3/16/2008


كل ما كتبه الشيخ الشهيد – بإذن الله - أحمد ياسين.


كل ما كتبه الشيخ الشهيد – بإذن الله - أحمد ياسين

 قصيدتان قصيرتان

 

الأولى على البحر الوافر، والثانية على البحر الكامل..

 

يقول شريك السجن الذي كتب هذه الكلمات، أن الشيخ ياسين رحمه الله طلب منه تدوين هذه الأبيات ((بعد زيارة قصيرة لزوجته أم محمد له في السجن، وعندما ذهبت اغرورقت عيناه بالدموع وطلب مني تسجيل هذه الكلمات)) التي احتفظت بها.

 

وقد رمز لفلسطين أنها الغزالة الشاردة التي يأمل يوماً أن يلاقيها..

 من الشباك ألقيتُ شباكي
وطاردت الغزال بلا افتراقِ
وعانيت الهوى نظراً إليه
فما شافيت نفسي بالعناقِ
ألا يا لائمي عذراً فإني
ألاقي في الهوى ما لا تلاقي
هي الأوطان نحميها بسيفٍ
ولا عزّ لها دون اتفاق ِ
نوّحد صفنا أبداً بعزمٍ
ولا صفّ يوحد بالشقاق
فلا تهنوا بني قومي فإنّا
ليوم النصر نرنو باشتياق
فلسطين الغزالة إن قلبي
لها يهفو وترقبها المآقي


أما القصيدة الثانية فهي:


يا خير من عرف الفؤاد وعلّما
وأبرّ خلّ للصديق وأرحما
ناجي رعاك الله يا إرث السنا
فأبوك في الآفاق أضحى مَعْلما
هذي يدي ممدودة لوداعكم
والقلب مني ذاهل قد أُسقما
يا طير حلق في ربى أوطاننا
لا تنسنا بالله وانعم واسلما
فالله أسأل أن يفك إساركم
ويلم شمل الأهل يا أسد الحمى
والله يجمعنا بساحة عدله
وتضيء شمس الحق ليلاً أظلما

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0