5/20/2013


مركز بيت المقدس في صنعاء يعقد ندوة بعنوان" الإعلام العالمي ومشاريع تهويد القدس"


مركز بيت المقدس- صنعاء

19-5-2013

برعاية شركة مجموعة لاباز الدولية أقام مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية في العاصمة اليمنية صنعاء صباح الأحد الموافق 19-5-2013 ندوة بعنوان" الإعلام العالمي ومشاريع تهويد القدس" بحضور وكيل وزارة الإعلام اليمني أحمد الحماطي ونائب السفير الفلسطيني في اليمن عبد الفتاح السطري ومدير مؤسسة القدس الدولية في اليمن أحمد حرارة، بالإضافة لعدد من الباحثين والإعلاميين والأكاديميين والمهتمين.

هذا وقد كانت هنالك تغطية إعلامية متميزة للندوة، حيث حضرت عدة قنوات فضائية من أبرزها قناة الجزيرة مباشر وقناة الأقصى الفضائية وقنوات السعيدة وسبأ وسهيل واليمن اليوم ويمن شباب والساحات اليمنية، وعدد من الصحف المحلية والمواقع الإلكترونية.

وتأتي هذه الندوة في ظل استمرار وتسارع وتيرة مشاريع التهويد في فلسطين عموما وبيت المقدس خصوصا، إذ تهدف الندوة الكشف عن خطورة التهويد الحاصل في مدينة القدس، كما تسلط الضوء على المؤسسات الإعلامية المروجة والمنافحة عن التهويد، وإبراز دور الإعلام في مواجهة مشاريع التهويد، وتوجيه الإعلام القيمي لمواجهة ناجعة لخطر التهويد.

وفي السياق ذاته تحدث الباحث في مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية أيمن الشعبان من فلسطين، عن حقائق هامة مغيبة لمشاريع التهويد التي وصلت مراحل متقدمة في فلسطين عموما والقدس خصوصا، وبوتيرة متسارعة في السنوات الأخيرة، والذي ركز بدوره وتطرق جانب من التهويد الديني والثقافي والجغرافي والديمغرافي والتاريخي لمدينة القدس.

ومن جهته تحدث مدير المركز الأفروآسيوي للدراسات والبحوث في اليمن فتحي عبد القادر من تونس، عن أبرز المؤسسات الإعلامية الصهيونية والمنافحين عن مشاريع التهويد من الإعلام الغربي وغيرهم، وأساليب التضليل والترويج الإعلامية لتلك المشاريع، مع التطرق بشكل سريع لدور مواقع التواصل الاجتماعي في هذا المجال.

وبدوره تطرق المنسق القانوني لمنظمة الكرامة الدولية لحقوق الإنسان بصنعاء محمد الأحمدي من اليمن، إلى دور الإعلام العربي عموما والفلسطيني الرسمي والأهلي، وكيفية تناوله قضية التهويد.

في سياق متصل تحدث رئيس مركز الجزيرة العربية للدراسات والبحوث أنور الخضري من اليمن، عن المتغيرات في الدول العربية ومدى انعكاسها على أداء المؤسسات الإعلامية بما يتعلق بقضية التهويد، خصوصا دول الطوق.

ثم ختم الندوة بمحوره الخامس المحاضر في مركز الدعوة العلمي بصنعاء، عبد الرحمن نموس من سوريا عن الإعلام القيمي الهادف وحجمه كمَا وكيفا في مواجهة مشاريع التهويد، وأهم التوصيات والمقترحات لتلك المؤسسات في مواجهة مشاريع التهويد، وكيفية تفعيل الحلفاء والشركاء لهذا الإعلام.

بعد ذلك كان هنالك مداخلات متعددة من الحضور كمقترحات وتوصيات أخذت بنظر الاعتبار، ثم ختم الندوة الشيخ مراد القدسي من اليمن من مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية وعضو هيئة علماء اليمن، الذي أجاد في إدارتها؛ بقراءة لأبرز ما جاء فيها من توصيات.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0