5/7/2014


سلسلة أعلام النساء الفلسطينيات (4)


أ.عوني محمد العلوي

د.عبد الحميد جمال الفراني

 

خَدِيجَة بنت أبي بكر  (ت: 801هـ-1399م)

محدثة

خَدِيجَة بنت أبي بكر بن يُوسُف بن عبد الْقَادِر بن يُوسُف بن مَسْعُود بن سعد الله الْخَلِيفَة المسندة سَمِعت الحَدِيث وَحدثت واجازت لأبي الْفَتْح المراغي والحافظ ابْن حجر توفيت فِي أَوَاخِر سنة أحدى وَثَمَانمِائَة([1]).

 

خديجة بنت أحمد المقدسي (598-685هـ= 1201-1286م)

محدثة

هي خديجة بنت أحمد بن عبد الدائم بن نعمة المقدسي، كانت امرأة صالحة متدينة، أجاز لها أبو مسلم المؤيد بن عبد الرحيب وأبو القاسم زنكي بن أبي الوفا وزاهر بن أبي غانم الثقفي سمع عليها بسفح قاسيون في دمشق أحاديث من مسموعات الشحامي والجزء الأول من فوائد أبي بكر محمد بن إبراهيم والجزء الأول من كتاب الزهد لوكيع بن الجراح وفضائل المدينة للفضل الجندي([2]).

 

خَدِيجَةُ بِنْتُ حَازِمِ الْمَقْدِسِيَّةُ (توفيت سنة 723هـ-1323م)

خَدِيجَةُ بِنْتُ حَازِمِ بْنِ عَبْدِ الْغَنِيِّ بْنِ حَازِمٍ الْمَقْدِسِيَّةُ زَوْجَةُ مُحَمَّدِ بْنِ الصَّلاحِ الرَّاجِحِيُّ

حَضَرَتْ فِي الثَّانِيَةِ خَطِيبَ مَرْدَا، وَسَمِعَتْ مِنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ خَلِيلٍ، وَابْنِ عَبْدِ الدَّائِمِ([3]).

 

خديجة بنت عبد الرحمن المقدسية (توفيت سنة 707هـ/1307م)

محدثة

هي خديجة بنت عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن عثمان، من محدثات القدس في العصر المملوكي، روت عن القزويني، والبهاء، وجماعة ، ولدت وتوفيت في القدس([4]).

 

خَدِيجَةُ بِنْتُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُمَرَ الْمَقْدِسِيَّةُ (ت720هـ1320م)

محدثة

خَدِيجَةُ بِنْتُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَوَضٍ الْمَقْدِسِيَّةُ وَالِدَةُ الشِّهَابِ أَحْمَدَ بْنِ السّلارِ

أَجَازَ لَهَا النِّشْتِبَرِيُّ، وَالرَّشِيدُ بْنُ مَسْلَمَةَ، وَالْحَافِظُ ابْنُ خَلِيلٍ، تُوُفِّيَتْ فِي رَبِيعٍ الآخِرِ سَنَةَ عِشْرِينَ وَسَبْعِ مِائَةٍ، وَلَهَا ثَمَانُونَ سَنَةً. سَمِعْ مِنْهَا الذهبي الأَوَّلَ مِنْ مَشْيَخَةِ ابْنِ مَسْلَمَةَ([5]).

 

خديجة بنت عبد الرحمن المقدسية (617-702هـ= 1220-1302م)

محدثة

خَدِيجَةُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمَقْدِسِيَّةُ، أُمُّ مُحَمَّدٍ زَوْجَةُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الشَّيْخِ، سَمِعْتُ مِنْ خَطِيبِ مَرْدَا، وَإِبْرَاهِيمَ بْنِ خَلِيلٍ، وَأَجَازَ لَهَا السِّبْطُ، وَجَمَاعَةٌ، تُوُفِّيَتْ فِي جُمَادَى الأُولَى سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِ مِائَةٍ، سَمِعْ مِنْهَا الذهبي انْتِخَابَ الطَّبَرَانِيِّ عَلَى ابْنِ فَارِسٍ ([6]).

 

خَدِيجَة ابْنة عبيد الله بن مُحَمَّد المقدسية (ت: 750هـ-1349م)

محدثة

خَدِيجَة ابْنة الشَّمْس عبيد الله بن مُحَمَّد بن أحْمَد بن عبيد الله المقدسية الصالحية[7] بهَا، سَمِعت من ابْن البُخَارِيّ َ([8]).

 

خديجة ابنة محمد بن أحمد الغزي (000-893هـ=000-1488م)

محدثة

 ويعرف أبوها بالعجوي نسبة إما لبيع العجوة أو جلبها. ولدت بغزة وكانت أمها من بيت نائبها. وهي من النساء الصالحات الفقيهـات. جاورت بمكة المكرمة وبها توفيت سنة 893هـ. بعد أن جاوزت الخمسين َ([9]).

 

خديجة بنت محمد المقدسية ( توفيت سنة 701هـ= 1310م)

محدثة

خَدِيجَةُ بِنْتُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الْمَقْدِسِيَّةُ أُمُّ أَحْمَدَ زَوْجَةُ أَبِي بَكْرِ بْنِ طَرْخَانَ

حَدَّثَ عَنْهَا ابْنُ الْخَبَّازِ بِحَدِيثٍ مِنَ الْبُخَارِيِّ فِي مُعْجَمِهِ قَبْلَ مَوْتِهَا بِأَرْبَعِينَ سَنَةً، وَكَانَ مَوْلِدُهَا فِي سَنَةِ أَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ وَسِتِّ مِائَةٍ.

رَوَتْ عَنِ ابْنِ صَبَّاحٍ، وَابْنِ الزَّبِيدِيِّ([10]).

 

خديجة بِنْت إِبْرَاهِيم المقدسيّة ( ت: 643هـ-1245م).

خديجة بِنْت الشَّيْخ العماد إِبْرَاهِيم بْن عَبْد الواحد.

المقدسيّة. قَالَ الضّياء: قد سمِعَت الحديثَ، ولا أدري هَلْ رَوَتْ أم لا؟([11]).

 

خزرج بنت شداد بن أوس (000-000)

تابعية جليلة

          تابعية ولدت في مدينة القدس، وتزوجت في الأزد وكان لها أربعة إخوة أكبرهم يعلى ، ثم محمد ، ثم عبد الوهاب ، والمنذر ، فمات شداد رضي الله عنه ، وخلف عبد الوهاب والمنذر صغيرين وأعقبوا سوى يعلى.

 وقد نشأ لخزرج نسل إلى سنة ثلاثين ومائة، وكانت الزلزلة التي بالشام في تلك السنة وكان أشدها ببيت المقدس فَفَنِيَ كثير ممن كان فيها من الأنصار وغيرهم، ووقع منزل شداد عليهم وسَلِمَ محمد وقد ذهبت رجله تحت الردم، وكانت النعل زوجا خلفها شداد عند ولده فصارت إلى محمد بن شداد ، فلما أن رأت أخته خزرج ما نزل به وبأهله جاءت فأخذت فرد النعلين وقالت: يا أخي ليس لك نسل وقد رزقت ولدا وهذه مكرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب أن تشرك فيها ولدي فأخذتها منه، وكان ذلك في أول أوان الزلزال فمكثت النعل عندها حتى أدرك أولادها ، فلما جاء الخليفة العباسي المهدي إلى بيت المقدس أتوه بها ، وعرَّفوه نسبها من شداد فعرف ذلك وقبِلَه ، وأجاز كل واحد منهما بألف دينار ، وأمر لكل واحد منهما بضيعة ، وبعث إلى محمد بن شداد فأُتيَ به يُحمل لزمانتِه فسأله عن خبر النعل ، فصدق مقالة الرجلين ، فقال له المهدي : ائتني بالأخرى فبكى وناشده الله فرقَّ له وخلاها عنده([12]).

 

رابعة بنت أحمد بن قدامة (544-620هـ=1149-1223م)

محدثة

هي رابعة بنت أحمد بن محمد بن قدامة الجماعيلي النابلسي، محدثة ذات دين وصلاح وزهد وعبادة. ولدت في مدينة دمشق سنة 544هـ ، وقرأ عليها  ، وحدث عنها الإمام علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي. وماتت ليلة الاثنين في 16 ذي القعدة سنة 620ه ، ودفنت بسفح قاسيون بدمشق([13]).

 

رابعة بنت إسماعيل الشامية (000-000)

محدثة

هي رابعة بنت إسماعيل الشامية ، محدثة عابدة من محدثات وعابدات الشام  ، كان لها أحوال شتى . فكان مرة يغلب عليها الأنس وأخرى يغلب عليها الخوف.

ومن كلامها: "أي أخي أعلمت أنَّ العبدَ إذا عمل بطاعة الله أطلعه الجبار على مساوئ عمله فيتشاغلُ به دون خلقه " . وتوفيت بدمشق وفي رواية أنها دفنت بالقدس([14]).

 

رابعة بنت إسماعيل العدوية (000-135هـ=000-725م)

زاهدة وعابدة

          هي رابعة بنت إسماعيل العدوية  . متصوفةٌ  كبيرةٌ ، وعابدةٌ شهيرةٌ ، تمكَّنت من معرفة دقائق التصوف ، وحازت فيه مكاناً علياً، واستفتاها في دقائق التصوف كبار المتصوفة في عصرها.

قال ابن الجوزي:  " كانت رابعة فطنة ومن كلامها الدال على قوة فهمها قولها: أستغفر الله من قلة صدقي في قولي أستغفر الله " .

ولما حضرتها الوفاة دعت خادمتها عبدة وقالت لها أن تكفنها في جبةٍ من شعر كانت تقوم فيها إذا هدأت العيون. فكفنتها عبدة في تلك الجبة وفي خمار صوف كانت تلبسه ثم دفنت في بيت المقدس سنة 135هـ ([15]).

 

رقية بنت أحمد بن قدامة (536-621هـ=1141-1224م)

محدثة

هي رقية بنت أحمد بنت محمد قدامة الجماعيلي النابلسي، هاجر والدها من قرية جماعيل قضاء نابلس بعد احتلال الصليبيون لها، سمعت من والدها، وحدث عنها علي بن أحمد بن عبد الواحد المقدسي، توفيت بدمشق ودفنت بالصالحية([16]).

 

زين خاتون (802-832هـ=1400-1429م)

محدثة

هي زين خاتون بنت أحمد بن علي بن محمد العسقلاني من فواضل نساء عصرها. أحضرت على الزين العراقي والهيثمي والجلال ابن خطيب داريا وأسمعت على الشرف بن الكويك([17]).

 

زينب بنت إبراهيم المقدسية (660هـ-000=1262م-000)

محدثة

هي زينب بنت العماد إبراهيم بن أحمد بن محمد بن خلف بن راجح المقدسية راوية للحديث سمعت من جدها الشيخ شمس الدين وابن عبد الدايم.

وروي عنها بإسناد لها عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا كان مطر وابل فليصل أحدكم في رحله"([18]).

 

زَيْنَبُ بِنْتُ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْمَقْدِسِيَّةُ (ت:740هـ-1340م)

زَيْنَبُ بِنْتُ الْكَمَالِ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ أَحْمَدَ الْمَقْدِسِيَّةُ .

شَيْخَةٌ صَالِحَةٌ مُتَوَاضِعَةٌ خَيِّرَةٌ مُتَوَدِّدَةٌ كَثِيرَةُ الْمُرُوءَةِ، لَمْ تَتَزَوَّجْ.

سمعت على أحمد بن عبد الدائم المقدسي من كتاب الأسماء والصفات في "صحيح مسلم" إلى آخر الصحيح. وروت عن شيوخها بالإجازة كثيرا من الكتب والأجزاء العالية فمن ذلك كتاب اختلاف الحديث لابن قتيبة عن إبراهيم بن محمود بن الخير أخبرتنا شهدة ، وكتاب فتوح الشام للأزدي عن أبي القاسم سبط السلفي ومشيخة ابن شاذان الكبرى عن يحيى بن أبي السعود ابن القميرة  ، وكتاب الشمائل للترمذي عن عجيبة الباقدراية عن أبي المطهر القاسم بن الفضل الصيدلاني .

سَمِعَتْ مِنْ خَطِيبِ مَرْدَا، وَمُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْهَادِي، وَإِبْرَاهِيمَ بْنِ خَلِيلٍ، وَطَائِفَةٍ، وَأَجَازَ لَهَا خَلْقٌ مِنَ الْبَغَادِدَةِ وَغَيْرُهُمْ، وَتَفَرَّدَتْ، وَطَالَ عُمُرُهَا وَاشْتَهَرَ ذِكْرُهَا.

سمعت من ماردين عبد الخالق النشتبري .

ومن حلب يوسف بن خليل.

ومن حران عيسى بن سلامة.

ومن القاهرة الحافظ عبد العظيم.

ومن دمشق الرشيد بن مسلمة.

وسمعت من خطيب مردا والبلداني وسبط ابن الجوزي ومحمد بن عبد الهادي وأخيه عبد الحميد وإبراهيم بن خليل وابن عبد الدائم وغيرهم.

سمع عليها خلق كثيرون من الحفاظ والأعيان.

تُوُفِّيَتْ فِي جُمَادَى الأُولَى سَنَةَ أَرْبَعِينَ وَسَبْعِ مِائَةٍ.

عَنْ أَرْبَعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً وَنَزَلُوا بِمَوْتِهَا دَرَجَةً([19]).



([1]) الأنس الجليل (2/ 164)

([2])تاريخ الإسلام ت تدمري (51/ 215) معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 225)

([3])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 226)

([4])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 228)

([5])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 228) .

([6])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 229) أعيان العصر وأعوان النصر (2/ 311)شذرات الذهب في أخبار من ذهب (8/ 6) .

 (49) الصالحية منطقة في دمشق فهي تنسب لبيت المقدس والصالحية .

([8])الوفيات لابن رافع (2/ 119) .

([9])الضوء اللامع لأهل القرن التاسع (12/ 32) .

([10])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 232)

([11])تاريخ الإسلام ت تدمري (47/ 161)

([12])تاريخ دمشق لابن عساكر (22/ 409) تهذيب الكمال في أسماء الرجال (12/ 392) سير أعلام النبلاء ط الحديث (4/ 86)

([13])تاريخ الإسلام ت تدمري (44/ 479)

([14])صفة الصفوة (2/ 432)

([15])البداية والنهاية ط إحياء التراث (10/ 201) شاعرات العرب في الجاهلية والإسلام (ص: 152)

([16]) تاريخ الإسلام ت تدمري (45/ 59) توضيح المشتبه (4/ 219)

([17]) الضوء اللامع لأهل القرن التاسع (12/ 51)

([18]) معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 246)

([19]) معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 248) العبر في خبر من غبر (4/ 117) ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد (2/ 366)


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0