9/27/2012


الاحتلال يحول بقايا مسجد أثري مجاور للأقصى إلى كنيس يهودي


الأربعاء 26 سبتمبر 2012

مفكرة الإسلام : أكدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، اليوم الأربعاء، قيام سلطات الاحتلال حاليا، بتحويل بقايا مسجد "الأفضل بن صلاح الدين الأيوبي" المجاور للمسجد الأقصى إلى كنيس يهودي.

وأشارت المؤسسة في بيان لها إلى أنها رصدت قيام الاحتلال بتنفيذ عمليات تأهيل واسعة وسريعة في الأجزاء المتبقية من طريق باب المغاربة والملاصقة للمسجد الأقصى من الجهة الغربية، على مدار الساعة في الأيام الأخيرة.

وأوضحت أن هذه الأجزاء هي بقايا لأبنية أثرية إسلامية من بينها بقايا المدرسة الأفضلية ومسجد الأفضل بن صلاح الدين الأيوبي، وأن سلطات الاحتلال تقوم بذلك، بهدف تحويلها إلى كنيس يهودي لـ"الإسرائيليات"، وأضاف "الاحتلال شارف على الانتهاء من عمليات التأهيل وسيقوم قريباً بافتتاح الكنيس، كما سيقوم بإضافة مساحات من ساحة البراق إلى مساحات مخصصة للنساء الإسرائيليات".

كما اتهمت المؤسسة سلطات الاحتلال بمواصلة الهدم البطيء لما تبقى من الجزء العلوي لطريق باب المغاربة، وتدمير الآثار الإسلامية العريقة، مشيرة إلى أن "ما يقوم به الاحتلال هو اعتداء صارخ على جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى، وهو طريق باب المغاربة، بالإضافة إلى أنه تغيير لمعالم أثرية إسلامية تاريخية حضارية"، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء.

وأشارت إلى اعتراف أثريين صهاينة أكثر من مرة، منهم "مائير بن دوف" و"يوفال باروخ"، بوجود بقايا مسجد ومدرسة إسلامية ضمن طريق باب المغاربة، وقد عثر على محراب المسجد عام 2004، مشيرة إلى أن الاحتلال أخفى هذه الحقيقة حتى عام 2007، عندما بدأ بهدم طريق باب المغاربة، تمهيدًا لبنا


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0