1/2/2008


الجمعيات اليهودية في الولايات المتحدة.


 

جاء في دراسة حول المساعدات التي تم تحويلها من الجمعيات الخيرية في الولايات المتحدة الأمريكية للكيان اليهودي للبرفسور " توماس ر. ستوفر " والذي يعتبر أحد أكبر الخبراء الأمريكيين بشئون الاقتصاد والنفط المتعلقة بالشرق الأوسط ، وهو أستاذ زائر لدى جامعة الاقتصاد ولدى الأكاديمية الدبلوماسية في فيينا ، وكان سابقا أستاذ في جامعة هارفرد، يقول في دراسته[1]تحت عنوان " المساعدة الأمريكية لإسرائيل – الرباط الحيوي " :( أن أي جمعية خيرية معترف بها في القانون الإسرائيلي تخضع تلقائيا للإعفاءات الضريبية في الولايات المتحدة ، وذلك تبعا لقانون ضريبة الدخل الأمريكي ، وهو امتياز غير متوفر عموما لدول أجنبية أخرى ).

 

وأضاف أن : اعتماد "إسرائيل" على المساعدة المالية أساسي بالنسبة إليها ، كحال اعتماد الدول المصدرة للنفط على النفط ، إذ أن المساعدة الخارجية التي تشكل المساعدة من الولايات المتحدة 75% إلى 90% منها ، تساهم في خلق نصف الناتج القومي الإجمالي تقريبا . وأنه بالإضافة إلى التمويل الرسمي، حيث ينقل سنويا من الولايات المتحدة إلى "إسرائيل" مبالغ ضخمة من الأموال الخاصة معظمها معفي من الضرائب ، فخلال السنوات القليلة الماضية كان المعدل السنوي لإجمالي التحويلات الخيرية إلى إسرائيل يتراوح بين 950 مليون  و 1050 مليون دولار ، قدرت السلطات "الإسرائيلية" أن أكثر من 70 % منها كان مصدره الولايات المتحدة ، أما الممولون الرئيسيين منهم الجمعيات اليهودية الخيرية النافذة ، مثل : جمعية النداء اليهودي الموحد ، هذا مع العلم أن مبالغ أخرى مهمة تتدفق أيضا من قنوات صغرى عديدة .

 

     وأضاف أن الدعم الاقتصادي الأمريكي "لإسرائيل" يطال أيضا مجموعة من الإجراءات الخاصة التي تسهل الصادرات "الإسرائيلية" إلى الولايات المتحدة أو تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين .كإعفاء "إسرائيل" من الرسوم الجمركية على 95 % من صادراتها إلى الولايات المتحدة ، يمثل شكلا مهما من الدعم الإضافي ، تصنف إسرائيل ( كدولة نامية ) على الرغم من أن حصة الفرد من الدخل القومي لديها مرتفعة نسبيا .

 

    وأوضح في دراسته بأن الاعتماد على الأموال المحولة من الخارج أو على المساعدات الخارجية ليس حالة جديدة بالنسبة إلى إسرائيل فالمستوطنات اليهودية الأولى في القرن التاسع عشر اعتمدت على أموال يهود محسنين من الخارج ، ومنذ إقامة الدولة سنة 1948م ، اتخذ هذا الاعتماد أشكالا مختلفة .

 

    " فمنذ عام 1948م حصلت "إسرائيل" على اكثر من 43 مليار دولار كمعونات رسمية من الحكومة الأمريكية ، وعلى حوالي 32.5 مليار دولار من الطائفة اليهودية الأمريكية، أما قيمة المعونات التي حصلت عليها من ألمانيا الاتحادية فقد تجاوزت 37 مليار دولار حتى أوائل عام 1988م ، وفي الواقع تحصل "إسرائيل" حاليا على حوالي ثمانية مليارات دولار في السنة ، أي ما يعادل ثلث ناتجها القومي الإجمالي [2].

 

     و يقول ( الأستاذ في الجامعة العبرية " اتيان شيشنسكي ) : ان علاقة "إسرائيل" بأمريكا لا تنتهي عند المعونات ، بل تتعداها إلى مجالات متعددة أخرى ، كالتبادل التجاري الواسع ، وقيام إسرائيل بجمع أموال ضخمة من أمريكا ، وقيام الأمريكيين بإيداع مبالغ كبيرة في المصارف "الإسرائيلية" ، لذا تعتبر أمريكا اليوم المنقذ الرئيسي لإسرائيل ، والبلد الذي تعتمد حياتها على معوناته ))[3]

 

       وجاء عن ( ميدل ابسيت بريبورت )في (25/3/1996م ) " أنه في الوقت الذي يبقى الكونغرس مساعدة "إسرائيل" خارج نطاق أي بحث وتبقى وسائل الإعلام الرئيسية الموضوع كله خارج جدول الأعمال القومي يبدو ان لا حاجة "للإسرائيليين" لكي يقلقوا ، واستنادا إلى وسائل الإعلام "الإسرائيلية" فان نصيب الفرد من الدخل القومي السنوي في "إسرائيل" قريب الآن من نصيب الفرد في أمريكا وقد يتجاوزه قريبا .فهل ستبدأ "إسرائيل" في ذلك الوقت برامج مساعدة للأمريكيين لاتراهنوا على ذلك ، فان "إسرائيل" لم تدفع إلى اليوم أي قرض حكومي أمريكي إذ ان الكونغرس يعفيها من ذلك في النهاية.

 

       وجاء في دراسة أجراها البروفيسور "ايليز جاف" في الجامعة العبرية في الكيان اليهودي (( أن عدد الجمعيات الخيرية في "إسرائيل" بلغ  27 ألف ( سبعة وعشرون ألف ) جمعية ، وجميعها معفاة من الضرائب ، وتزيد سنويا بمعدل ألف جمعية )) .

 

وأوضح البروفيسور جاف أن ثلثي اليهود داخل "إسرائيل" يتبرعون بشكل منتظم وكشفت الدراسة ان التبرعات الخارجية الفردية للجمعيات "الإسرائيلية" في تزايد مستمر بما في ذلك تبرعات الشباب اليهود في أوروبا وأمريكا ، وهذا البحث منشور كامل على شبكة الإنترنت والموقع بعنوان:

 

       حيث بين في بحثه أنه من أحد الأسباب التي دفعته إلى تأليف هذا الكتاب لتسهيل عملية التبرع "لإسرائيل" في الداخل والخارج وذلك لكثرة من يطلبون النصيحة حول الجهة التي يرسلون تبرعاتهم إليها ليجد أهل الخير وأصدقاء "إسرائيل" في الخارج طريقهم عبر متاهة المنظمات "الإسرائيلية" الساعية وراء التبرعات .

 

     وأن كتابه جاء خدمة لليهود وغير اليهود في الخارج ممن يرغبون بمزيد من المعرفة حول المنظمات الخيرية الإسرائيلية .

 

    وأوضح أن هناك جمعيات مختصة بمساعدة أطفال الجنود اليهود الذين لقوا حتفهم وتقديم القروض لأسرهم بدون فائدة . وأن عدد تلك الجمعيات آخذة في الازدياد ، كرد يهودي متميز على صعوبة الأيام ، ويقول لقد جرب "الإسرائيليون " الارتباط مع المحسنين في الخارج الذين يستطيعون تقديم الإمدادات المالية لجهودهم التطوعية ، وعندما تجتمع جهود هؤلاء الشركاء مع بضعها البعض تحدث عادة أشياء عظيمة تتكرر كل يوم !!!

 

      وأشاد بالدور الذي يقوم به اتحاد الوكالة اليهودية ، والتي تدعى الآن ( الجماعات اليهودية المتحدة ) أو نظيرتها الأوربية كيرن هيسود ، حيث أن تلك الأموال تحول إلى الوكالة اليهودية في "إسرائيل" يتم استخدامها في مشاريع مهمة مثل نقل المهاجرين واستيعابهم وتعليمهم وبناء مساكن لهم وتجديد المناطق الريفية وغيرها من البرامج الأساسية في المجتمع وأعطى مثالاً أن الوكالة اليهودية قدمت خلال عام 1999 م مبلغاً بقيمة 30 مليون دولار إلى 652 مشروعاً قامت بتنفيذها 344 مؤسسة خيرية . وأن نصف تلك التبرعات تذهب إلى مشروعات للتيارات الدينية اليهودية الثلاث في إسرائيل .

 

     وأوضح أن جمعية " التسليف الخالص "الإسرائيلية " تقدم في السنة أكثر من 12000 قرضاً بدون فائدة يصل مجموع مبالغها إلى أكثر من 16 مليون دولار لمساعدة المهاجرين الجدد والمحتاجين الآخرين من اليهود .

 

والتبرعات تصل إلى تلك الجمعية من المتبرعين والمؤسسات الخاصة في جميع أنحاء العالم .

 

       وبين أن هناك مؤسسة باسم بي إي إف وهي من المنظمات الأمريكية الناجحة وتعني ( الأموال الموقوفة لإسرائيل ) والتي توزع ملايين الدولارات سنوياً إلى المنظمات "الإسرائيلية" غير الربحية من متبرعين ومؤسسات أمريكية خاصة .

 

   حيث أرسلت بي إي إف من سنة 1996 م إلى 1998 م بلغ 329 مليون دولار إلى منظمات إسرائيل ، وفي سنة 1998 م بلغ مجموع المدفوعات أكثر من 31,5 مليون دولار . علماً بأنها تستقبل التبرعات من المتبرعين الأمريكيين فقط ولتلك المؤسسة مكتب رسمي في الكيان اليهودي .

 

     وأضاف أن "الصندوق الإسرائيلي" الجديد يستقبل التبرعات بشكل أساسي من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة . وكذلك صندوق " أبرهام " وصندوق " زيف تزيداكا " والتي ترسل أموالها مباشرة من الولايات المتحدة إلى " إسرائيل " ، حيث أسست العديد من المنظمات والمؤسسات الخيرية في الكيان اليهودي منظمات صديقة في الولايات المتحدة لتسهيل عملية جمع وتحويل الأموال للمؤسسات في الكيان اليهودي .

 

       وأن هناك بعض المنظمات في الولايات المتحدة تعني عناية فائقة بالتبرعات المتأخرة على شكل تركات ووثائق تأمين على الحياة تخصص للمنظمة وتحول   إلى الكيان اليهودي حيث توجد الآن 27000 جمعية ومنظمة غير ربحية في الكيان اليهودي ويسجل في كل عام معدل 1000 جمعية جديدة .

 

      منها منظمة " الروح الإسرائيلية " وقد بدأت العمل في إسرائيل سنة 1998 م وهي تسعى للحصول على التبرعات من أجل مساعدة الجنود المفصولين من الخدمة وغيرهم . وقد نشأت منظمة جديدة للعمل في داخل الكيان اليهودي في سنة 1999 م تحت مسمى منظمة " طريق إسرائيل الموحد " والتي تعمل للوصول إلى المتبرع مباشرة أي " العطاء المباشر " .

 

        وأن في الكيان اليهودي الآلاف من المعابد اليهودية المنتشرة بكثرة وإن بعضها يقدم قروض بدون فوائد وخدمات تعليمية وخدمات أخرى …

 

وتلك لم تدرج من ضمن 27000 جمعية ومنظمة غير ربحية والتي يعمل بعضها وينشط في العمل الخيري .كذلك لم تدرج ضمن تلك الجمعيات الأحزاب السياسية والاتحادات العمالية لأنها منظمات خاضعة للضرائب بالنسبة للمتبرعين في الخارج ولها تبرعات خاصة تصلها من الخارج وبالأخص الولايات المتحدة الأمريكية .وكذلك هناك بعض المنظمات لم تدرج من ضمن قائمة المنظمات الخيرية لأنها تفضل البقاء خارج هذا الجمع للمحافظة على الخصوصية والسرية ( وعدم كشف المعلومات المالية المطلوبة وطرق توزيعها) !!!

 

     وخلاصة القول بأن الجمعيات اليهودية تجمع في أمريكا 1050 مليون إلى 1500 مليون في السنة بينما مجموع المبالغ التي تجمع إلى فلسطين من الجمعيات الإسلامية لا يتعدى 15 إلى 20 مليون دولار أي ما يعادل 1.3 % يرسل إلى إغاثة إخواننا في فلسطين بينما يرسل 98.7% إلى اليهود وجمعياتهم ومؤسساتهم في الكيان اليهودي .

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0