3/16/2008


وقفة على بوابات المسجد الأقصى.


وقفة على بوابات المسجد الأقصى

 

الشاعر: عبد الرحمن العشماوي

 

من أي بوابات مجدك أدخل ... وبأي ثوب في رحابك أرفل

وبأي قافية أصوغ مشاعري ... وبذهن أي قصيدة أتأمل

يا مسجد القدس الذي أحببته ... حباً عميقاً في دمي يتغلغل

يا مسجد الأقصى كسرت حواجزي ... وأتيت والظلماء فوقك تُسدل

وسألت عنك العابرين ... فما رأت عيناي إلا خائفاً يتوسل

ويتيمةً تبكي وأماً تشتكي ... ثكلاً وشيخاً طاعناً يتململ

ومطأطئاً بالرأس يقتلع الخطى ... من أجل لقمة عيشه يتسول

أنا ما رأيت سوى لقاءٍ قاتلٍ ... بين الرصاص، وبين من يتجول

ورأيت قوماً يهدمونك جهرة ... والعذر فيما يصنعون (الهيكلُ)

عذراً ، فقد يصحو النؤوم ويمتطي ... ظهر البطولة من لديه المشعل

نسعى ، وننذر قومنا ، وإلهنا ... يقضى ما يشاء ويفعل

 

الشاعرعبد الرحمن بن صالح العشماوي: ولد بمنطقة الباحة في جنوب السعودية ، حصل  على شهادة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود ، وحصل على الدكتوراه من نفس الجامعة (كلية اللغة العربية) عام 1409 هـ وهو شاعر من أصحاب الاتجاه الأدبي الإسلامي ، جزل العبارة ، رصين الأسلوب ، جياش العاطفة الدينية التي تتضح في جميع قصائده .

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0