2/10/2014


سلسلة أعلام النساء الفلسطينيات (2)


أ.عوني محمد العلوي

د.عبد الحميد جمال الفراني

 

آمنة ابنة اسماعيل بن علي القلقشندي (740-809هـ =1339-1406م)

محدثة

سَمِعت على والدها وجدهَا لأمها الْعَلامَة المسلسل بالأولية وَغَيره وَسمعت على الْمَيْدُومِيُّ وَجَمَاعَة وَحدثت بالقدس الشريف وَتوفيت فِي ربيع الآخر سنة تسع وَثَمَانمِائَة ودفنت بالزاوية القلندرية من ماملا ([1]) بجوار أَبِيهَا شيخ الاسلام شمس الدّين أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن الشَّيْخ الْعَلامَة تَقِيّ الدّين إسماعيل القرقشندي الشَّافِعِي الشَّيْخ الإمام الْعَلامَة شيخ مَدِينَة الْقُدس([2]) .

 

آمنة الرملية (من أعلام القرن الثالث الهجري=التاسع الميلادي)

محدثة

هي العابدة المتصوفة آمنة الرملية من أهل الرملة ، عاشت في القرن الثالث الهجري. جاء في صفة الصفوة عن جعفر بن محمد صاحب بشر بن الحارث المتصوف المعروف ببشر الحافي قال: "اعتل بشر بن الحارث فعادته آمنة الرملية من الرملة فإنها لعنده إذ دخل أحمد بن حنبل يعوده فقال من هذه؟ قال: هذه آمنة الرملية بلغها علتي فجاءت من الرملة تعودني. قال: فسلها تدعو لنا. فقالت: اللهم إن بشر بن الحارث وأحمد بن حنبل يستجيرانك من النار فأجرهما. قال أحمد: فانصرفت فلما كان الليل طرحت إلّي رقعة مكتوب فيها: بسم الله الرحمن الرحيم " قد فعلنا ولدينا مزيد"([3]).

 

آمنة ابنة عبد الرحمن المقدسية (000-742هـ=000-1341م)

محدثة

هي آمنة ابنة الموفق عبد الرحمن بن النجم أحمد بن محمد بن خلف بن راجح المقدسية. محدثة بارعة في الحديث. سمعت على النجيب عدة أجزاء من الموافقات وكانت صالحة خيِّرة ، قال البدر النابلسي في مشيخته: كانت صالحة عابدة خاشعة كثيرة العبادة. توفيت في 6شوال سنة 742هـ([4]).

 

آمنة بنت محمد بن أحمد بن قدامة (555-631= 1160-1234م)

محدثة

آمنةُ بنتُ الزَّاهد أَبِي عُمَر مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن قُدامة.

الصالحةُ، العابدةُ، أمُّ أَحْمَد، المقرئةُ.

كَانَ البناتُ بديّر المقادسة يقرأْنَ عليها، وكانت حافظة لكتابِ اللَّهِ.

رَوَتْ بالإجازة عن أَبي الفتح بْن البطيَّ، وابن المقرَّب، وسعدِ اللَّه بن الدّجاجيّ.

روى عنها: أخوها الشيخ شمس الدّين، والفخر عليّ، والشمس محمد بن الكمال([5]).

 

آمنة محمد المقدسي (ت: 690هـ-1291م)

محدثة

هي المحدثة آمنة بنت محمد بن عبد الرحمن بن إبراهيم المقدسي أخذت العلوم عن علماء عصرها واشتهرت كمحدثة ، حدّثت سنة 671هـ([6]).

 

آمِنَة ابْنة نَاصِر الدّين العسقلانية (حوالي 770-853هـ)

آمِنَة ابْنة نَاصِر الدّين أَبى الْفَتْح نصر الله بن أَحْمد بن مُحَمَّد بن أَبى الْفَتْح بْن هَاشم بن اسماعيل ابن إبراهيم بن نصر الله بن أَحْمد الكنانية العسقلانية القاهرية الحنبلية , عمَّة الْعِزّ أَحْمد بن إبراهيم الماضي، ولدت تَقْرِيبًا سنة سبعين وَسَبْعمائة، وَأَجَازَ لَهَا [7]فِي استدعاء مؤرخ بِسنة ثَلَاث وَتِسْعين جمَاعَة مِنْهُم أَبُو بكر بن مُحَمَّد بن الزكي عبد الرَّحْمَن المزي وَمُحَمّد بن داودين بن حَمْزَة وابراهيم ابْن أَبى بكر بن عمر بن السلار والشهاب أَحْمد بن أَبى بكر بن أَحْمد بن عبد الهادي، وَحدثت باليسير قَرَأت عَلَيْهَا بعض الْأَجْزَاء وَكَانَت أصيلة جليلة. مَاتَت فِي رَمَضَان([8]).

 

أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَحْمَدَ الْمَقْدِسِيَّةُ (ت: 707هـ)

محدثة

أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْمَقْدِسِيَّةُ أُمُّ بَنَاتِ السَّيْفِ بْنِ الرَّضِيِّ، رَوَتْ بِالإِجَازَةِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الأَخْضَرِ، وَمُحْيِي الدِّينِ يُوسُفَ بْنِ الْجَوْزِيِّ.

مَاتَتْ سَنَةَ سَبْعٍ وَسَبْعِ مِائَةٍ فِي جُمَادَى الأُولَى، قَرَأْتُ عَلَيْهَما مُنْتَقَى مِنْ جُزْءِ ابْنِ عَرَفَةَ، وَهُوَ مُوَافَقَاتُهُ([9]).

 

أسماء بنت خليل العلائي (725-795هـ=1324-1392م)

محدثة

هي المسندة الصالحة البركة أسماء بنت الحافظ صلاح الدين خليل بن العلائي , ولدت سنة 725هـ , سمعت على والدها وغيره , وحدثت الكثير من مسموعاتها , وهي أخت الشيخ العلائي, وزوجة العلامة إسماعيل القلقشندي. أجازت بالفتوى لحفيدها الشيخ القلقشندي,  توفيت سنة 795هـ، دفنت بماملا بالقلندرية بجوار زوجها وأولادها([10]).

 

أسماء بنت محمد القلقشندي ( 779-866هـ =1377-1461)

محدثة

هي المحدثة أسماء بنت محمد القلقشندي، ولدت سنة 779هـ، أخذت عن علماء عصرها، وحدثت واشتهرت، سمعت على أَبى الْخَيْر بن العلائى نُسْخَة أَبى مسْهر وَغَيرهَا وَأَجَازَ لَهَا الغياث العاقولى والصدر المناوى وَآخَرُونَ، قال السخاوي: " وَحدثت قَرَأت عَلَيْهَا حديثنا بِصَوْت مُرْتَفع جدا لثقل سماعهَا، وَكَانَت خيرة أصيلة " , ودفنت في القدس([11]) .

 

أسماء بنت محمد المقدسية (000-723هـ=000-1323م)

محدثة

هي المحدثة أسماء بنت محمد بن الكمال عبد الرحيم المقدسية ابنة عم زينب بنت الكمال أحمد، حفظت الكثير وحدثت، سمعت من أحمد بن عبد الدائم، توفيت سنة 723هـ/1323م ودفنت بالقدس([12]).

 

أسماء بنت يزيد بن السَّكن رضي الله عنها

صحابية جليلة

هي أسماء بنت يزيد بن السَّكن الأنصارية، ابنة عمة مُعاذ بن جبل، وكانت تُكنى أم سلمة، كان يقال لها خطيبة النساء، روت عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) عدة أحاديث بلغ عددها واحداً وثمانين حديثاً، منها قوله: "لا تقتلوا أولادكم سراً، فإن الغَيل يدرك الفارس فيُدَعثره عن فرسه"[13] وروت عنه أيضاً: "من بنى لله مسجداً، بنى الله له بيتاً في الجنة" [14]

وروى الحديث عنها شهرُ بن حوشب، ومجاهد، وإسحاق بن راشد، ومحمود بن عمرو، ومهاجر بن أبي مسلم مولاها، وغيرهم

وتمكنت أسماء بنت يزيد في موقعة اليرموك سنة 15هـ، من قتل تسعة من الروم بعمود خبائها، وعاشت بعد ذلك ردحاً طويلاً من الزمن([15]).

 

أم أبان بنت عُتبة رضي الله عنها (...ـ...)

صحابية جليلة

والدها عتبة بن ربيعة، هي أم أبان بنت عُتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية العبشمية خالة مُعاوية، وقبيل موقعة أجنادين بقليل تزوجها أبان بن سعيد بن العاص، فبات عندها ليلة واحدة فقط ثم خرج للقتال، فاستشهد في هذه الموقعة، ولمَّا عادت من الشام خطبها عمر بن الخطاب، وعلي ابن أبي طالب، والزبير بن العوام، وطلحة، فاختارت طلحة وتزوجت منه، ولا تُعرف لها رواية([16]).

 

أم  حَرام بنت مِلحان رضي الله عنها (...ـ28هـ-649م)

صحابية جليلة

هي أم حرام بنت ملحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جُندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الأنصارية الخزرجية، أمها مليكة بنت مالك بن عدي بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك ابن النجار. وأم حرام خالة أنس بن مالك، وزوجة عُبادة بن الصامت، واسمها الرميصاء، وقيل العُميصاء .

وكان النبي عليه الصلاة والسلام يكرمها ويزورها في بيتها، يُقيل عندها، وأخبرها أنها شهيدة، فقد روت عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله: "عُرض عليَّ ناس من أمتي يركبون ظهر البحر الأخضر كالملوك على الأسرة"، فقالت له: ادعُ يا رسول الله أن يجعلني منهم، فقال: "إنكِ منهم"، ثمَّ نام فاستيقظ وهو يضحك، فقالت له: يا رسول الله، ما يُضحكك؟ فقال: "عُرض عليَّ ناس من أمتي يركبون ظهر البحر الأخضر كالملوك على الأسرة"، فقالت: يا رسول الله، ادعُ الله أن يجعلني منهم، فقال: "أنتِ من الأولين" [17]. وتزوجها عُبادة بن الصامت، وأخرجها معه إلى الشام أولاً، واستقرت معه بفلسطين، ولمَّا أمر مُعاوية بن أبي سفيان والي الشام وقتذاك في خلافة عثمان، بغزو جزيرة قبرص بالبحر المتوسط سنة 28هـ، وكان مُعاوية بنفسه يقود الحملة ومعه زوجته_ رضى الله عنهما _ ، كان عُبادة بن الصامت وزوجته _ رضى الله عنهما _ على رأس الحملة، فاستُشهدت أم حرام فيها بعد وصولها إلى قبرص مباشرة، حيث وقعت من على دابتها، فماتت للتو ودُفنت فيها .

وكانت أم حرام قد روت سبعة أحاديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، وروى عنها الحديث، زوجها عُبادة بن الصامت، وعمير بن الأسود، وعطاء بن يسار، ويعلي بن شدَّاد بن أوس([18]).



([1]) مقبرة ماملا وَهِي بِظَاهِر الْقُدس من جِهَة الغرب وَهِي أكبر مَقَابِر الْبَلَد وفيهَا خلق من الْأَعْيَان وَالْعُلَمَاء وَالصَّالِحِينَ وَالشُّهَدَاء وتسميتها بماملا قيل إِنَّمَا أصله مِمَّا من الله وَقيل بَاب الله وَيُقَال زيتون الْملَّة وَرُوِيَ عَن الْحسن أَنه قَالَ من دفن فِي بَيت الْمُقَدّس فِي زيتون الْملَّة فَكَأَنَّمَا دفن فِي سَمَاء الدُّنْيَا وَاسْمهَا عِنْد الْيَهُود بَيت لمواء وَعند النَّصَارَى بابيلا وَالْمَشْهُور على أَلْسِنَة النَّاس مَا ملا القلندرية وبوسط هَذِه الْمقْبرَة زَاوِيَة تسمى القلندرية بهَا أبنية عَظِيمَة وَكَانَت هَذِه الزاوية كَنِيسَة وَهِي من بِنَاء الرّوم وتعرف بالدير الْأَحْمَر وَلِلنَّصَارَى فِيهَا اعْتِقَاد فَقدم إلى بَيت الْمُقَدّس رجل اسْمه الشَّيْخ ابراهيم القلندري وَأقَام بهَا جمَاعَة من الْفُقَرَاء فنسبت اليه وَسميت بالقلندرية الأنس الجليل (2/ 64)

([2])الأنس الجليل (2/ 166)

([3])تاريخ دمشق لابن عساكر (5/ 340) الطبقات الكبرى للشعراني = لوافح الأنوار في طبقات الأخيار (1/ 57) الدر المنثور في طبقات ربات الخدور (ص: 17) .

([4]) الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة (1/ 492) توضيح المشتبه (1/ 267)

([5])تاريخ الإسلام تحقيق تدمري (46/ 56) توضيح المشتبه (1/ 267)

([6])تاريخ الإسلام ت بشار (15/ 652)   

 (15) . (أجاز لها العز أحمد بن إبراهيم الماضي) راجع كتاب معجم أعلام النساء /تأليف محمد التونجي باب الهمزة ص5 .

([8]) الضوء اللامع لأهل القرن التاسع (12/ 5) .

([9])معجم الشيوخ الكبير للذهبي (1/ 186)

([10])ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد (2/ 358)الأنس الجليل (2/ 162)

([11])ذيل التقييد في رواة السنن والأسانيد (2/ 358)الأنس الجليل (2/ 162)

([12])الضوء اللامع لأهل القرن التاسع (12/ 7)

(20 )  رواه أبو داود في سننه (4/9) حديث رقم(3881)، كتاب: الطب، باب: في الغيل، بمثله. وابن ماجه في سننه 1/649(2012)، كتاب النكاح، باب: الغيل، بنحوه. وأحمد في المسند45/543 حديث  م(27562)،بمثله بزيادة، وأيضا في 45/566 حديث رقم(27585)،بمعناه، وفي 45/570 حديث رقم(27590)،بمعناه.

قلت: صححه ابن حبان في صحيحه 13/322،حديث (5984). وحسنه الألباني في المشكاة(3196).

([14])  رواه أحمد في المسند 45/585(27612)،بنحوه. والطبراني في المعجم الكبير (24/ 185) حديث رقم(468)، بمثله. و أيضا في المعجم الأوسط 8/221 حديث(8459) وأبو نعيم في معرفة الصحابة 6/3258حديث رقم(7511)، بمثله.

قلت:  حسن إسناده الألباني في السلسلة الصحيحة 7/1318حديث رقم(3445) .

([15])الطبقات الكبرى ط العلمية (8/ 244) معرفة الصحابة لأبي نعيم (6/ 3258)تلقيح فهوم أهل الأثر (ص: 405) تاريخ الإسلام ت تدمري (5/ 4)

([16])المحبر (ص: 400) الاستيعاب في معرفة الأصحاب (4/ 1924) تاريخ دمشق لابن عساكر (70/ 197)

([17]) رواه البخاري في صحيحه 4/18حديث رقم(2799)،كتاب: الجهاد والسير،باب: فضل مَنْ يُصرع في سبيل الله فمات فهو منهم. وأيضا في 4/34حديث رقم(2894)، باب: ركوب البحر.وأيضا في4/42 حديث رقم (2924) باب: ما قيل في قتال الروم.ورواه مسلم في صحيحه 3/1519حديث رقم(1912)،كتاب: الإمارة ،باب: فضل الغزو في البحر.وأحمد في مسنده 45/585(27612). واللفظ له.

([18]) الطبقات الكبرى ط العلمية (8/ 319)المنتظم في تاريخ الملوك والأمم (5/ 288) تلقيح فهوم أهل الأثر (ص: 232)


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0