8/17/2014


في غَزَّةَ إنسان


جهاد العايش

 

     حربٌ صهيونيةٌ شرسة على أهلنا في قطاع غزة تَحرقُ الأخضر واليابس  في معادلةٍ عسكريةٍ وسياسيةٍ وأمنيةٍ صعبة.

 غزة ذلك السجن الكبير والفريدُ من نوعه حَوَى اكبر عدد من المساجين في العالم ، يمطرُهُ سجَّانُهُ بين الحين والحين ليعاقبه, بوابل من أنواع الصواريخ الفتاكة والتي كان منها ما قد أطلقه ليجرب أثره على أهلنا في غزة.

صواريخ تطلق على ما يزيد من "مليون  وثمانمائة ألف" نسمة دون تمييز بين صغير وكبير  وكأن ليس في غزة إنسان!

مرَّت في حروب ثلاث متتالية وما يعقبها من أثار مدمرة  منها آلاف القتلى والجرحى والبيوت والمساجد والمدارس والجامعات وحتى المقابر  المهدمة كليا أو جزئيا  و و و ...

إلا أن كل ذلك لم يحرك في كثير من أنظمة العالم وحكامها  ساكنا وكأنهم خشب مسندة  , لا يعرفون معروفا , ولا ينكرون منكرا , تبلدت مشاعرهم وسلبت إرادتهم ومسخت فطرهم وكأنهم لم يدركوا أن في غزة إنسان !

زانية بني إسرائيل[1] فاقتهم بكل ما سبق من معالي الإنسانية فتحركت عاطفتها ومشاعرها  لكلبٍ يأكلُ الثَرى من العطش , فسقته فغفر الله لها  .

لكنهم للأسف لم يصلوا إلى مستوى إنسانيتها ، لأنهم لم يدركوا أن في غزة إنسان !

هبَّت قوافل وفرق طبَّية وأُخرى إغاثية , شرقية وغربية  , بحرية وجوية وبرية لنجدة أهلنا في غزة الأبيَّة إلاَّ إنها طردت[2] عن معبرها وكأَّن ليس في غزة إنسان !

وأخرى غذائية هبة لنجدة الجوعان , غير أنها مساعدات منتهية الصلاحية لا تصلح للنفس البشرية[3] وكأن من في غزة ليس  إنسان .

قوافل الجرحى يحملون أشلاءهم يتوسلون الشفقة وينتظرون الساعات الطوال عند بوابة المعبر على أمل أن يُدرِكَ الجيران أنَّ في غزة إنسان!

تغريديات وتصريحات نشاز , تطالعنا من كل مكان وبلسان عربي مبين تتهم المقاومة وتُبرِّرُ العدوان , وتتغافل سِنيَّ الحصار[4]  وكأن من في غزة  ليس إنسان!

صَمتٌ عربيٌ رسمي مُطبق ! يمارسونه بينهم باستحسان !وَيَتبارونَ بينهم فيمن يُطيلُ الصمتَ وطويَ اللسان! وَصَمّ الآذان! وكأن من يُقتلُ في غزة ليس بإنسان !!!

إغلاقٌ للمعابرِ بإحكام! وهدمٌ للأنفاقِ بإتقان ! وحِصارٌ مُطبقٌ على الدوام[5]! وكأَّن من في غزة ليس بإنسان !

لكني بعد أن تأملت في كلام رسول الإنسانية والرحمة المهداة  أدركت أن علينا أن نمضي في جهادنا لوحدنا فقد قال النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي قَائِمَةً بِأَمْرِ اللهِ ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ ، أَوْ خَالَفَهُمْ ، حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ عَلَى النَّاسِ.  »أخرجه مسلم

عندها فهمت جيداً أن هذا قدر الله  وسنته فينا أن يبقى من نظنهم من جلدتنا لنا خاذلين خائفين , عنَّا مدبرين ,  وأعداؤنا  على الدوام لنا مخالفين متربصين  .

 

 

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم,,,

 

كتبه/ جهاد العايش آل عملة

JEHAD67@HOTMAIL.COM



[1] اشارة الى حديث النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ امْرَأَةً بَغِيًّا رَأَتْ كَلْبًا فِي يَوْمٍ حَارٍّ يُطِيفُ بِبِئْرٍ، قَدْ أَدْلَعَ لِسَانَهُ مِنَ الْعَطَشِ، فَنَزَعَتْ لَهُ، فَسَقَتْهُ، فَغُفِرَ لَهَا» صحيح ابن حبان: 386, وقال الألباني : صحيح في «السلسلة الصحيحة».

 

[2] فكيفي هؤلاء براءة النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ منهم , فقال : «أَيُّمَا أَهْلُ عَرْصَةٍ أَصْبَحَ فِيهِمُ امْرُؤٌ جَائِعٌ، فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُمْ ذِمَّةُ اللَّهِ تَعَالَى» اخرجه احمد: 4880 , مصنف ابن ابي شيبة.

[3]  لكنهم لم يوفقوا إلى هذا الأجر حتى لو كان لكافر , في قول النبي صلى الله عليه وسلم :«فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ»أخرجه مسلم2244

4إشارة إلى الخذلان وتحذير النبي من ذالك في قوله قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً  مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ... مسند احمد16482, سنن ابي داود4884, السنن الكبرى للبيهقي 17127

 

[5] إشارة الى قول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَنَّ امْرَأَةً دَخَلَتْ النَّارَ فِي هِرَّةٍ رَبَطَتْهَا فَلَمْ تَدَعْهَا تُصِيبُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ وَلَمْ تُطْعِمْهَا وَلَمْ تَسْقِهَا حَتَّى مَاتَتْ".  مسند أحمد رقم: 10592 تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0