11/8/2009


مركز بيت المقدس ينظم ندوة بعنوان نحو إستراتيجية لنصرة الأقصى


 

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية – غزة

 ينظم ندوة بعنوان

" نحو إستراتيجية لنصرة الأقصى "

غزة – ساهر الحاج – مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية:

 

نظم مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية  - فرع غزة ندوة في يوم الخميس 17/ذو القعدة/1430هـ الموافق 5/11/2009م لنصرة المسجد الأقصى في ظل الهجمة الصهيونية الشرسة التي يتعرض لها المسجد الأقصى.

واستضافت الندوة التي حملت عنوان " نحو إستراتيجية لنصرة الأقصى " كلاً من الأستاذ تميم شبير مدير معهد دار الحديث في مدينة خانيوس وعضو دار الإفتاء بمحافظة خانيوس، والأستاذ بسام الصفدي عضو  اللجنة العلمية لجمعية ابن باز الخيرية في مدينة غزة.

وبدأ الحديث الأستاذ الصفدي حيث شدد على البعد العقدي للأرض المقدسة وربط بينها  وبين  الأنبياء عليهم الصلاة والسلام  والعلاقة القوية التي تربطهم بالمسجد الأقصى وذكر أهمية الحديث عن فضائل مسجد بيت المقدس وضرورة نشرها بين عموم المسلمين.

وأوضح الصفدي أن أرض فلسطين هي بؤرة الصراع في نهاية الزمان وأن النصر لا شك سيكون حليفاً للموحدين.

فيما وضع الأستاذ تميم شبير استراتيجيات واضحة للدفاع عن المسجد الأقصى كان من أبرزها وضع آلية للجهاد دفاعاً عن المسجد الأقصى ، مستدلاً بنهج الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين في التعامل مع قضية بيت المقدس .

ودعا شبير إلى حشد إعلامي جاد في الإذاعات والفضائيات المختلفة ببرامج معينة مدروسة وممنهجة لدعم المسجد الأقصى، وشدد على ضرورة إنشاء فضائية تتخصص في الحديث عن المسجد الأقصى وما يتعرض له ووسائل نصرته.

ودعا أيضاً إلى وقف التطبيع مع الكيان الصهيوني وإغلاق كافة السفارات العربية والإسلامية في داخل الكيان  الصهيوني واستخدام كافة أوراق الضغط على هذا الكيان الغاصب.

واقترح شبير عقد مؤتمر شعبي يشارك فيه جميع العلماء المسلمون من كافة البلاد الإسلامية ويهدف إلى وضع خطة واضحة للدفاع عن المسجد الأقصى ودفع المستوى الرسمي لاتخاذ قرارات مناسبة لخطورة المؤامرة على المسجد الأقصى.

وأعرب شبير عن أسفه على بقاء الحصار مفروضاً على قطاع غزة لما يقارب من أربع سنوات على مسمع ومرأى من العالم داعياً كل غيور للهبة من أجل رفع هذا الحصار الظالم عن قطاع غزة.

وشدد شبير على ضرورة تقديم الدعم المادي لأهالي فلسطين كل حسب مقدرته مشيراً إلى ضرورة تشجيع العمل الخيري في فلسطين وتقديم الدعم المادي لأهل فلسطين عموماً ولسكان  القدس على وجه الخصوص.

وأكد على ضرورة تفعيل دور الخطباء والعلماء في المساجد والمعلمين في المدارس وذلك بإبراز قضية المسجد الأقصى في المحافل والمجالس والمدارس.


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0