أن بلدية الاحتلال تفرض قيودا وضرائب على مقدسي البلدة القديمة خاصة، دون توفير الحد الأدنى من الخدمات لهم أو البنية التحتية التي تؤهل لاستمرارية الحياة الطبيعية الصحية فيها([5]).

الأربعاء 10أبريل 2013م الموافق 29جماد أول 1434هـ

مخطط صهيوني لبناء مركز يهودي في البراق

قال الشيخ عزام الخطيب مدير دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، إن جرافة صهيونية قامت بأعمال حفر في ساحة البراق، تمهيداً لتنفيذ مخطط بناء مركز ديني يهودي في الساحة المعروف باسم "بيت شتراوس".

وأضاف الخطيب أنه "على ما يبدو أنها أعمال حفر لأساسات المخطط الصهيوني بالمنطقة" مؤكداً رفض الأوقاف الإسلامية لكافة الأعمال في ساحة البراق.

وأشار الشيخ الخطيب إلى أن الجرافات الصهيونية هدمت مطلع شهر شباط الماضي قناطر وأبنية على شكل أقواس تقع في الجهة الشمالية لساحة البراق، واليوم استأنفت العمل بالمنطقة ذاتها.

وكان المحامي قيس ناصر قد كشف عن مخطط مبنى "شتراوس" قبل عام ونصف، موضحا أنه يتألف من 4 طوابق مساحته 900 متر مربع، منوي إقامته في الجهة الشمالية لحائط البراق وسيستخدم كمدخل رئيسي للأنفاق الموجودة أسفل المسجد الأقصى المبارك.

والمنفذ للمشروع "شركة تطوير الحي اليهودي" التابعة لوزارة الإسكان الصهيونية، وجمعية الحائط الغربي وهو يتبع لمكتب رئيس الحكومة الصهيونية مباشرة.

ويضم المبنى مكتب للمسئول عن حائط البراق بالإضافة إلى غرف لاستخدامات داخلية كغرف للملابس، وقسم آخر لاستخدامات الشرطة وستكون مطلة مباشرة على ساحة البراق([6]).

الخميس 11 نيسان 2013 م الموافق 1جمادى الآخرة 1434هـ

تدمير آثار إسلامية عريقة في ساحة البراق

تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني  أعمال البناء في مشروع مجمع "بيت شترواس" التهويدي في ساحة البراق غربي المسجد الأقصى المبارك.

وانتقلت إلى مرحلة الحفر داخل الأرض بواسطة معدات ضخمة وخاصة، بهدف إقامة أعمدة وأساسات للمبنى الذي سيقام في ساحة البراق وتلّة المغاربة، وهي المرحلة الثانية التي تمهّد لبناء أربعة طوابق حسبما هو مخطط له.

وتسببت أعمال الحفر المتواصلة-حسب مؤسسات محلية- إلى تدمير آثار إسلامية عريقة في المنطقة، فضلًا عن هدم قبل نحو شهر واجهات مبانٍ عريقة تعود للوقف الإسلامي وستؤثر على المباني الأثرية الإسلامية العريقة من جهة ثانية([7]).

الأحد 14أبريل 2013 الموافق 4جمادى الأخر 1434ه

استئناف اقتحام الأقصى بحمايات وحراساتٍ مُشدّدة

استأنفت عصابات المستوطنين اليهود اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك عبر مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة ووسط حراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

كان المتطرفين يتجولون في باحات ومرافق المسجد المبارك، في حين تتواجد أعداد كبيرة من طلبة مدارس القدس وطلبة حلقات العلم في باحات وساحات المسجد المبارك.

ولفت إلى إجراءات شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى المشددة بحق طلبة حلقات العلم خلال دخولهم للمسجد، واحتجاز بطاقات عدد كبير منهم إلى حين الخروج من المسجد([8]).

الاثنين 15أبريل 2013م الموافق 5جمادى الآخرة 1434

منذ 1967إلى 2011الاحتلال يسحب مواطنة 14 ألف مقدسي

سحبت قوات الاحتلال الصهيونية الجنسية الفلسطينية عن 14,087 مقدسياً خلال الفترة من سنة 1967 إلى نهاية 2011.

وكانت الحكومة الصهيونية قد وافقت خلال جلستها الأسبوعية الأحد الماضي على تمديد "قانون" منع لم شمل العائلات الفلسطينية لعام أخر.

وكشف أستاذ القانون الدولي حنا عيسى، بأن قوات الاحتلال لم تمنح سكان القدس الجنسية وإنّما "الإقامة الدائمة"، وذلك عبر إحصاء سكّاني تم بيتاً تلو الآخر مع تسجيل الموجودين فعلياً داخل البيت في تلك اللحظة الزمنية ومنحهم مكانة "الإقامة الدائمة".

وقال:"بالنتيجة لم يتم تسجيل الكثيرين من سكّان القدس الذين ولدوا وعاشوا فيها على أنّهم 'مقيمين' سواء لأنهم تواجدوا خارج المدينة في ذلك الوقت أو هربوا من ويلات الحرب ثم عادوا بعد إجراء الإحصاء السكاني، حيث حُرموا من حقوقهم وصلاتهم العائلية واعتبروا في عداد الغائبين".

ولفت عيسى إلى أن الاحتلال تميز في تطبيق القوانين حيث يُطّبق على اليهود "قانون العودة"، وقد تم توسيع تعريف "اليهودي" في سنوات السبعينيات ليشمل ذريته وأبناءه وأحفاده وأقرباءه. ويمنح هذا القانون اليهود حق الهجرة إلى الاحتلال والحصول تلقائيا على الجنسية فور وصولهم.

وأضاف:"بعكس ذلك يُطّبق 'قانون الدخول إلى إسرائيل' من عام 1952 وأنظمته من عام 1974 على جميع الآخرين من غير اليهود بمَن فيهم سكّان القدس الشرقية الفلسطينيين بصفتهم مقيمين دائمين في إسرائيل".

وكشف عيسى أن خطورة 'قانون الدخول إلى الكيان الصهيوني  تكمن في انه يُخوّل وزير الداخلية الصهيوني صلاحية إلغاء 'الإقامة الدائمة' طبقا لبند 11 في أنظمة الدخول إلى الكيان التي تنصّ تحديدا على إمكانية إلغاء 'الإقامة الدائمة' في الحالات التالية:

1. مغادرة البلاد لمدّة سبع سنوات أو أكثر.

2. لدى الحصول على إقامة دائمة خارج البلاد.

3. لدى الحصول على المواطنة في دولة أخرى عبر التجنّس.

لكن الحكومات المتعاقبة في الاحتلال قامت بتطبيق هذا البند من القانون المذكور بهدف تفريغ القدس من سكانها الفلسطينيين حيث تم تطبيقه على الفئات التالية:

* المقدسيون الذين سكنوا في ضواحي القدس أو الضفة الغربية.

* المقدسيون الذين درسوا في الخارج.

* المقدسيون الذين عملوا في الخارج.

* المقدسيون الذين حصلوا على جنسية أجنبية([9]).

الثلاثاء 16ابريل 2013م الموافق 6جمادى الآخرة 1434هـ

مستوطنون يعربدون في القدس القديمة ويحطموا محتويات متجر
اعتدت مجموعة من المستوطنين، على محل تجاري لبيع القطع التذكارية السياحية في سوق البزار بالبلدة القديم المحتلة.
وقال شاهد عيان إن مجموعة متطرفة مكونة من حوالي 20 مستوطنًا، حطمت محتويات وبضائع محل تجاري يعود للحاج عبد الله العجلوني بعد تعرض أبنه للاستفزاز من قبل مجموعة المستوطنين قرب سوقي البزار والباشورة في البلدة القديمة.

ولفتوا إلى أن مجموعات استيطانية بدأت منذ الليلة الماضية بالتوافد على البلدة القديمة وتنفيذ أعمال عربدة واستفزاز لسكان البلدة في إطار احتفالات بما يسمى 'عيد الاستقلال' أو نكبة الشعب الفلسطيني في ذكراها الـ65.
وأكد الشاهد أن شرطة وحرس حدود الاحتلال في القدس تدخلت في الحادثة إلى جانب المستوطنين، وأكدوا أنها ليست بالحادثة الأولى بسبب قرب تلك الأسواق من حارة الشرف أو ما يُطلق عليها بحارة اليهود([10]).

-اقتحامات متواصلة لعصابات المستوطنين للمسجد الأقصى

تُواصل عصابات المستوطنين اقتحاماتها وتدنيسها للمسجد الأقصى المبارك عبر مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة وبحراسات معززة ومشددة من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

وتسود المسجد الأقصى أجواء مشحونة بالتوتر الشديد في ظل تواجد ملحوظ للمرابطين وطلبة حلقات العلم وطلبة مدار س القدس المحتلة.

وكانت قيادات الجماعات اليهودية وكبار "الحاخامات" دعت أنصارها للمشاركة في مسيرة حاشدة تنطلق من أمام منزل رئيس حكومة الاحتلال نتننياهو غربي القدس باتجاه الأقصى المبارك للمطالبة ببسط السيادة اليهودية الصهيونية الكاملة على المسجد وإتاحة المجال أمام اليهود لإقامة شعائرهم وطقوسهم التللمودية فيه.

في حين جددت القيادات والمؤسسات الدينية والوطنية في مدينة القدس مناشدتها للمواطنين بضرورة التواجد في المسجد الأقصى للتصدي لقطعان المستوطنين في حال استهدافهم للمسجد المبارك([11]).

الأربعاء 17 ابريل الموافق 7جمادى الآخرة 1434هـ            

وزير الإسكان الصهيوني: سنواصل البناء في منطقة E1

أعلن وزير البناء والإسكان الصهيوني "أوري آريئيل" نية حكومته مواصلة البناء الاستيطاني في المنطقة المعرفة باسم "E1" شرق القدس المحتلة.

وقال الوزير المتطرف الذي كان يتحدث في مستوطنة "ميشور أدوميم" التي وصلها للمشاركة باحتفالات المستوطنة بذكرى إقامة دولة الاحتلال: "سنواصل حقنا وواجبنا في البناء في منطقة E1"([12]).

الخميس 18 ابريل الموافق 8جمادى الآخرة 1434هـ            

الاحتلال يقر بهدم مغارة كنعانية جنوب القدس

قضت محكمة صهيونية، بإجبار مواطن من قرية الولجة جنوب القدس المحتلة على هدم مغارة كنعانية، يقطنها منذ عشرات السنين للحفاظ على أرضه الشاسعة.

وفرضت محكمة الاحتلال على المواطن عبد الفتاح عبد ربه، 52 عامًا، بهدم مغارة كنعانية يقطنها منذ عشرات السنوات، بيديه في غضون خمسين يومًا، بالإضافة إلى غرامة مالية مقدارها 2000 شيقل، وفي حالة عدم هدم مغارته، ستقوم الجرافات التابعة لوزارة الداخلية الصهيونية وبلدية الاحتلال في القدس، بهدمها وإجباره على دفع ثلاثة آلاف شيقل مقابل الهدم.

وأوضح عبد ربه، أن القرار جاء بعد أن تم تداول القضية في المحكمة على مدى خمس سنوات، واصفًا القرار بالمجحف والظالم ويمس بالفلسطينيين وسكنهم وأملاكهم([13]).

الأحد 21 ابريل 2013 م الموافق 11جمادى الآخرة 1434هـ           

توجهات داخل «الكنيست» لتشريع صلاة اليهود في الأقصى

حذرت شخصيات فلسطينية من الداخل ، من توجّهات يقودها نواب صهاينة لتغيير الترتيبات المعمول بها في المسجد الأقصى المبارك، وتتعلّق بعدم السماح لغير المسلمين بالصلاة داخل الحرم القدسي.

وكانت رئيسة لجنة الداخلية وحماية البيئة في البرلمان الصهيوني  ميري ريغب، قد أعلنت مؤخراَ عن نيتها تنظيم جولة لأعضاء اللجنة في المسجد الأقصى قريباً، مؤكدة حق اليهود بأداء طقوسهم وشعائرهم التلمودية والصلاة داخل المسجد([14]).

الأربعاء 24 ابريل نيسان 2013 م الموافق 14جمادى الآخرة 1434هـ

جرافات الاحتلال تهدم بناية سكنية ثانية من أربع شقق سكنية في القدس

هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس بناية سكنية مكونة من أربع شقق سكنية بحي الطور/ جبل الزيتون المُطل على القدس القديمة.

وتعود البناية السكنية للمواطنين: خميني محمد حمدان العناتي، وزياد أبو سبيتان، وعلّلت البلدية قرار الهدم بالبناء دون ترخيص.

وحاول المواطن حمدان وقف عملية الهدم من خلال تواجده في محكمة البلدية، إلا أن جرافات البلدية باغتته وهدمت البناية وهو موجود بالمحكمة([15]).

الأحد 28 ابريل 2013 م الموافق 18جمادى الآخرة 1434هـ

المستوطنون يعربدون ويحرقون سيارات وحدائق منازل في القدس

مارس المستوطنون عربدتهم وأحرقوا سيارات وحدائق في مدينة القدس المحتلة خلال احتفالاتهم بما يسمى "عيد الشعلة" اليهودي.

وفي هذا السياق، اشتعلت النيران في 9 سيارات تابعة للأمم المتحدة بحي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، وهي متوقفة في المرآب الخاص بمقر المندوب السامي،  وفي  حدائق 3 منازل في حي الشيخ جراح وسط مدينة القدس تعود لعائلات: المغربي، والجاعوني، والخطيب([16]).

الأحد 28 ابريل 2013 م الموافق 18 جمادى الآخرة 1434هـ          

حريق هائل يمتد لأحراج بيت إكسا شمال غرب القدس

تم إخماد النيران التي نشبت في أراض حرجية بين قريتي بدّو وبيت إكسا شمال غرب القدس المحتلة والتي أدت لالتهام الأشجار الحرجية.

الاثنين 29 ابريل 2013 م الموافق 19 جمادى الآخرة 1434هـ

الاحتلال يُشرع ببناء مقاطع من جدار الضم في القدس

شرعت سلطات الاحتلال في بناء مقاطع من جدار الضم والتوسع العنصري تزعُم سلطات الاحتلال بأنه "أمني" بجانب معبر الزيتونة العسكري باتجاه الشرق "رأس العيازرة" الذي أقيم عليه حي "أحفاد يونس" في بلدة العيزرية.

وقال عضو لجنة مناهضة الجدار والاستيطان ثائر أنيس أن سلطات الاحتلال بدأت فعليا بنصب كتل إسمنتية، موضحاً أن هذا العمل يندرج تحت مخطط "إي 1" الاستيطاني الذي يصادر آلاف الدونمات من أراضي المواطنين في العيزرية([17]) ويمتد حتى مدخل مستوطنة "معالي أدوميم"([18]).

الثلاثاء 30 نيسان 2013 م الموافق 20جمادى الآخرة 1434هـ           

الاحتلال يشرد عائلة مقدسية بكاملها لصالح مشاريع تهويدية

شرّدت سلطات الاحتلال الصهيوني24 مقدسيًا معظمهم من الأطفال والنساء، بعد هدم منازلهم الأربعة التي تؤويهم في حي جبل الزيتون المُطل على القدس القديمة.

وكانت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال دمرت أربعة منازل في خلة العين بحي الطور تعود لعائلة غيث، بحجة عدم الترخيص.

وتعتبر المنطقة التي تمت فيها عملية الهدم ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال ووضعت يدها عليها وتقدر بمئات الدونمات من الأراضي وذلك لصالح إنشاء حدائق تلمودية ومشاريع تهويدية استيطانية فيها.

وحسب شهود عيان فقد اقتحمت قوة معززة بجنود وشرطة الاحتلال الخاصة المنطقة وضربت طوقًا عسكريًا محكما حول المنازل المستهدفة قبل أن تشرع جرافات الاحتلال بهدمها وتدميرها بالكامل([19]).



[1]))  المركز الفلسطيني للإعلام http://www.palinfo.com/site/pic/

[2]))  موقع مدينة القدس 14-4-2013م http://www.alquds-online.org/

[3]))  المركز الفلسطيني للإعلام 8-4-2013 http://www.palinfo.com/site/pic/

[4]))  سوق القطانين يقع غربي الحرم القدسي الشريف وملاصق له تمتد من الشرق إلى الغرب فيها دكاكين يظهر من بنائها انها ليست قديمة العهد اما السوق نفسه فأنها قديمة العهد كانت على عهد المماليك من احسن اسواق المدينة واكثرها ازدحاما واتقنها بناءاً وارتفاعاً. العليمي، الأنس الجليل (2/ 50).

[5]))  موقع إذاعة صوت الأقصى 9-4-2013 http://www.alaqsavoice.ps/arabic/

[6]))  موقع نداءات من بيت المقدس 10-4-2013

http://www.al-aqsa.org/index.php/default/main

[7]))  موقع مدينة القدس 14-4-2013

http://www.alquds-online.org/

[8]))  موقع إذاعة صوت الأقصى 11-4-2013

http://www.alaqsavoice.ps/arabic/

[9]))  موقع إذاعة صوت الأقصى 15-4-2013 http://www.alaqsavoice.ps/arabic/

[10])) موقع مدينة القدس 16ابريل 2013م

http://www.alquds-online.org/

[11])) موقع المركز الفلسطيني 17أبريل 2013م

http://www.palinfo.com/site/pic

[12])) موقع مدينة القدس 17ابريل 2013م

http://www.alquds-online.org/

[13])) موقع الأقصى أون لاين 18أبريل 2013م

http://alaqsa-online.com/dalel/dalel.php?id=13

[14])) موقع مدينة القدس 21أبريل 2013م

http://www.alquds-online.org/

[15])) موقع الأقصى أون لاين 24أبريل 2013م http://alaqsa-online.com/dalel/dalel.php?id=13

[16])) موقع الأقصى أون لاين http://alaqsa-online.com/dalel/dalel.php?id=13

[17])) العيزرية مدينة فلسطينية تقع على بعد2 كم للشرق من القدس(ثاني اكبر مدينة في محافظة القدس )، سميت بهذا الاسم نسبة إلى نبي الله العزير عليه السلام. وقد وقعت تحت الاحتلال في حرب 1967. وكباقي الضفة الغربية كانت تتبع الأردن ما بين عام 1951 وعام 1967م. قال السخاوي: قَرْيَة أَو ضَيْعَة من ضواحي شَرْقي بَيت الْمُقَدّس. الضوء اللامع لأهل القرن التاسع، بيروت، منشورات دار مكتبة الحياة. (11/ 216).

[18])) موقع إذاعة صوت الأقصى 29ابريل 2013م http://www.alaqsavoice.ps/arabic/

[19])) موقع مدينة القدس 30أبريل 2013م http://www.alquds-online.org/


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0