1/11/2014


حكم اتخاذ معبد مشترك للديانات الثلاث/ اللجنة الدائمة


حكم اتخاذ معبد مشترك للديانات الثلاث/ اللجنة الدائمة

 

السؤال: هَلْ يَجوزُ اتخاذُ مَعْبَدٍ للدياناتِ الثَلاثِ: اليهوديَّةِ، والنَّصرانيَّةِ والإسلاميَّةِ؟ ([1])

 

الإجابَةُ: الحَمْدُ للهِ والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلى رسُولِهِ وآلِهِ وصَحْبِهِ وبَعْدُ: لاَ يَجوزُ ذَلِكَ، لأنَّهُ باتِخاذِهِ مُشْتَرَكًا بَيْنَ الثلاثِ لا يَكونُ مُؤسَّسًا عَلى التقوَى، بَلْ عَلى الشركِ وعِبادَةِ غَيْرِ اللهِ فيهِ.

وليسَ هُناكَ دينٌ صَحيحٌ غَيْرَ الإسلامِ لِقولِهِ تَعالَى:( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )[آل عمران : 85].

وبِاللهِ التوفيقُ وصَلَّى اللهُ علَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وآلِهِ وصَحبِهِ وسَلَّمَ.

 

المصدر: موسوعة الفتاوى الفلسطينية ص290.



([1]) المرجع: فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، (2/77-78) السؤال الخامس عشر من الفتوى رقم (6364)، الموقعون على الفتوى: الشيخ العلامة / عبد العزيز بن عبدالله بن باز رَحِمَهُ اللهُ ، والشيخ / عبد الرزاق عفيفي رَحِمَهُ اللهُ ، والشيخ / عبدالله بن قعود حَفِظَهُ اللهُ ، ، والشيخ / عبدالله بن غديان حَفِظَهُ اللهُ.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0