9/23/2010


أكاديمية العمل الخيري وإدارة المؤسسات الخيرية والوقفية ( 2/2 )


أكاديمية العمل الخيري وإدارة المؤسسات الخيرية والوقفية

( 2/2 )

عيسى القدومي

 

تطرقنا في العدد السابق إلى أن الاهتمام بالعنصر البشري في المؤسسات الخيرية والوقفية ضرورة عاجلة للتطوير والارتقاء بمستوى المشاريع والأعمال في القطاع الخيري والوقفي ؛ وأن هذا الارتقاء لن يتحقق إلا بتأسيس برنامج أكاديمي يعنى بتدريب العاملين في تلك المؤسسات وصقل تجاربهم وإطلاعهم على تجارب المؤسسات الخيرية والتطوعية الدولية والإقليمية والمحلية ، وتطوير العمل الخيري والتطوعي من خلال تأهيل الكوادر البشرية القادرة على إدارة الأعمال الخيرية والتطوعية بما يساهم في سد حاجة المؤسسات من المؤهلين في مجال العمل في هذا القطاع .

ومقومات نجاح المؤسسات الخيرية والوقفية والتطوعية في العالم الإسلامي وافرة ، حيث نظام الوقف والعمل الخيري في الإسلام بلغ من الإحكام والإتقان مبلغاً عظيماً فهو نظام إسلامي شُرع بالكتاب والسنة وإجماع الصحابة ، وكانت التجربة التاريخية على مر العهود الإسلامية تطبيق عملي ومقوم أساسي للنجاح فكانت الأوقاف والمؤسسات العلمية والصحية والمرافق التي حفظت كرامة الإنسان في حله وترحاله ، والتي رعت الإنسان وما دونه من حيوان وبيئة وخلافهما ، وبتلك المقومات  حقق الوقف منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى القرن الثاني عشر للهجرة نجاحات ونماء وقوة لم يشهد لها مثيل .

وإعادة العمل الخيري والوقفي لما كان عليه لن يتحقق في ظل ضعف الكوادر المتخصصة في العمل الخيري الوقفي ومؤسسات النفع العام ، ولحل مشكلة الضعف في إدارة مؤسسات القطاع الخيري والوقفي لا بد أن تخصص مؤسسات أكاديمية وعلمية وتطبيقية لتدريس وتدريب الكوادر العاملة في المؤسسات الوقفية والخيرية والمجتمعية ، ففي العالم الغربي الآن جامعات عريقة ومتخصصة تدرس علوم إدارة المؤسسات الخيرية والوقفية هذا بالإضافة لمراكز التدريب والمؤسسات الاستشارية . ونحن نملك ولله الحمد نظام وقفي محكم قبل أن يعرف الغرب الوقف ونظمه وآليات نماءه .

والمؤسسات العلمية والأكاديمية– في الدول الغربية – أولت القطاع الخيري والوقفي جل الاهتمام ، فكانت برامج إدارة وتطوير القطاع الخيري والوقفي والذي اصطلح بمسمى القطاع الثالث ممنوحة لمؤسسات ذلك القطاع ، لما له من أهمية في التنمية والرعاية والمساهمة في دعم القطاع الحكومي والتجاري في الدولة الحديثة ، التي تقوي هذا القطاع وتعمل على نماءه واستمراره وجودته وتفوقه ، وكذلك تتقوى تلك الدول الحديثة به ليشكل مع غيره إستراتيجية سياسية لقوة الدولة . 

ومع عرض تلك التجربة الغربية ، نحن على يقين ، أن التجربة الغربية مع فاعليتها وانجازاتها ومؤسساتها وحجم تبرعاتها ونظمها الإدارية والقانونية  إلا أنها غير قادرة على المنافسة والمحاكاة في فاعلية الأهداف والدوافع والتشريعات في القطاع الخيري والوقفي الإسلامي ، فلا نعرض التجرية الغربية الحادثة بنفسية مهزوزة منبهرة مهزومة ، بل نعرض ذلك ونحن نعتز بالإسلام وتشريعاته ، وتطبيقاته ، ولكننا نعجب أشد العجب كيف أهملنا ما عندنا حتى اختطفه الغرب واستفاد من نظام الوقف الإسلامي ليخطط وليبني عليه لوائحه ونظمه المستمدة من النظام الإسلامي خدمة ورعاية لقطاعه الخيري والوقفي  .  

ولإلقاء الضوء على تلك الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والتدريبية ، والتي تخصصت في هذا المجال ، وتفوقت في برامجه ، ونوعت مجالاته وتخصصاته ، والتي تعدت حالات الإغاثة والطوارئ ، إلى النماء والاستقرار وحفظ كرامة الإنسان ، وإتباع أفضل النظم الإدارية الحديثة ، نذكر من أهم تلك المؤسسات الآتي:  

 

"مركز قيادة العمل الغير ربحي والخيري":

 

"جامعة رولينز"  من الجامعات الغربية التي خصصت برامج ومساقات وكليات لإدارة الأعمال الخيرية والتطوعية ، وأطلقت عليه مسمى "مركز قيادة العمل الغير ربحي والخيري" وأعدت برنامج مساقاته على النحو التالي : إعداد مجالس الإدارة وضبط المنظمات الغير ربحية ؛ الإدارة المالية ؛ قيادة جمع التبرعات والتطوير ، إدارة التطوير والموارد البشرية ، التسويق والعلاقات العامة، كتابة العروض ، التخطيط الإستراتيجي وتقييم البرامج ، إدارة العمل التطوعي،وعنوان الموقع http://www.rollins.edu/site/page-not-found.html

 

تجمع تعليمي للعمل التطوعي :

وفي جامعة تكساس الشمالية University of North Texas ، مركز تعليمي بمسمى "تجمع تعليمي للعمل التطوعي" وعنوانه الالكتروني: sybert@scs.unt.edu .

مركز قيادة القطاع العام والغير ربحي :

يقدم "مركز قيادة القطاع العام والغير ربحي " والذي يتبع جامعة "جورج تاون" في واشنطن مختلف أنواع المساعدات في البحوث والمنح الدراسية مما يسمح للطلاب العمل مباشرةً مع الكلية وزيارة العلماء والمختصين، ويقوم الطلاب بإجراء البحوث الأساسية ويعرضونها في مؤتمرات ويقومون بإجراء بحوث تعتمد على المجتمع الواقعي كأساس للمنظمات الغير ربحية المحلية ، وينظمون ملتقيات تتعلق بالقضايا موضوع البحوث المطروحة. وعنوانه الإلكتروني : http://cpnl.georgetown.edu

 

مركز قيادة العمل الخيري والغير ربحي :

أما مركز قيادة العمل الخيري والغير ربحيPhilanthropy" & "Nonprofit leadership ، فأنه يتبع جامعة Rollins college ، وبرنامجه حُدد بالآتي : إعداد مجالس الإدارة وضبط المنظمات الغير ربحية ، الإدارة المالية ،قيادة جمع التبرعات والتطوير ، إدارة التطوير والموارد البشرية ، التسويق والعلاقات العامة ، كتابة العروض ، التخطيط الإستراتيجي وتقييم البرامج ، إدارة العمل التطوعي. وعنوان البريد الالكتروني:  PNLC@rollins.edu .

 

المركز القومي المتخصص في الأعمال الخيرية والقانون

 

وفي جامعة نيويورك (NCPL) New York University المركز القومي المتخصص في الأعمال الخيرية والقانون ، وبرنامجه على النحو التالي : قانون المنظمات الغير ربحية ، المنظمات المعفاة م الضرائب ، ما يتعلق بالمسائل الضرائبية في المنح الخيرية ، قانون المنظمات الغير ربحية ، كما أن المركز يمنح أيضاً عضوية زمالة. وعنوانه الإلكتروني : http://www.law.nyu.edu/ncpl

 

 

 

مدرسة إدارة الأعمال للمنظمات الغير ربحية :

 

مدرسة إدارة الأعمال في جامعة نورث بارك لإدارة المنظمات الغير ربحية " School of Business nad Nonprofit Management"  ويتبع نظام جديد يمنح شهادة عبر الشبكة في إدارة المنظمات الغير ربحية ، وماجستير في إدارة الموارد البشرية وماجستير في إدارة المنظمات الغير ربحية ، وشهادة في الأعمال الدولية ، وشهادة في إدارة المنظمات الغير ربحية، وشهادة في التسويق للمنظمات الغير ربحية ، برامج درجات البكالوريس في علوم الإدارة والاقتصاد ذات علاقة بإدارة الأعمال، إدارة المنظمات الغير ربحية. وعنوانه:  www.northpark.edu/sbnm

 

معهد إدارة المنظمات الغير ربحية :

ويتبع جامعة سان فرانسيسكو - الولايات المتحدة الأمريكية ، وتأسس عام 1983 كأحد أوائل المراكز من نوعه، واحتل المعهد دور ريادي في التعليم والبحوث في مجال الأعمال الغير ربحية والخيرية والبحوث والمطبوعات والمؤتمرات التي نادت بالعمل الخيري  تجاه الأقليات العرقية وتحسين التعليم في مجال إدارة الأعمال الغير ربحية وقيادة المجالس وتكامل الأعمال الغير ربحية وتحسين البيانات في قطاع العمال الغير ربحية وتقنية المعلومات في قطاع الأعمال الغير ربحية والمرأة ونفوذها في قطاع الأعمال الغير ربحية والمشاركة اللاتينية والآسيوية والأمريكية في القطاع وغير ذلك من الأنشطة.

ويدعم المركز برامج الدرجات والشهادات العلمية في إدارة الأعمال الغير ربحية المقدمة منة قبل كلية الدراسات المهنية في جامعة سان فرانسيسكو، وتقدم مواد المناهج مجاناً للكلية في معاهد أخرى من خلال مركز موارد التدريس  Teaching Resource Center .

 

مركز الهبات في جامعة إنديانا :

جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية  واحدة من أوائل الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية التي اهتمت في التاريخ والثقافة والقيم المتصلة بنشاط العمل الخيري بالإضافة إلى المهارات المطلوبة للإدارة الفعالة للمنشآت الغير ربحية. وخصص مركز الأعمال الخيرية وحدة أكاديمية للجامعة لأغراض التعليم والبحوث والخدمة العامة في العمل الخيري.

والمركز تأسس عام 1987 وعمل على تعريف وتحديد العمل الخيري ، ودمج العمل الخيري والمنح الدراسية بطريقة متميزة للمساعدة على تشكيل ، وجاء في رسالته التعريف الآتي : "نظراً لأن أي ثقافة تعتمد على مؤسسات تطوعية ومنح طوعية وعمل تطوعي والتي تمثل ركائز العمل الخيري، لذا فإن مركز العمل الخيري يعمل على رفع مستوى فهم العمل الخيري ويحسن من ممارسته ويعزز المشاركة في برامجه الدقيقة في تأسيس المعرفة والنشر والتعليم والتدريب  لأفراد المجتمع المنخرطين في العلم الطوعي ومقدمي المنح والتنفيذيين والعلماء".

 ولخص أهدافه بالآتي : حيث أن بيان الرسالة يشير إلى أن أهداف مركز العمل الخيري هي رفع مستوى فهم العمل الخيري لتحسين ممارسة العمل الخيري وتعزيز المشاركة في العمل الخيري. إن المركز يعمل على تحقيق تلك الأهداف عن طريق:

·        تطوير معرفة جديدة من خلال البحث لرفع فهم سير العمل الخيري بالمشاركة والعطاء والتطوع.

·    نشر المعرفة من خلال العلاقات العامة وبرامج التعليم والعلاقات الإعلامية والمنتديات وبرامج أخرى عن قضايا متعلقة بالعمل الخيري وتقاليده   .

·    مساندة البرامج التعليمية في دراسات العمل الخيري لتدريس النظريات ومزيد من أفضل التطبيقات المتعلقة بسير العمل الخيري والكيانات الغير ربحية للطلاب الجامعيين وفوق الجامعيين متراوحة بين برامج البكلاريوس إلى برامج الماجستير في الشئون العامة والماجستير في الآداب ودرجة الدكتوراه في برامج دراسات العمل الخيري .

·    تقديم خدمات عامة وتكملة التعليم والتدريب بناءً على المعرفة التي يحققها المركز للمتطوعين والتنفيذيين في القطاع الغير ربحي من خلال مدرسة جمع التبرعات والمنتديات المهنية المتقدمة ومختلف البرامج التعاقدية والمبادرات الخاصة.

·    تقديم الخدمات الخيرية إلى المانحين ومستشاريهم ومدراء الثروات والممولين من خلال دار الأعمال الخيرية ومعهد العمل الخيري النسائي ومعهد عائلة ليك الخاص بالإيمان والهبات.

 

مركز الإدارة العامة وإدارات المنشآت الغير ربحية :

 

ويتبع "مركز الإدارة العامة وإدارات المنشآت الغير ربحية"  جامعة ميتشغان -الولايات المتحدة الامريكية -

The Nonprofit and Public Management Center (NPM)

 

والمركز يعمل كما جاء في تعريفه على ترقية ورفع مستوى فهم مساهمات المنشآت الغير ربحية وتحديات قيادتها بنجاح. إتاحة وتوفير فرص دقيقة وشاملة لطلاب المدارس المهنية الذين يسعون لفهم دور الإدارة في المنظمات الغير ربحية والعامة. وحددوا أهدافهم  بالآتي :

1. تعليم الطلاب المهنيين الذين يطمحون ويتطلعون لإدارة مشاريع ومنظمات في القطاعات الغير ربحية والقطاع العام، والتزويد بأفضل مستويات المعرفة في الإدارة من أجل خدمة مسارهم الوظيفي والمهني وبغرض إنجاح منظماتهم.

 2. تعليم الطلاب المهنيين الذين ينوون في القطاع الخاص أو في وظائف ليست ذات دور إداري في القطاعات العامة أو الغير ربحية وتزويدهم بذلك بالمهارات والإدراك اللازم للعمل بكفاءة في جو عمل مشترك عبر القطاعات المختلفة والعمل بفعالية وكفاءة كأعضاء مجالس وكمتطوعين ومحاميين أو مستشارين من أجل بناء القدرة التنافسية للمنشآت الغير ربحية والقطاعات العامة.

3. تعليم كل الطلاب الذين يرغبون في تولي أدوار وظيفية مميزة والإسهام في القطاع الغير ربحي، بحيث يستوعبون إحدى الطرق الرئيسية التي تحرك فيها المجتمعات مواردها لعرض مختلف المشاكل والتحديات.

 

مدرسة الدراسات المهنية، جامعة ريقيز :

وتتبع جامعة ريقيز في الولايات المتحدة الامريكية Master of Nonprofit "  Management ، وصممت برنامجها لنيل درجة الماجستير في إدارة المنشآت الغير ربحية وفقاً لرسالة جامعة ريقيز لتقديم مستوى تعليم يركز على القيم ولتعزيز الالتزام بخدمة المجتمع. ودرجة الماجستير في إدارة المنشآت الغير ربحية هو برنامج مكثف (ينفذ في وقت وجيز) يقدم دورات تعليمية مكثفة على أسس إدراكية وتطبيقية لتدريس من هم يرغبون في إنجاز درجة الماجستير في إدارة المنشآت الغير ربحية وفي ذات الحين يتم تعزيز مهاراتهم القيادية والإدارية في إطار الأعمال الغير ربحية. وإضافةً على ذلك فإن جامعة ريقيز تفخر بأنها واحدة من الجامعات القلائل في الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدم درجات تخرج كاملة في مجال إدارة المنشآت الغير ربحية والتي يمكن أن تنفذ كلياً عبر الشبكة. وعنوانه الإلكتروني : http://cps.regis.edu

 

جامعة ساوث بانك – بريطانيا :

 

 من التخصصات التي توفرها جامعة ساوث بانك في بريطانيا : المحاسبة والإدارة المالية للأعمال الخيرية ، والتسويق وجمع التبرعات للأعمال الخيرية ، وإدارة القطاع الغير ربحي والتطوعي

ففي برنامج المحاسبة والإدارة المالية للأعمال الخيرية تعطى جوانب إدارة الأعمال الخيرية وأوجهها التي تختلف عن القطاعين العام والخاص. ودرجة الماجستير المتعلق بالقطاع التطوعي يتلاءم أكثر مع توجه وميول أي مدير مالي يعمل في ذلك القطاع.أما برامج درجة الماجستير في جمع التبرعات  والتسويق في المؤسسات الخيرية تتلاءم مع ميول أي مدير أو ممول في قطاع العمل التطوعي بصورة عامة أو في قطاع عمل خيري بصورة خاصة. والشهادة في إدارة العمل الخيري ملائمة الإداريين والمدراء العاميين لمؤسسات الأعمال الخيرية متوسطة الحجم التي تسعى للحصول على معرفة مهنية لجوانب تخصصية في الشئون المالية والقانونية للعمل الخيري. وكما أنها تتيح مدخلاً إلى المؤهل الرئيسي للسكرتارية والإداريين المرخصين. وعنوانه الالكتروني :

http://bus.lsbu.ac.uk/progs/accounting

 

دبلوم إدارة الأعمال الخيرية والتطوعية :

ويمنح من جامعة الملك عبد العزيز في السعودية ، وقد تفردت تلك الجامعة في هذا المجال في العالم العربي والإسلامي بمنح دبلوم متخصص في إدارة الأعمال الخيرية والتطوعية ، ويتبع كلية الاقتصاد والإدارة  قسم إدارة الأعمال تحت مسمى: دبلوم إدارة الأعمال الخيرية والتطوعية .

وبعض هذا العرض للمؤسسات الأكاديمية والعلمية المتخصصة في هذا المجال ، أليس من حسن رعايتنا لتاريخنا الخيري والوقفي أن نسعى  لتخصيص أكاديمية – عربية – تدرس أسس العمل الخيري وطرق إدارة المؤسسات الخيرية والوقفية ، والتي لا شك أن لها خصوصية عن العمل الحكومي أو التجاري . 

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0