12/29/2009


من يدعم غزة ؟


 

 

من يدعم غزة ؟

 

     غزة – ساهر الحاج – مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية .

 

 

 

عندما يطالب أهل غزة بشكل خاص وأهل فلسطين بشكل عام بمد يد العون إليهم ، هم لا يتسولون ولا يريدون أصلاً أن يصلوا لهذه المرحلة بل ما يريده أهل غزة ، هو دعم يمكنهم من الصمود في وجه التحديات القاتلة فلم يعد أمامهم خيارات كثيرة وباتت الأمور أكثر  تعقيداً خصوصا في الفترة الأخيرة وثمة عدة تساؤلات نطرحها هنا على أهلنا خارج غزة.

كيف سيصمد أهلنا بغزة وقبل عام من الآن آلاف البيوت هدمت ، وشردت عائلات بأكملها ، كما ودمرت البنية التحتية في قطاع غزة التي  قدرت بالمليارات وبعد عام على هذه الحرب الطاحنة ، ولا زالت الدماء تنزف ولا زال الوضع الاقتصادي مشلولاً تماماً في قطاعنا الحبيب.

حقيقة سؤال يتبادر للذهن كيف سيصمد هؤلاء الناس وقد دمرت بيوتهم ولم يتم إدخال إسمنت لاعمار بيوتهم ، وقد تعاطف معهم الجميع خلال فترة الحرب لكنه بعد ذلك انحسر التعاطف وتلاشى وكأن أهل غزة كانوا ينشدون التعاطف خلال الحرب ، فماذا عما بعد الحرب وماذا عن تداعياتها وماذا عما جناه ويجنيه أهل غزة من هذا الحصار المطبق ؟؟!! والذي كان من المتوقع أن يرفع عن غزة لكنه اليوم يزداد أكثر فأكثر وبطرق مختلفة يتفنن فيها الصهاينة ومن سار في فلكهم في تجريبها وتطبيقها على أهل فلسطين ولاسيما غزة الجريحة.

لابد أن يعلم الجميع أن دعم أهل غزة يزداد فقط في المناسبات والمآسي وكلما دفع أهل غزة دماءً وبيوتا أكثر كلما كان هناك دعم إسلامي وعربي لهم !!! لا فالذي يريد أن يدعم غزة لابد أن يعي جيدا أن دعم غزة أمر لابد أن يكون متواصلاً بعيداً عن العواطف فلابد أن يكون دعمهم حتى دحر الاحتلال الصهيوني من أرضنا وقدسنا وحتى دحر كل يهودي غاصب لأرضنا وعرضنا .

الكثير يتساءل ... نحن نقدم المال ولا نثق لمن يتم توصيله ، الحقيقة إن هذه حجة لمن لا يريد فعلاً دعم أهل غزة ، فالحقيقة هناك العديد من المؤسسات والجمعيات التي باتت تعمل بشكل واضح وشفاف ، ومن أراد أن يتعرف على جهودها وعلى مشاريعها فهناك العديد من الأساليب للتعرف على ذلك ، وهنا أيضاً لابد من إشارة واضحة لمركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية والذي يقوم بدور واضح على الساحة الفلسطينية وطرق التوثيق باتت واضحة لمن أراد بالضبط أن يتعرف على مسار أموال الدعم، لكن ما زلنا نكرر هذا بحاجة إلى حوافز من الداخل للقيام بذلك .

التقارير التي تحدث عن الوضع الذي يعانيه سكان قطاع غزة أضخم بكثير من أن توضع بين دفتي هذه السطور لكن الجميع يجمع على أن غزة تعاني الأمرين ، والأسعار هنا خيالية ، فأنت بحاجة إلى أموال طائلة لتحصل على وجبة غنية بالمواد الغذائية لأطفالك الذين يتضورون جوعاً، وأنت بحاجة لدفع مبالغ أيضاً خيالية للحصول على مواد ترمم بها بيتك المتهالك من جراء القصف الصهيوني ، لأن جميع هذه المواد تسافر في ممرات مظلمة عبر الأنفاق حتى تصل إلى قطاع غزة ما جعل الأمر أصعب ما يمكن .

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0