2/8/2010


صفات اليهود في الكتاب والسنة


 

صفات اليهود في الكتاب والسنة

 

إن من دواعي الإيمان أن تتعرف على صفات اشد الناس عداوة للذين امنوا ...اليهود. فهذه بعض الصفات لتحذروها وتأمنوا مكرهم .

الصفة الأولى ..الإشراك بالله ..

(اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ) (سورة التوبة.31)

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال .قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد..متفق عليه ..

الصفة الثانية ..نقض العهود ..

(أو كلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون) (سورة البقرة.100)

عن ابن عمر رضي الله عنه أن يهود بني النضير وقريظة حاربوا رسول الله  صلى الله عليه وسلم فأجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير واقر قريظة ومن عليهم حتى حاربت قريظة بعد ذلك..رواه مسلم

الصفة الثالثة..مخالفة القول والعمل ..

(أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وانتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون) (سورة البقرة.44)

عن طارق بن شهاب رضي الله عنه قال جاء رجل من اليهود إلى عمر رضي الله عنه فقال يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرؤونها لو علينا نزلت هذه الآية علينا على معشر اليهود لاتخذنا هذا اليوم عيدا قال وأي آية قال (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) رواه مسلم..

الصفة الرابعة..الكذب على الله..

(ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الامّين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون) (سورة آل عمران.75)

عن عبدالله ابن عمر رضي الله عنه أن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجدون في التوراة في شأن الرجم فقالوا نفضحهم ويجلدون فقال عبدالله ابن سلام كذبتم إن فيها الرجم فأتوا بالتوراة فنشروها فوضع احدهم يده على آية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها فقال له عبدالله ابن سلام ارفع يدك فرفع يده فإذا فيها آية الرجم فقالوا صدق محمد فيها آية الرجم فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما . رواه البخاري.

الصفة الخامسة..المكر والخداع..

(وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) (سورة الأنفال .30)

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال كان اليهود يتعاطسون عند النبي  صلى الله عليه وسلم يرجون أن يقول لهم يرحمكم الله فيقول يهديكم الله ويصلح بالكم. رواه الترمذي وصححه الألباني..

الصفة السادسة..السحر..

(وأتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من احد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما وما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من احد إلا بأذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعملون) (سورة البقرة.102)

عن زيد ابن أرقم قال سحر النبي صلى الله عليه وسلم رجل يهودي فاشتكى لذلك أياما. رواه النسائي وصححه الترمذي..

الصفة السابعة ..تكذيب الأنبياء..

(فأن كذبوك فقد كذب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير) (سورة آل عمران. 148)

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال لو أمن بي عشرة من اليهود لأمن بي اليهود. رواه البخاري..

الصفة الثامنة..الغيظ والحقد..

(يا أيها الذين امنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم اكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون ) (سورة آل عمران .118)

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال جاءت اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقالوا نأكل مما قتلنا ولا نأكل مما قتل الله فأنزل الله تبارك وتعالى (ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه ) (سورة الأنعام .121). رواه الترمذي وصححه الألباني..

الصفة التاسعة..الغواية..

(سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وان يروا كل آية لا يؤمنوا بها وان يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا لا يتخذوه سبيلا وان يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين) (سورة الأعراف.146)

عن انس ابن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال يتبع الدجال من يهود اصبهان سبعون ألفا عليهم الطيالسة. رواه مسلم..

الصفة العاشرة..الاستكبار..

(ولقد أتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون) (سورة البقرة.87)

عن انس ابن مالك رضي الله عنه إن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوه عن المرأة التي حاضت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اصنعوا إي شيء إلى النكاح فبلغ الأمر ذلك لليهود فقالوا ما يريد هذا الرجل أن يدع من أمرنا شيء إلى خالفنا فيه. رواه مسلم.

الصفة الحادية عشر..الجبن..

(لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون) (سورة الحشر.14)

عن عبدالله ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :تقاتلون اليهود حتى يختبئ احدهم وراء الحجر فيقول يا عبدالله هذا يهودي ورائي تعال فاقتله.رواه البخاري.

الصفة الثانية عشر..تحريف القول وتبديل الفعل..

(وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين 58فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزا من السماء بما كانوا يفسقون) (سورة البقرة.59.58)

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل لبني إسرائيل: (وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم) فبدلوا فدخلوا الباب يزحفون على أستاهم وقالوا حبة في شعرة . رواه مسلم.

الصفة الثالثة عشر..الإصرار على المعاصي..

(لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ) (سورة المائدة.78)

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وانه لا نبي بعدي. رواه البخاري.

الصفة الرابعة عشر..التحايل على المحرمات..

(ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين ) (سورة البقرة.65)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :قاتل الله اليهود حرمت عليهم الشحوم فجملوها فباعوها. متفق عليه.

الصفة الخامسة عشر..السفاهة..

(سيقول السفهاء من الناس ما ولاّهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم) (سورة البقرة.142)

عن البراء بن عازب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى نحو بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهرا وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب أن يوجه إلى الكعبة فانزل الله (قد نرى تقلب وجهك في السماء)فتوجه نحو الكعبة وقال السفهاء من الناس وهم اليهود.(ما ولاّهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم) رواه البخاري.

الصفة السادسة عشر..عداوة المؤمنين..

(لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وإنهم لا يستكبرون) (سورة المائدة.82)

عن انس ابن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لليهود إي رجل فيكم عبدالله ابن سلام قالوا أعلمنا وابن أعلمنا واخيرنا وابن اخيرنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم افر أيتم أن اسلم عبدالله ابن سلام ؟ قالوا أعاذه الله من ذلك فخرج عبدالله ابن سلام فقال اشهد أن لا اله إلا الله واشهد أن محمد رسول الله فقالوا انه شرنا وابن شرنا ووقعوا فيه قال يعني ابن سلام هذا الذي كنت أخاف منه يا رسول الله .رواه البخاري.

الصفة السابعة عشر..الكذب واكل السحت..

(سمّاعون للكذب أكالون للسحت فأن جاءوك فاحكم بينهم أو اعرض عنهم وان تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وان حكمت فأحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين ) (سورة المائدة.42)

عن جابر رضي الله عنه قال قلنا يا رسول الله إنا كنا نعزل فزعمت اليهود إنها الموءودة الصغرى فقال صلى الله عليه وسلم كذبت اليهود إن الله إذا أراد أن يخلقه لم يمنعه .رواه الترمذي وصححه الألباني.

الصفة الثامنة عشر..إيذاء النبي صلى الله عليه وسلم..

(يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا ءامنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سمّاعون للكذب سمّاعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وان لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنتنه فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم) (سورة المائدة.42)

عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لكعب ابن الاشرف فانه أذى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن تقتله قال صلى الله عليه وسلم نعم.متفق عليه.

الصفة التاسعة عشر..المداهنة..

(كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون) (سورة المائدة.79)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بني إسرائيل كان إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف قطعوه .رواه البخاري.

الصفة العشرين..اجتناب الطريق السوي..

(سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وان يروا كل آية لا يؤمنوا بها وان يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وان يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين ) (سورة الأعراف.146)

عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اليهود مغضوب عليهم..متفق عليه.

الصفة الواحد والعشرين ..سوء الأدب مع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم..

(وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما انزل إليك من ربك طغيانا وكفرا والقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين) (سورة المائدة.64)

عن انس ابن مالك رضي الله عنه قال مر يهودي برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال السأم عليك .أي الموت والهلاك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك.متفق عليه.

الصفة الثانية والعشرين..قتل الأنبياء..

(وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فأن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ) (سورة البقرة.61)

عن انس ابن مالك رضي الله عنه إن امرأة يهودية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة مسمومة فأكل منها فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت أردت لأقتلك فقال ما كان الله ليسلط على ذلك . رواه أبي داود وصححه الألباني.

الصفة الثالثة والعشرين ..محاربة دين الله ..

(يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) (سورة التوبة.32)

روي بالسند إلى صفية بنت حيي بن اخطب رضي الله عنها قال سمعت عمي أبو ياسر وهو يقول لأبي أبو حيي بن اخطب اهو هو ؟قال نعم والله قال أتعرفه وتثنيه ؟قال نعم قال فما نفسك منه؟قال عداوته والله ما بقيت . متفق عليه

الصفة الرابعة والعشرين..الحسد..

(أم يحسدون الناس على ما أتاهم الله من فضله فقد أتينا أل إبراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما) (سورة النساء.54)

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين . رواه ابن ماجة وصححه الألباني .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر يا مسلم يا عبدالله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله .إلا الغرقد فأنه من شجر اليهود..رواه مسلم..

فيا إخوتي علينا أن نستفيد من هذه الصفات التي وصفها الله تبارك وتعالى لأخس الناس الموجودين على سطح الأرض فعلينا التمسك بديننا الذي وصانا به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وان نحدث أنفسنا بقتال اليهود على ارض بيت المقدس من اجل أن نحرر المسجد الأقصى من أيدي اليهود الكافرين الغاصبين لبلادنا وأرضنا وارض المسلمين جميعا. قال النبي صلى الله عليه وسلم تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم .رواه مسلم.

وأنا أودعكم عبر هذه الصفات التي قدرني الله على كتابتها التي تخص اليهود لا يسعني إلا وداعكم حقيقة . فاحرصوا من مكرهم إخوتي في الله وأسال الله الزيادة من فضله ببعض ما قلته وكتبته لكم وما التوفيق إلا من عند الله انه نعم المولى ونعم النصير.    

نسأل الله أن ينفعنا بما علمنا وان يثبتنا على الدين الإسلامي اللهم اجعلنا من يتبعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين .

 عز الدين الأسعد

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0