2/16/2014


تفسير آيات الإسراء (وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ ... ) / صالح الفوزان


السؤال: يَقولُ اللهُ تَعالَى في كِتَابِهِ العزيزِ في سورَةِ الإسراءِ:

( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا . فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا . ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا ) [الإسراء : 4-6]، فمَا مَعنَى هذه الآياتِ؟ ومَا المقصودُ بالإفسادِ في الأرضِ مرتينِ؟ وهَلْ قَدْ مَضَتِ المرتانِ؟ ومَا مَعنَى قَولُهُ:(فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ) ([1])

 

الإجابَةُ: يَقولُ اللهُ سُبْحَانَهُ وتعالَى( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ ) أي: أخبرْناهُمْ وبَيَّنَّا لَهُم أَنّهم سَيحصُلُ منهم إفسادٌ في الأرضِ بالكُفرِ والمعاصي وقتلِ الأنبياءِ مَرتينِ، ولَمَّا حَصَلَ منهمُ الإفسادُ في المرةِ الأولَى، بعثَ اللهُ عليهم عدوًّا مِنَ الكُفَّار منْ كُفَّارِ المَجوسِ أو مِنْ غَيْرِهِمْ، فَقَتَّلُوهم شَرَّ قِتْلَةٍ، واستباحوا بلادَهم وديارَهم عقوبةً لَهُم.

ثُمَّ إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وتعالَى أعادَ الكَرَّةَّ لبَنِي إِسرائِيلَ، فنَمُوا وكَثُروا، وأعادَ لَهُم قوَّتَهم، أَيْ بَعْدَ مَا عاقَبَهُمُ اللهُ سُبْحَانَهُ وتَعالَى عَلى الإفسادِِ الأولِّ، مَنَّ عليهم بأنْ أعادَ لَهُم قوَّتَهم وعِزَّتَهم وكثرةَ الغِنَى والأولادِ.

ثُمَّ إنّهم لَمْ يُقَيِّدوا نِعمةَ اللهِ بالشكرِ، وعادوا إِلَى إفسادِهِم مَرَّةً ثانيَّةً، فأفْسَدوا في الأرضِ مَرَّةً ثانِيَّةً، عِنْدَ ذَلِكَ بَعَثَ اللهُ عَليهِمْ عَدوًّا آخَرَ أيضًا استباحَ بلادَهُم وأهلَكَ الحَرْثَ والنسْلَ، ودَخلوا المَسجِدَ الذي هُوَ بَيْتُ الْمَقْدِسِ، وخرَّبوه كَما دَخَلَهُ العدوُّ الأوَّلُ، قالَ تَعالَى:( وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ) [الإسراء : 7 ]، أي يُدمِّرُ هذا العدوُّ، ويُفسدُ ما حصلَ لَكُمْ في هَذهِ الفَتْرَةِ مِنَ النشاطِ ومِنَ العُمرانِ، وكَثْرَةِ الأموالِ، والأولادِ عُقوبَةً لَكُم.ْ

فاللهُ جَلَّ وعَلاَ أخبرَ في هذهِ الآياتِ عَنْ بَنِي إِسرائِيلَ، أَنّهم حَصَلَ مِنْهُمْ إفسادٌ في الأرضِِ مَرَّتينِ، وهذا في الزَّمَنِ الْماضي حَصَلَتِ الإفسادتانِ والعُقوبتانِ، ثُمَّ تَوعَّدَهُمْ أنَّهُ إذا كَرَّروا هَذا فَسيُعيدُ لَهُمُ العُقوبَةَ إِلَى يومِ القيامةِ، فقالَ تَعالَى( وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا ) [الإسراء : 8]، هذا وعيدٌ منَ اللهِ أنَّهُ كَما أنَّهُ عاقَبَهُمْ على المَرتَيْنِ الأُولَتَيْنِ، فَهُوَ كَذِلَكَ سَيُعاقِبُهُمْ كُلَّما أفْسَدوا في الأرضِ إِلَى آخِرِ الدُنيا، وهَذا واقعٌ ومُشاهَدٌ، أنَّ اليهودَ ما زَالوا يُسَلَّطُ عَليهِمُ الجَبابِرَةُ، و يُسَلَّطُ عليهِمْ عَدوُّهم كُلَّما حَصَلَ مِنْهُمْ عُلوٌّ في الأرضِ، وإفسادٌ في الأرضِ، وهذهِ عُقوبَةٌ مِنَ اللهِِ سُبْحَانَهُ وتعالَى لِهذا الشَعْبِ الذي ما زَالَ يُفْسِدُ في الأرضِ، ويَنْشُرُ الفسادَ فيها ويتكبَّرُ على العبادِ.

 

المصدر: موسوعة الفتاوى الفلسطينية ص17-18.



([1]) المرجع : المنتقى من فتاوى الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان ، (2/56-58) فتوى رقم (42).


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0