5/17/2010


حوار مع الشيخ تميم شبير مدير مركز الرواد


 

 

 

أجرى مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

حوارا مع الشيخ تميم شبير مدير مركز الرواد

الذي يشرف عليه مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

 

ليتحدث لنا عن هذه التجربة الرائدة لمركز بيت المقدس في قلب الوسط الفلسطيني بقطاع غزة .

 

المركز : بداية هل لكم أن تعطونا نبذة عن مركز الرواد ؟ وماذا عن الفئات المستهدفة ؟

الأستاذ تميم شبير : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وقائد الغر المحجلين وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين ثم أما بعد بحمد الله وتوفيقه وانطلاقا من قوله تعالى :

{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون} التوبة(105)

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم ((إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث ))

ورغبة منا أن نترك بصمة خير وبناء وعطاء فقد أعجبني برنامج ضع بصمتك لاسيما وقد بلغت الأربعين سنة وقد قال الله تعالى:{حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِين } الأحقاف (15)

مشروع مركز الرواد مشروع علمي رائد ورائع ومشروع علمي دعوي مبارك عظيم لرعاية ثلاث فئات من الطلبة والطالبات فلذات الأكباد من صفوة العباد على أرض الرباط :

الفئة الأولى :أوائل الطلبة .

الفئة الثانية :حفظة كتاب الله.

الفئة الثالثة :الفائزون في مسابقات مبحث التربية الإسلامية على مستوى مديرية التربية والتعليم في خان يونس وعدد المدارس ثمان وثمانون مدرسة .

والمسابقات هي حفظ القران الكريم , حفظ الحديث النبوي الشريف أحاديث فلسطينية تتعلق ببلاد الشام وأرض الإسراء والمسجد الأقصى , حفظ المتون الشرعية  فن الخطابة , وأجمل الأصوات في التلاوة والنشيد الإسلامي . ثم سرعان ما تطورت الفكرة إلى مركز دائم للرواد لتمكين حفظهم وتطوير مهاراتهم وإثرائهم بالعلوم الشرعية والعلوم الأخرى النافعة .

 

مركز بيت المقدس : وماذا عن البعد العقائدي لهذا المركز ؟

 الأستاذ تميم شبير : بالنسبة للبعد  العقائدي للمشروع  فقد جاء في الحديث ((خيركم من تعلم القران وعلمه )) وفي الحديث (( إن  الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع آخرين )) بالخلق والمنة بالتعليم وقد بلغ من عناية الإسلام بتعليم الأنام القران قال تعالى {الرَّحْمَنُ (١) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (٢) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (٣) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ }{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (١) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (٢) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (٣) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (٤) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (٥) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى}إشارة إلى أن التعليم ضرورة كبرى كضرورة الخلق ولأن العلم أهم ركائز التوحيد وبه تصح العقيدة والعبادة ويستقيم السلوك ولذا بوب البخاري باب العلم قبل القول والعمل لقوله تعالى ِ{فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}

وجاء في الحديث ((طلب العلم فريضة على كل مسلم ))

((من يرد الله به خيرا يفقه في الدين )) كما أن من مهمة الأنبياء والمرسلين تعليم الناس الخير وتزكية نفوسهم وإصلاح أعمالهم قال تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ}

وقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يطلب الزيادة من العلم {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا }طه (114) فالعلم طريق الخشية وطريق الجنة {كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ }فاطر(28) وبالصبر عليه والمثابرة تنال الإمامة في الدين

{وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ}السجدة (٢٤)

قال الإمام احمد بن حنبل رحمه الله ((الناس إلى العلم أحوج منهم إلى الطعام والشراب ))

لأن الرجل يحتاج إلى الطعام والشراب في اليوم مرة ومرتين وحاجته إلى العلم وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه وقال أيضا

((العلم لا يعدِله شيء لمن صحت نيته ))

وفي أرض الرباط نحن  أحوج ما نكون إلى وجود العلماء الأكفاء  ثم قال ((ومن تعلم ليرفع الجهل عن هذه الأمة كان من المجاهدين في سبيل الله بل إن الجهاد بالعلم والبيان وبالحجة واللسان لا يقل شأنا عن الجهاد بالسيف والسنان

كما ذكر ابن القيم رحمه الله

إن العناية بالنوابغ والأوائل والكشف عن المعادن والمواهب ورعاية الكفاءات وتخريج الأكفاء في شتى المجالات يقول أبو الحسن النووي في كتابه ((ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ))

لقد عمد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الذخائر البشرية التي أضاعتها الجاهلية فما لبث العالم أن رأى منهم نوابغ كانوا من عجائب الدهر وسو انح التاريخ أقاموا دولتهم وكانوا جيلا فريدا منهم الأمير العادل والخازن الأمين والقاضي المقسط والقائد الشجاع العابد والوالي المتورع والجندي المتقي.

 

مركز بيت المقدس : وما هي أهداف المشروع ؟

الأستاذ تميم شبير : بالنسبة لأهداف المركز فهي كالتالي :

1- إعداد جيل رباني يتربى على مائدة القرآن الكريم ويتمسك بالسنة النبوية بفهم سلف الأمة انطلاقا من قوله تعالى

{وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ}آل عمران (٧٩)

2-تعميق الإيمان وتعليم العقيدة الصحيحة والعبادة الخالصة وغرس القيم والآداب الإسلامية الكريمة بفهم شمولي وسطي بعيدا عن الغلو والتهؤك والتنطع وتقديم نماذج مشرقة من الطلاب في فلسطين تحمل هم الدين والأمة والقضية  كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم (( يحمل هذا العلم من كل خلف عدو له ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ))

3- إعداد الطالب الداعية إلى الله على بصيرة في شتى الميادين بانتماء وحب وثقة ويقين وبالحكمة والحجة  كما قال تعالى: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ}يوسف (١٠٨)

{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}النحل (١٢٥)

الإثراء الشرعي في العقيدة والفقه والتجويد والسيرة والثقافة الإسلامية .

4- تطوير المهارات وصقل المواهب والقدرات .

5- تمكين حفظ القران الكريم والسنة النبوية .

6- حفظ الأحاديث النبوية المقدسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وبلاد الشام والأقصى ((الأربعون الفلسطينية ))

7- العناية بحفظ المتون الشرعية وشرحها في فنون مختلفة كما قال السلف من حفظ المتون حاز الفنون

8- تقوية الطلبة في مباحث اللغة الانجليزية واللغة العربية والرياضيات ونحوها .

9-عقد دورات في الحاسوب وإعداد القادة .

10-عقد ندوات حول الإعجاز العلمي في القران والسنة .

11-ممارسة رياضات مختلفة وفقرات ترفيهية ورحلات ترفيهية نافعة .

 

مركز بيت المقدس : وما هو واجبكم  تجاه القضية الفلسطينية من المنظور الشرعي ؟

الأستاذ تميم شبير : حقيقة إن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ولعل أهم قضايا الأمة المصيرية اليوم القضية الفلسطينية حيث احتل أن ألد أعداء الله ورسله من اليهود أرضنا المباركة ودنسوا أقصانا كما يمنعون أهلها من الصلاة في المسجد الأقصى كما يمعنون في تهويد القدس والخليل وغيرها وحربا على  الحجر والشجر والبشر والإنسان والهوية والتراث إن الذين زوروا التوراة يزورن اليوم التاريخ والجغرافيا للشعب الفلسطيني ولا يتورعون عن قتل أطفالنا ونساءنا وشيوخنا فضلا عن اغتيال القيادات والكوادر الفلسطينية وسجنوا وقتلوا عددا من العلماء وأهل الفضل والصلاح وفي الحرب النازية البربرية الهمجية في غزة ارتكب اليهود مجازر جماعية ولم يسلم من شرهم المساجد والمدارس ورياض الأطفال والبيوت الآمنة والأشجار المثمرة وصدق الله تعالى:

{ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (٥٥) الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ (٥٦) فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ}الأنفال(55-56)

اليهود لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا هم الذين يزرعون الفتنة والشقاق بين أبناء شعبنا المرابط فالحذر الحذر من سوء مخططاتهم والاتحاد الاتحاد في وجه مؤامرتهم {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا }آل عمران(103)    {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ}الأنفال(46)

ويجب على حكام المسلمين والشعوب المسلمة أن تعمل على تحرير فلسطين وفك الحصار عن غزة ودعم صمود الشعب الفلسطيني بكل ما يملكون

{ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ }الأنفال(60)

وإنما يحمل راية الجهاد ورد كيد الأعداء العلماء بل أن أقوى سلاح للشعب الفلسطيني اليوم سلاح العلم والإيمان والالتزام بهذا الدين العظيم .

 

مركز بيت المقدس : وما هي جهود المركز لتحفيظ السنة ؟

الأستاذ تميم شبير : ننطلق في منهج تربية الرواد من قوله تعالى {وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ}البقرة(129) الحكمة هي السنة نهتم بالسنة النبوية حفظا وشرحا وتطبيقا لان التمسك بالسنة يعني الحياة الكريمة والعصمة من الفتنة {أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ }الانفال(٢٤)  {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }النور(٦٣)

ونغرس في نفوس أبنائنا حب الإتباع ونبذ الابتداع لقوله تعالى {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا}النور

وتجري مسابقات في حفظ الأحاديث النبوية الشريفة وتم انتقاء أحاديث من البخاري ومسلم

وحفظ أحاديث متفرقة في الآداب والأخلاق الإسلامية وأخيرا حفظ أحاديث وفضائل الشام والرباط وحفظ الأربعين الفلسطينية كما يتم تدريس مادة الحديث الشريف ضمن المادة الشرعية الاثراءية

ونحن نعلم يقينا أن طريق النصر والتمكين مرتبط بمدى تمسكنا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وقد كان النصر يتخلف فيسأل الناس عن سنة قصروا فيها فإذا فعلوها سرعان ما ينتصروا قال صلى الله عليه وسلم ((تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدي ))

تفاصيل  أكثر عن هذه الشريحة الطلابية ؟

وكما ذكرت يستهدف مركز الرواد رعاية أوائل الطلبة وحفظة كتاب الله والفائزين في مسابقات مبحث التربية الإسلامية بمديرية خان يونس في ثمان وثمانين مدرسة حكومية وخاصة في مراحل التعليم المختلفة ويشترط أن يكون من ذوي السيرة الحسنة والسلوك السوي يمثلون مدارسهم في مركز الروّاد

ويتم اختيارهم بتزكية من مدراء المدارس والمعلمين ونتواصل مع أولياء الأمور من خلال اللقاءات والاتصالات ونتقبل التغذية الراجعة والملاحظات .

وأنا شخصيا أشعر بالسعادة والفخر والاعتزاز في الإشراف العام على مركز الرواد ورعايتهم وتطوير مواهبهم وتعزيزهم وتلبية رغباتهم ولقد لمست ذلك في مرافقتهم في الرحلات فكنت أرى فيهم كل صفات الالتزام والاستقامة والرجولة والأدب والنظام واقرأ في عيونهم الأمل المشرق والغد الباسم لفلسطين الحبيبة المباركة واسأل الله تعالى أن يكونوا رواد فلسطين والأقصى والقدس ورواد العلم والجهاد ورواد الخير والصلاح.

 

مركز بيت المقدس : حدثنا عن المواهب الموجودة لدى الطلاب في مركز الرواد ؟

 الأستاذ تميم شبير : بفضل الله تعالى تجد مواهب عديدة لدى طلاب مركز الرواد فمنهم حفظة كتاب الله كاملا بل أكثرهم كذلك وكفى بها مكرمة ومنزلة كيف لا وهؤلاء هم أهل الله وخاصته

ومنهم من يتغنى بالقران بصوت جميل ندي كأنما أوتي مزمار من مزامير داود ومنهم من يحفظ الحديث النبوي الشريف ((الأربعون النووية والأربعون الفلسطينية ))

ومنهم من يحفظ المتون الشرعية ((تحفة الأطفال في التجويد والجزرية ، وسلم الوصول في العقيدة والطحاوية والالية في اللغة العربية وغير ذلك كالنخلة النونية والثامنة الكافية

ومنهم الماهر في فن الخطابة ويحفظ خطبا صماء عن الأقصى والمسجد الأقصى ومنهم من يجيد التحدث باللغة الانجليزية ويحفظ أحاديث نبوية مترجمة وبعض تفسير السور القرآنية .

ومنهم النابغة في الرياضيات والكيمياء والفيزيائية والعلوم النافعة الأخرى ومنهم من يجيد السباحة والرماية وركوب الخيل ونحوها من الرياضيات .

 

المركز : ما هو تقييمكم  لأداء وجهود مركز بيت المقدس ؟   

يقول صلى الله عليه وسلم (( من لا يشكر الناس لا يشكر الله ))

أصالة من  نفسي وباسم مديرية التربية والتعليم بمحافظة خان يونس وباسم أبنائي الطلاب  في مركز الرواد أتقدم بالشكر الجزيل للإخوة في مركز بيت المقدس .

وذلك لدعمهم المستمر ورعاية المشروع المبارك وتبنيهم له بالكامل  و تقديم كل ما يلزم لإنجاح مسيرة مركز الرواد والمتابعة المستمرة والخدمة المتميزة من كافة النواحي والمعاملة الطيبة وحسن التواصل وتطوير الأفكار الإبداعية لتحسين الأداء والارتقاء بمستوى الرواد إلى الأفضل .

 

 

 

 

 

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0