1/18/2012


بيان المركز بمناسبة فوز حزب النور في الانتخابات


 بيان

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

بمناسبة فوز "حزب النور" الإسلامي في انتخابات مجلس الشعب المصري

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد ،،،

إن "مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية" ليسعده أن يتقدم بالتهنئة لإخوانه في "حزب النور" السلفي بالفوز الذي تحقق في انتخابات مجلس الشعب, وحق لكم الفوز فقد كنتم دعاة فضيلة ومنهج، وقد حزتم – ولله الحمد والمنة - على دعم جل مشايخ الدعوة السلفية وجماهير الشعب المصري المسلم . 

لقد سطرتم أروع الأمثلة في برنامجكم وتواصلكم مع الناس, وأثبتم أن رسالتكم أخلاقية قبل أن تكون جماهيرية تكسبية, فنشرتم القيم الأصيلة دون أن تغيب عن أطروحاتكم حاجات شعبكم الأبي و باتخاذ السبل المشروعة بعيدة عن الغش والخداع, لتكونوا معبرين  بحق عن آمال شعبكم وطموحاته.

لقد خضتم هذه العملية السياسية لأول مرة باقتدار ونزاهة واخلاق ، وبحفاظ على العقيدة والمنهج والثوابت الإسلامية، وليس مستغرباً أن يصوت الكثير من أبناء الشعب المصري لصالح "حزب النور" بعد معاناة من الظلم والفساد دامت عدة عقود، وهم على قناعة أنكم الأقدر في الحفاظ على الأموال العامة ومصالح المواطنين وحاضرهم ومستقبلهم .

لقد بعثتم الأمل المنشود للأمة من جديد بالنجاحات الباهرة على كل المستويات الشرعية والمنهجية والفكرية، ولم تنل منكم الشبه والأكاذيب والافتراءات وعلمتموهم مقاييس الظوابط الشرعية والأخلاقية .

وإن إخوانكم في فلسطين على وجه التحديد ، والجماهير المسلمة في العالم أجمع لينظرون إليكم نظرة إجلال

وإكبار وكلنا يقين بأن قضية فلسطين لم تكن غائبة عنكم ، وتضحياتكم لاتحتاج إلى دليل وبرهان .

 و"مركز بيت المقدس للدراسات الثوثيقية" إذ يمثل شريحة واسعة من أتباع المنهج السلفي الفلسطينى, يسرهم أن ينتهزوا هذه المناسبة ليشاركوكم فرحتكم , ويدعون الله العلي القدير أن يربط على قلوبكم وأن لا يخذلكم ويبارك أعمالكم وييسر على طريق الخير دربكم ,وأن تكونوا خير خلف لخير سلف , وأن يحقق على أيديكم مصلحة البلاد والعباد، والثبات على المبادئ ، وأن يقينا وإياكم فتنة السلطة والسلطان.

 ونذكر أنفسنا وإخواننا بمستلزمات النصر والتمكين , قال تعالى: (الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور) الحج: 41.

 

والحمد لله رب العالمين,,,

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

بتاريخ :22-2 -1433ه , الموافق : 17-1-2012م.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0