11/22/2011


تاريخ اليهود منذ بدايتهم وحتى تشتتهم- الحلقة الرابعة


بسم الله الرحمن الرحيم

الحلـقـة الرابعة

(تاريخ اليهود من النشأة إلى تشتتهم على أيدي الرومان)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ

وقفنا في الحلقة الماضية عند استقرار بني اسرائيل في أرض الشام ، وبينا كيف أن الله ـ تعالى ـ مكن لبني يهود في أرض فلسطين وذلك إثر التمكين الذي كان لنبي الله يوشع بن نون ـ عليه السلام ـ ، وعلى إثر بنو اسرائيل مؤهلين للإقامة في الأرض المباركة ؛ لأنهم على طاعة الله ـ تعالى ـ ، وإن كانت هناك بعض السقطات والتجاوزات التي لما زادت ووصلت إلى حد الشرك والكفر والبعد عن صراط الله القويم ، مثل القتل وتكذيب الأنبياء ، كتب الله ـ سبحانه ـ عليهم الطرد من الأرض  من الأرض المباركة ، ونكل بهم أعداؤهم من الوثنيين ، وحصل لهم السبي والمهانة.

وعلى هذا فتاريخ بني اسرائيل من بعد سوشع بن نون ـ عليه السلام ـ إلى السبي البابلي مر بمراحل ثلاث ، وهي:

 المرحلة الأولى : عهد القضاة.             

المرحلة الثانية : عهد الملوك الأول.                            

المرحلة الثالثة : عهد الملوك الثاني.              

وسنذكر طرفا من كل مرحلة يقف من خلاله القارئ الكريم على هذه المراحل الثلاث حتى يكون معنا في هذه الرحلة التي تدور حول تاريخ اليهود من النشأة إلى عهد التشتت فنقول وبالله التوفيق....

                                            

المرحلة الأولى : عهد القضاة           

هذه المرحلة هي أول الفترات التي كانت في تاريخ بني إسرائيل بعد وفاة نبي الله يوشع بن نون ـ عليه السلام ـ، وقيل إنها استمرت قرنين من الزمان في بعض آراء لبعض المؤرخين ، وقيل أربعة قرون وقيل قرن واحد.

اتسمت هذه الفترة باسم دل على مسماه ، وهو: عهد القضاة . والقضاة هم عبارة عن زعماء وقادة  وشيوخ عشائر ورجال حرب ينتخبهم كبار الشعب حكاما لبني اسرائيل إذا ألمت بهم الأخطار ، حيث إنهم لم يكن لهم ملوك في تلك الأيام تدير شئون البلاد والعباد، بل كان كل إنسان يفعل مايراه هو حقا ، ولم يكونوا خلفاء بعضهم لبعض ، فقد يكون هناك أكثر من واحد في وقت واحد.

وقد جاء في الرواية اليهودية في سفر القضاة(2:16)حكاية عن هذه السمة التي اتسم بها هذا العهد وهذه الفترة ، حيث قالت الرواية : " وأقام الرب قضاة فخلصوهم من يدي ناهبيهم "

وقد وردت أسماء هؤلاء القضاة في سفر القضاة (1:21)،وسفر صموئيل الأول (1:18) واسمهم في العبرية : شوفطيم (شوفيط) ، وعددهم : سبعة عشر ، وقيل : ستة عشر ، وقيل : خمسة عشر ،وقيل : أربعة عشر ، وقيل : اثنا  عشر قاضيا ، وقيل إن سبب الاختلاف في عددهم أنه قد يكون في وقت واحد أكثر من قاض واحد في بني إسرائيل . وهم ( أي أسمائهم):

(عثنيئيل بن فاز) وهو من سبط يهوذا ، (إهود بن جبرا) من سبط بنيامين ، (شجحر ابن عباة)،(دبورة)من سبط أفرائيم ،ومعها بارق بن ابينوعم ، (جدعون بن يواش الأبيعزري) من سبط منسي بن يوسف ، (أبيما لك بن جدعون)(ابن يد بعل)،(تولع بن فواة بن دودو) من سبط يساكر ،(يائير الجلعادي)،(يفتاح الجلعادي)، (إبصان البيتلحمي)،(أيلون الزبولوني)من سبط زبولون،(عبدون بن هليل الفرعتوني)،(شمشون بن منوح الداني)،(عاي الكاهن)،(صوئيل بن القانة)،(بوئيل بن صموئيل)،(ابيا بن صموئيل).

وعند قراءة سفر القضاة في الكتاب المقدس ستجد أنه يعرض لسيرتهم وأحوالهم ، وماأصابهم من النكبات ، وضعف فيه حكم بني إسرائيل على الأرض المقدسة ؛مما جعلهم في معارك دائمة ضد الوثنيين من أهل فلسطين ،وأنهم امتزجوا امتزاجا عظيما بهم.

ويبين السفر أيضا أن هذا العهد من أسوأ عهود بني إسرائيل ، ففيه انتشرت بينهم شتى الرذائل والمنكرات ، حتى إن بعضهم عبد الأصنام ، وقتل الصالحين ، وانتشر فيهم الزنا وغيره من الذنوب .

والقاضي صموئيل الأخير هذا المعروف بـ:(صموئيل بن الغانة) نبي من أنبياء بني إسرائيل ؛ لإشارة القرآن الكريم إليه بذلك دون أن يذكر اسمه عند عرض القرآن لقصة طالوت حيث قال في البقرة:

" أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248) فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (252) "

وهذا كما رجح ابن كثير عند ذكره لهذه القصة في البداية والنهاية.

وكان هذا النبي الصالح (صموئيل بن قانة) آخر قضاة بني إسرائيل في هذه المرحلة المسماة بـ:عهد القضاة فأصلح ماأمكن إصلاحه من فساد بني إسرائيل ، الذي استشرى بينهم وعظم أمره ، فأوهم هذا النبي الرجوع إلى الرب وترك عبادة الأصنام ، كما ذكر سفر صموئيل الأول في الفصلين الثاني والسابع.

وفي هذه الفترة أيضا تعرض بنو إسرائيل لحرب الوثنيين من أصل فلسطين . ولعل هذا هو السبب في طلب بني إسرائيل من صموئيل النبي الصالح أن يدعوا الله لهم يرسل لهم ملكا يقودهم للجهاد في سبيل الله ـ تعالى ـ . كما ذكرت الأيات السابقة.

ومن هنا في هذه الأثناء بدأت مرحلة تاريخية أخرى من تاريخ بني إسرائيل في فلسطين ، وهي التي سماها المؤرخون : (مرحلة عهد الملوك الأول) ، وهي الرحلة الثانية التي وعدنا أن نتحدث عنها ضمن ثلاث مراحل في هذه الفترة مرت بني إسرائيل.

 

المرحلة الثانية : عهد الملوك الأول

قد اختلف المؤرخون في تحديد هذه الفترة أيضا كسابقتها ، فمنهم من قال : إنها من سنة 1095 ق.م إلى سنة 975 ق.م ، ومنهم من قال : إنها من سنى 1020 ق.م إلى سنة 922 ق.م ، ومنهم من قال : إنها من سنة 1030 ق.م إلى سنة 930 ق.م .

لكنهم اتفقوا أن هذه المرحلة ، قويت فيها بنو إسرائيل ، تولى عليهم الملك طالوت ، النبيان الكريمان داوود وابنه ـ عليهما السلام ـ .

وهذه الفترة تأكيد لسنة كونية في الأرض ، فلما انصاع بنو إسرائيل لأمر نبي الله صموئيل ، وتركوا الفساد الذي عم وطم في البلاد ، كان تمكين الله ـ تعالى ـ لهم مرة أخرى ؛ لإن ذلك شبيه بمعادلة ربانيه : تقوى الله وطاعته سبب في تمكين المتقين الطاعين في الأرض. وكانت إذا مكن  الله ـ تعالى ـ في هذه الفترة لنبي إسرائيل كما مكن لهم في عهد يوشع بن نون ـ عليه السلام ـ .

وتتلخص هذه الفترة بحسب الملوك الذين تولوا ملك بني إسرائيل ، وهم ثلاثة :

الأول : الملك طالوت .

الثاني : الملك نبي الله داوود ـ عليه السلام ـ .

الثالث : الملك نبي الله سليمان ـ عليه السلام ـ .

 

فالعهد الأول : عهد الملك طالوت

خلال حكمه قاد بني إسرائيل إلى كثير من المعارك ضد أعدائهم ، وكان من أبرز الحوادث في زمنه حربه ضد الوثنيين من أهل فلسطين بقيادة جالوت ، الذي ذكر اسمه الكتاب المقدس وذكر طرفا من خبر المعركة بين طالوت وجالوت على حسب الرواية اليهودية التي جاءت في سفر صموئيل الأول الفصل السابع عشر ، إذ سمته الرواية بـ: جليات . وفي هذه المعركة كان داوود ـ عليه السلام ـ من ضمن جنود طالوت ، فتولى بنفسه ـ عليه السلام ـ قتل جالوت ،       نجمة في بني إسرائيل ، وآتاه الله الملك والحكمة ، كما أشار إلى ذلك القرآن الكريم مع إشارة للمعركة في الآيات السابقة الذكر من سورة البقرة (246:252).

 

أما العهد الثاني : عهد النبي داوود ـ عليه السلام ـ

وداوود ـ عليه السلام ـ هو : داوود بن يشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عود يناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ ، تولى حكم بني إسرائيل بعد طالوت ، وقد آتاه الله الملك والحكمة بعد قتله لجالوت ، فملأ أعين الناس وقلوبهم ، فضلا من الله ونعمة.

وكان داوود ـ عليه السلام ـ نبيا كريما ، وخليفة صالحا ، وملكا عادلا . وفي عهده قامت في فلسطين مملكة إسلامية رشيدة ، حيث قال ـ تعالى ـ:

"يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)" (ص)

ويعتبر عهده ـ عليه السلام ـ العهد الأقوى إذا ما ضم إلى عهد ابنه سليمان ـ عليهما السلام ـ في تاريخ بني إسرائيل . فقد قيل إن مملكته قد بلغت أقصى اتساع لما تملكه بنو إسرائيل ، فامتدت من جبل الكرمل وتل القاضي إلى جبل الشيخ شمالا ، وإلى حدود مصر ونهر الموجب جنوبا ، وإلى الصحراء شرقا .

وبهذا يكون المولى ـ تبارك وتعالى ـ قد حقق الوعد الراني الذي ذكره في سورة النور:

"وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)"

حقق وعده لداوود ـ عليه السلام ـ وهيأ له سبل هذا التمكين ؛ فقال ـ تعالى ـ :

" وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ (80)" (الأنبياء)

أي : علمه صنعة الدروع ، وإن كانت قبله صفائح ، وداوود ـ عليه السلام ـ أول من سردها حلقا لتحصنهم في القتال . وقوى ملكه وجعله منصورا على أعدائه مهابا قال تعالى واصفا ذلك :

"وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآَتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20)" ( ص )

أي : جعلنا له ملكا كاملا من جميع ما يحتاج إلى الملوك ، وقد نقل ابن كثير في تفسيره لهذه الآية عن مجاهد قوله : كان أشد أهل الدنيا سلطانا .

فأما العهد الثالث والأخير

عهد النبي سليمان ـ عليه السلام ـ ....

وكان هذا في القرن العاشر قبل الميلاد ، واستمر حكمه أربعين سنة مثل أبيه ـ عليه السلام ـ ، فقد ورد في الرواية اليهودية في سفر الملوك الأول ( 30:1ـ39 ) ، (2: 1-4)أن داوود ـ عليه السلام ـ أوصى بالملك من بعده لابنه سليمان ـ عليه السلام ـ ، وأوصاه بتقوى الله ـ تعالى ـ ولزوم شريعته وتطبيقاتها فظهر حب سليمان ـ عليه السلام ـ للجهاد وفتح البلدان وأشارت السنة النبوية لهذا الأمر في بحث سليمان عن تكثير النسل الذي هو وقود الحرب ، وعلى أكتافهم تقوم الأمم والحضارات .

فق أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( قال سليمان :لأطوفن الليلة على تسعين امرأة كلهن تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله . فقال له صاحبه : قل إن شاء الله ...............)الحديث

وقد بوب البخاري لهذا الحديث في كتاب الجهاد. باب : من طلب الولد للجهاد.

ومن مظاهر رقي بني إسرائيل في عهد سليمان ـ عليه السلام ـ في النواحي العمرانية ، تجديده ـ عليه السلام ـ لبيت المقدس.

فقد أخرج أحمد والحاكم والنسائي عن عبدالله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( لما فرغ سليمان بن داوود من بناء بيت المقدس سأل الله ثلاثا : حكما يصادف حكمه ، وملكا لاينبغي لأحد من بعده ، وألا يأتي هذا المسجد أحد يريد الصلاة فيه إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه . فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : أما اثنتان فقد أعطيهما ، وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة)

وقد يكون بيت المقدس هو الذي يسميه اليهود ( بيت الرب ) ،وهو ( هيكل سليمان ) عندهم ، على حسب ماورد في سفر ملوك ثالث (5:3،5) (8:20)(9:3)وبل شهدت الأسفار القديمة لبني يهود بأن سليمان بناه بعلة : ( فيأتي ويصلي في هذا البيت ) ، كما جاء في سفر ملوك ثالث (8:42 )بل وضح الفصل الثامن من هذا السفر أن سليمان بنى هذا البيت لعبادة الله ـ عزوجل ـ وحده لاشريك له .

فلو فرضنا جدلا أن هذا البيت هو الهيكل المزعوم ، فليس صحيحا ـ كما زعم اليهود ـ لليهود باعتبارهم يهود ، ـ ولم يبنه ـ عليه السلام ـ لهدف عنصري أو طائفي أو قومي ولا ليخلد مجد  اليهود لأنهم شعب الله المختار . بل يكون سليمان قد بنى هذا الهيكل ـ إن صح الزعم ـ لعبدة الله عز وجل وطاعته وتقواه على حسب السبب الذي ذكر في بناء هذا البيت في أسفارهم القديمة.

والخلاصة....

      أن في عهد داوود وابنه ـ عليهما السلام ـ قويت بني إسرائيل ومكنت في الأرض أيما تمكين بسبب تطبيق تعاليم النبوة الموحاة من قبل الله تعالى ، وطاعة الله تعالى وتقواه . فكان ذلك كله سبب في علو قوة دولة بني إسرائيل وبعدهم عن الضعف الأول بعدا بعيدا.

ولم يلبس الأمر أن انقلب على عقبيه ، وجاء دور السنة الكونية التي قررناها آنفا ، فبعدا عن طريق الله تعالى الذي رسماه داوود وابنه سليمان ـ عليهما السلام ـ فبدأ المنحدر معهم يبدأ في ملكهم ومملكتهم ، وكان ذلك كله في المرحلة الثالثة والأخيرة التي سماها المؤرخون بـ : عهد التدهور والانقسام أو عهد الملوك الثاني .

ماذا حدث في هذه المرحلة؟ وكيف انقسموا؟ وإلى أي أمر آل بهم الحال؟

هذا ما سنتعرض إليه في الحلقة القادمة.

سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لاإله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك ،،،

وصلى الله وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه وسلم،،،،،،

 

كتبه

خادم العلم وأهله

د./أحمد منصور سبالك


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0