9/10/2012


تجهيزات صهيونية لاحتفال ملاصق لمحراب المسجد الأقصى


الأحد 09 سبتمبر 2012

مفكرة الاسلام : بدأت طواقم صهيونية منذ ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد القيام بإعدادات ضخمة لاحتفال تهويدي كبير في القصور الأموية الملاصقة لمحراب المسجد الأقصى المبارك من الجهة الخلفية.

وتتم عملية التحضير للاحتفال المذكور بالتزامن مع استمرار الحفريات في القصور الأموية، وذلك بإعداد مولدات الكهرباء الضخمة، والسماعات الضخمة والكراسي، والمنصة الخاصة ذات الأقواس والمعدة خصيصًا للاحتفال، إضافة إلى السيارات التي أتت لتحضير المكان، كما تقوم متطوعات صهيونيات بتنظيم حركة السير لمحاولة التخفيف من أزمة السير جراء هذه الأعمال والتحضيرات.

من جانبها، استنكرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث التجهيزات "الإسرائيلية" لإقامة حفل مساء اليوم الأحد يعتقد أنه لاستقبال ما يُعرف برأس السنة العبرية جنوب المسجد الأقصى.

وقالت المؤسسة في بيان: "يقوم الاحتلال "الإسرائيلي" وأذرعه بتدنيس جنوب المسجد الأقصى، وتحديدًا المنطقة الملاصقة للمصلى المرواني ومحراب الجامع القبلي المسقوف، أو ما يُعرف بمنطقة قصور الخلافة الأموية، عبر تنظيم حفلات موسيقية صاخبة، بلغات مختلفة أبرزها اللغة الروسية".

وأوضحت المؤسسة أن هذا الاحتفال بمناسبة "ما يدَّعي الاحتلال أنها مراسم استقبال عيد رأس السنة العبرية الذي سيوافق الاثنين والثلاثاء بتاريخ 17 و18 سبتمبر (أيلول) الجاري".

يأتي ذلك في وقت اقتحم المسجد الأقصى قبل ظهر اليوم الأحد نحو ثلاثين مستوطنًا وعشرين من عناصر مخابرات الاحتلال، إضافة إلى نحو 1200 سائح أجنبي. بحسب البيان.

وأضافت أن سلطات الاحتلال تستعد لإقامة (صلوات الاستغفار) غدًا الاثنين في ساحة حائط البراق بمشاركة عدد من الحاخامات من كبرى المستوطنات اليهودية ومدارسها.

وفي ختام بيانها اعتبرت مؤسسة الأقصى أن كل هذه الأنشطة والفعاليات "تعد انتهاكًا لحرمة المسجد الأقصى والوقف الإسلامي المحيط به، وتندرج تحت مخطط تهويد محيط المسجد"، مطالبة العالم الإسلامي بـ"ضرورة التحرك العاجل لوقف اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة".


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0