6/19/2011


المجلس الوطنى الفلسطيني يحذر من تسارع عمليات تهويد القدس


السبت 18 يونيو 2011

مفكرة الاسلام: طالب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون بضرورة إيقاف عمليات تهويد مدينة القدس والتي سرعت سلطات الاحتلال من وتيرتها مؤخرًا.

وقال الزعنون في تصريح صحفي اليوم: "الاحتلال بدأ بتهويد منطقة القصور الأموية الملاصقة للمسجد وتحويلها إلى مطاهر للهكيل المزعوم، وتحويل محيط المسجد والبلدة القديمة بالقدس إلى حدائق توراتية، فيما بدأت بتغيير أسماء الشوارع في المدينة إلى أسماء يهودية.

وأشار رئيس المجلس الوطني الفلسطيني إلى أن هذه الأعمال وغيرها من تدمير للمعالم الإسلامية الأثرية التاريخية والسيطرة على أوقاف إسلامية تابعة للمسجد الأقصى تتم فى سرية تامة وبسرعة فائقة بإشراف مهندسين ومتخصصين ومراقبين من الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من الليل.

وقال الزعنون: "لقد أنجزوا حتى الآن تركيب عشرات الأدراج الحديدية في منطقة القصور الأموية ، عدا عن المنجزات التي لم تظهر بعد".

وحذر الزعنون من خطورة هذه الإجراءات ، وحمّل المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والثقافية والهيئات البرلمانية مسؤولية الإسراع في القيام بواجبها تجاه وقف انتهاك حقوق الإنسان والتعدي على المؤسسات الدينية والتاريخية والثقافية في القدس الشرقية من قبل سلطات الاحتلال التي لا تعير وزنا لأي قرار أو نداء.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0