3/24/2010


إسرائيل: الاستيطان سيتضاعف


الثلاثاء7 من ربيع الثاني1431هـ 23-3-2010م

مفكرة الإسلام: أكد نافتالي بينيت مدير مجلس المغتصبات أن "الاستيطان اليهودي" في الضفة الغربية قد يتضاعف حجمه إلى ثلاثة أمثال ويصل إلى مليون شخص رغم الضغوط الغربية الشكلية لوقف نمو الجيوب "الاستيطانية" في الأراضي المحتلة.

وقال بينيت الذي استخدم وصفًا توراتيًا للإشارة إلى الضفة الغربية حيث يعيش 2.5 مليون فلسطيني ويتطلعون إلى إقامة دولة لهم في الضفة وغزة التي يعيش بها 1.5 مليون فلسطيني: "من الممكن تخيل مليون يهودي يعيشون في يهودا والسامرة".

وأخبر بينيت - الذي كان يعمل في مجال تطوير برمجيات الكمبيوتر منصب مدير مجلس المغتصبات الشهر الحالي -وكالة رويترز في مقابلة: "نفعل كل ما بوسعنا لفك التجميد"

وكان بينيت يشير إلى قرار بالتجميد المؤقت للبناء في المغتصبات اتخذه رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو في نوفمبر.

بينيت: وقف البناء أمر جنوني

وقال نافتالي بينيت: "سيكون خطأ كبيرًا أن نواصل هذا التجميد حيث يمكن لليهود البناء في نيويورك وموسكو وباريس إنما في أرضنا لا يمكننا البناء.. هذا أمر جنوني"، وفق كذبه.

وتعتبر قوى عالمية "الاستيطان" غير مشروع بموجب القانون الدولي بما في ذلك اتفاقيات جنيف، وتعتبر أن ضم "إسرائيل" للقدس الشرقية والمناطق المحيطة بها غير مشروع أيضًا، لكن بدون ممارسة أي ضغط حقيقي على تل أبيب.

جدير بالذكر أن بينيت (37 عامًا) كان مساعدًا كبيرًا سابقًا لنتنياهو قبل انتخابات العام الماضي وهو أول مدير لمجلس المغتصبات لا يعيش في أي من الجيوب التي بنتها "إسرائيل" على أرض استولت عليها من الأردن في حرب عام 1967 .

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0