8/17/2009


وحشية اليهود وسماحة الإسلام


وحشية اليهود وسماحة الإسلام

 

إن أهم أسباب وحشية اليهود وحقدهم على المسلمين طبيعة الثقافة العنصرية التى يتلقاها اليهود منذ صغرهم و تصور لهم غير اليهود أنهم شر محض ينبغى إبادته.

ولنأخذ مقارنة بسيطة وسريعة بين ما يعتقده اليهود تجاه من لا يدين باليهودية وبين الدين الإسلامي.

- كيف تدار الحرب فى التوراة الموجودة الآن بين يدى اليهود ، و التى نؤمن – نحن المسلمينبأنها قد حرفت.

 جاء فى التوراة فى سفر التثنية – الإصحاح العشرين من الآية 10-14 ما نصه:

(10 حِينَ تَقْرُبُ مِنْ مَدِينَةٍ لِكَيْ تُحَارِبَهَا اسْتَدْعِهَا إِلَى الصُّلْحِ،11 فَإِنْ أَجَابَتْكَ إِلَى الصُّلْحِ وَفَتَحَتْ لَكَ، فَكُلُّ الشَّعْبِ الْمَوْجُودِ فِيهَا يَكُونُ لَكَ لِلتَّسْخِيرِ وَيُسْتَعْبَدُ لَكَ.12 وَإِنْ لَمْ تُسَالِمْكَ، بَلْ عَمِلَتْ مَعَكَ حَرْبًا، فَحَاصِرْهَا.13  وَإِذَا دَفَعَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلَى يَدِكَ فَاضْرِبْ جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ.14  وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالْبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي الْمَدِينَةِ، كُلُّ غَنِيمَتِهَا، فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ، وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ الَّتِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ.15  هكَذَا تَفْعَلُ بِجَمِيعِ الْمُدُنِ الْبَعِيدَةِ مِنْكَ جِدًّا الَّتِي لَيْسَتْ مِنْ مُدُنِ هؤُلاَءِ الأُمَمِ هُنَا.. (


(حين تقرب من مدينة لكي ‏تحاربها .. ) أي لا قيود ولا ضوابط سوى الرغبة في القيام بالحرب . وكما نرى فهي نصوص قاتلة وفي ‏منتهى الوحشية ..!!! نصوص تدعو الشعب اليهودي لذبح .. وقتل .. واستعباد .. ونهب ممتلكات الغير .. لا لسبب إلا الرغبة في ذلك، فالبنسبة للبلاد البعيدة، ليس لهم إلا خيارين أحلاهم مر، فهم إما أن يصيروا عبيداً لليهود مسخرين لهم بمعاهدة صلح، رجالاً ونساء، شيوخ وأطفال، أو يقتلون جميع الذكور ولو كانوا شيوخاً ويغنمون النساء والأطفال (فهم غنيمة وليسوا أسرى).

 

وأما بالنسبة للبلاد القريبة من أرض الميعاد (1) فشأنها أفظع ، فتستمر الآيات فى نفس الإصحاح من الآية 15- 18 فتقول ما نصه :

(16 وَأَمَّا مُدُنُ هؤُلاَءِ الشُّعُوبِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا فَلاَ تَسْتَبْقِ مِنْهَا نَسَمَةً مَّا،17  بَلْ تُحَرِّمُهَا تَحْرِيمًا: الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ، كَمَا أَمَرَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ،18 لِكَيْ لاَ يُعَلِّمُوكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا حَسَبَ جَمِيعِ أَرْجَاسِهِمِ الَّتِي عَمِلُوا لآلِهَتِهِمْ، فَتُخْطِئُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِكُمْ. (.


وهذا الكلام معناه الإبادة الكاملة ( فلا تستبق منها نسمة ما .. ) رجالا وشيوخاً و نساء وأطفالا، لا صلح و لا هدنة و لا تعايش و إنما فقط القتل (2) ولا ذنب لهذه الشعوبا إلا أنها سكنت أرض الميعاد قبلهم.

وقد رأينا بأعيننا ماذا فعلت العصابات اليهودية الصهيونية بأهل فلسطين، وشعب فلسطين؟ لقد قاموا بجملة مذابح بشرية رهيبة، من قتل النساء والأطفال والشيوخ والمدنيين العزل، بلا هوادة ولا رحمة، ولا مراعاة لأي اعتبار إنساني، حتى بقروا بطون الحوامل، وأخرجوا الأجنة من أحشائها، وعبثوا بها، وقتلوا الابن أمام عين أبيه، والأب أمام أعين أبنائه وبناته، وبهذه الوحشية أدخلوا الرعب في قلوب الفلسطينيين، ففروا من ديارهم مذعورين، وتركوها لهؤلاء السفاحين الإرهابيين.

ويؤيد هذا ‏التفسير التطبيقي للكتاب المقدس طبعة 1998 م ( والرأي الرسمي للكنائس بصفة عامة ) هذا المنظور ‏تماما .. بل ويعطي بني إسرائيل الحق في الأخذ به .. حيث يقول في صفحة ( 392 ) :‏ (كيف يمكن لإله رحيم أن يأمر بإهلاك كل المراكز الآهلة بالسكان؟ لقد فعل ذلك لحماية بني إسرائيل من عبادة الأوثان، التي كانت، ولا بد، ستجلب الخراب عليهم . وفي الحقيقة، لأن بني إسرائيل لم يقضوا تماما على هذه الشعوب الشريرة كما أمرهم الله، تعرضوا باستمرار لاضطهادهم، وإلى الكثير من سفك الدماء والتخريب، أكثر مما لو كانوا أطاعوا توجيهات الله قبل كل شيء.

 كما نرى ؛ لكي يحمي هذا الإله الرحيم بني إسرائيل من الفتنة في دينهم .. أمرهم بإبادة شعوب ‏هذه المنطقة عن بكرة أبيهم!!! فأين حرية ‏الأديان في ظل هذه المنظومة الدينية ..؟!!!، كما يبينها سبحانه تعالى في القرآن الكريم: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ) (البقرة: 256) وإذا ‏كان هذا الإله إله محبة ورحيم كما يقولون .. ألم يكن من الأجدر به أن يأمر بني إسرائيل بدعوة هذه الشعوب ‏لاعتناق الديانة اليهودية بدلا من الدعوة لإبادتهم ..!!! وإذا كان الإله رحيما كما يزعمون .. ألم يكن من ‏الأذكى به أن يقول لشعبه .. كما يقول للمسلمين في علاقتهم مع شعوب الديانات الأخرى ..‏(عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)‏ ‏( الممتحنة: 7 )

و يقول أنطونيوس فكري في تفسير العهد القديم : (هذه الآيات تشير لقطع الشر من القلب وإبادة كل عوامل الخطية ) بمعنى أنهم يرون هذه الإبادة أوامر إلهية.

وتستمر النصوص التوراتية لتقرأ فيها جذور الغدر الإسرائيلى ومشاعر الكراهية تجاه جميع البلاد التى آوتهم و عاشوا فى ظلها و أكلوا من خيراتها، لنرى من خلال هذه النصوص كيف ينظرون إلى دمشق وعمان و القدس الشريف و فلسطين كلها و لبنان كله :

يقول إشعياء : (  1وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ دِمَشْقَ: هُوَذَا دِمَشْقُ تُزَالُ مِنْ بَيْنِ الْمُدُنِ وَتَكُونُ رُجْمَةَ رَدْمٍ.) سفر إشعياء (17/1)

ويقول: (11 مَدَّ يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ. أَرْعَدَ مَمَالِكَ. أَمَرَ الرَّبُّ مِنْ جِهَةِ كَنْعَانَ أَنْ تُخْرَبَ حُصُونُهَا.) سفر إشعياء (23/11).

و يقول إرميا : ( 4 بِسَبَبِ الْيَوْمِ الآتِي لِهَلاَكِ كُلِّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، لِيَنْقَرِضَ مِنْ صُورَ وَصَيْدُونَ كُلُّ بَقِيَّةٍ تُعِينُ، لأَنَّ الرَّبَّ يُهْلِكُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، بَقِيَّةَ جَزِيرَةِ كَفْتُورَ ) سفر إرميا (47/4).

وعن بلدة مؤآب يقول: (38  عَلَى كُلِّ سُطُوحِ مُوآبَ وَفِي شَوَارِعِهَا كُلِّهَا نَوْحٌ، لأَنِّي قَدْ حَطَمْتُ مُوآبَ كَإِنَاءٍ لاَ مَسَرَّةَ بِهِ، يَقُولُ الرَّبُّ.) سفر إرميا (48/38).

وعن عمان يقول: (2  لِذلِكَ هَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَأُسْمِعُ فِي رَبَّةِ بَنِي عَمُّونَ جَلَبَةَ حَرْبٍ، وَتَصِيرُ تَلاًّ خَرِبًا، وَتُحْرَقُ بَنَاتُهَا بِالنَّارِ، فَيَرِثُ إِسْرَائِيلُ الَّذِينَ وَرِثُوهُ، يَقُولُ الرَّبُّ. ) سفر إرميا (49/2).
و ... " 23عَنْ دِمَشْقَ: خَزِيَتْ حَمَاةُ وَأَرْفَادُ. قَدْ ذَابُوا لأَنَّهُمْ قَدْ سَمِعُوا خَبَرًا رَدِيئًا. فِي الْبَحْرِ اضْطِرَابٌ لاَ يَسْتَطِيعُ الْهُدُوءَ  24 ارْتَخَتْ دِمَشْقُ وَالْتَفَتَتْ لِلْهَرَبِ. أَمْسَكَتْهَا الرِّعْدَةُ، وَأَخَذَهَا الضِّيقُ وَالأَوْجَاعُ كَمَاخِضٍ...." سفر إرميا (49/23-24).

و أما حزقيل فيوجه غارته على سكان القدس الشريف : ( 5 وَقَالَ لأُولئِكَ فِي سَمْعِي: اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفُقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6 اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ، اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. ) سفر حزفيال (9/5-6).

و يقول: ( 13 لِذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: وَأَمُدُّ يَدِي عَلَى أَدُومَ، وَأَقْطَعُ مِنْهَا الإِنْسَانَ وَالْحَيَوَانَ، وَأُصَيِّرُهَا خَرَابًا. مِنَ التَّيْمَنِ وَإِلَى دَدَانَ يَسْقُطُونَ بِالسَّيْفِ. ) حزفيال (25/13).

و .... ( فَلِذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا أَمُدُّ يَدِي عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَأَسْتَأْصِلُ الْكَرِيتِيِّينَ، وَأُهْلِكُ بَقِيَّةَ سَاحِلِ الْبَحْرِ. ) سفر حزفيال (25/16).

والكثير من النصوص التوراتية التى تشعل قلوب اليهود بالكراهية و الدموية و الإرهاب.

 

أمثلة على جذور الدموية اليهودية من التوراة:

 

نعرض هنا أمثلة عن طبيعة العنف اليهودي والوحشية فى معاملة " الآخر".

إن العنف الوحشى و الرغبة فى القتل تنتشر بشكل عجيب فى النصوص التوراتية و هى تفسر البرود الذى يعلق به اليهود على المذابح التى تجرى الآن فى فلسطين و لبنان.


انظر إلى مجزرة تحدثت عنها التوراة ، أبطالها : يعقوب – عليه السلام و حاشاه من زعم وافتراء اليهود – و ابناه شمعون ولاوي و هما من الأسباط الإثنى عشر روؤس بنى اسرائيل.

 ها هي تفاصيل مجزرة نابلس ( شكيم ) و قد وقعت قبل استعباد بنى اسرائيل فى مصر و خروجهم منها و التى يبرر بها اليهود هذا الشعور العدوانى لليهود ، فهذه المجزرة حدثت قبل كل هذه المبررات، هذه هى تفاصيل الغدر و الوحشية:

قصة بسيطة لشاب هو ابن حاكم نابلس (شكيم ابن حمور الحوي ) أعجبته دينة بنت يعقوب – عليه السلام – فغرر بها و جامعها و رجع إلى أبيه و طلب منه أن يسعى ليتزوج منها، فذهب أبوه إلى يعقوب – عليه السلام – معتذرا و طالبا يد البنت لابنه و أبدى استعداده لكل الشروط و أن يفتح بلاده لبنى اسرائيل يساكنوهم و يتاجروا معهم و يتصاهرون .. فتظاهر يعقوب – عليه السلام – وابناه بالموافقة و اشترطوا أن يختتن أهل نابلس حتى يتم هذا الزواج ، فقبلوا و فعلوا، إلا أن ابني يعقوب فاجئا أهل القرية و أعملا فيها السيف و قتلا كل ذكر فيها ثم رجعوا و نهبوا القرية بالكامل و أخذوا جميع النساء و الأطفال، وأبادوا قرية بالكامل مقابل خطأ لشاب مع فتاة اسرائيلية و أراد أن يصححه بزواجه منها.


اقرءوا نص القصة المؤلمة:

1 ـ ( 1 وَخَرَجَتْ دِينَةُ ابْنَةُ لَيْئَةَ الَّتِي وَلَدَتْهَا لِيَعْقُوبَ لِتَنْظُرَ بَنَاتِ الأَرْضِ،2 فَرَآهَا شَكِيمُ ابْنُ حَمُورَ الْحِوِّيِّ رَئِيسِ الأَرْضِ، وَأَخَذَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا وَأَذَلَّهَا.) سفر التكوين (34/1-2).

2 ـ ( 4 فَكَلَّمَ شَكِيمُ حَمُورَ أَبِاهُ قَائِلاً: «خُذْ لِي هذِهِ الصَّبِيَّةَ زَوْجَةً.) سفر التكوين (34/4).

3ـ ( 8 وَتَكَلَّمَ حَمُورُ مَعَهُمَ قَائِلاً: «شَكِيمُ ابْنِي قَدْ تَعَلَّقَتْ نَفْسُهُ بِابْنَتِكُمْ. أَعْطُوهُ إِيَّاهَا زَوْجَةً9 وَصَاهِرُونَا. تُعْطُونَنَا بَنَاتِكُمْ، وَتَأْخُذُونَ لَكُمْ بَنَاتِنَا.10 وَتَسْكُنُونَ مَعَنَا، وَتَكُونُ الأَرْضُ قُدَّامَكُمُ. اسْكُنُوا وَاتَّجِرُوا فِيهَا وَتَمَلَّكُوا بِهَا.) سفر التكوين (34/ 8-9-10).

ثم قال شكيم: (12 كَثِّرُوا عَلَيَّ جِدًّا مَهْرًا وَعَطِيَّةً، فَأُعْطِيَ كَمَا تَقُولُونَ لِي. وَأَعْطُونِي الْفَتَاةَ زَوْجَةً.) سفر التكوين (34/12).

4 ـ (13  فَأَجَابَ بَنُو يَعْقُوبَ شَكِيمَ وَحَمُورَ أَبَاهُ بِمَكْرٍ وَتَكَلَّمُوا. لأَنَّهُ كَانَ قَدْ نَجَّسَ دِينَةَ أُخْتَهُمْ،14  فَقَالُوُا لَهُمَا: «لاَ نَسْتَطِيعُ أَنْ نَفْعَلَ هذَا الأَمْرَ أَنْ نُعْطِيَ أُخْتَنَا لِرَجُل أَغْلَفَ، لأَنَّهُ عَارٌ لَنَا.15 غَيْرَ أَنَّنَا بِهذَا نُواتِيكُمْ: إِنْ صِرْتُمْ مِثْلَنَا بِخَتْنِكُمْ كُلَّ ذَكَرٍ.16 نُعْطِيكُمْ بَنَاتِنَا وَنَأْخُذُ لَنَا بَنَاتِكُمْ، وَنَسْكُنُ مَعَكُمْ وَنَصِيرُ شَعْبًا وَاحِدًا.17  وَإِنْ لَمْ تَسْمَعُوا لَنَا، أَنْ تَخْتَتِنُوا، نَأْخُذُ ابْنَتَنَا وَنَمْضِي»). سفر التكوين (34/13.. 15-16-17)
5 ـ وبعد أن اختتن جميع الذكور ( 25 فَحَدَثَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ إِذْ كَانُوا مُتَوَجِّعِينَ أَنَّ ابْنَيْ يَعْقُوبَ، شِمْعُونَ وَلاَوِيَ أَخَوَيْ دِينَةَ، أَخَذَا كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ وَأَتَيَا عَلَى الْمَدِينَةِ بِأَمْنٍ وَقَتَلاَ كُلَّ ذَكَرٍ.26 وَقَتَلاَ حَمُورَ وَشَكِيمَ ابْنَهُ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَأَخَذَا دِينَةَ مِنْ بَيْتِ شَكِيمَ وَخَرَجَا.27 ثُمَّ أَتَى بَنُو يَعْقُوبَ عَلَى الْقَتْلَى وَنَهَبُوا الْمَدِينَةَ، لأَنَّهُمْ نَجَّسُوا أُخْتَهُمْ.28 غَنَمَهُمْ وَبَقَرَهُمْ وَحَمِيرَهُمْ وَكُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ وَمَا فِي الْحَقْلِ أَخَذُوهُ.29 وَسَبَوْا وَنَهَبُوا كُلَّ ثَرْوَتِهِمْ وَكُلَّ أَطْفَالِهِمْ، وَنِسَاءَهُمْ وَكُلَّ مَا فِي الْبُيُوتِ.) سفر التكوين (34/25-26-27-28-29).

لكن هل عاقب إله اليهود يعقوب وأبناءه على ما فعلوه؟!، العجيب أنه كافأ يعقوب على هذه الواقعة البشعة بما يلي:

وَقَال لَه الله: (11  وَقَالَ لَهُ اللهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. أَثْمِرْ وَاكْثُرْ. أُمَّةٌ وَجَمَاعَةُ أُمَمٍ تَكُونُ مِنْكَ، وَمُلُوكٌ سَيَخْرُجُونَ مِنْ صُلْبِكَ.12 وَالأَرْضُ الَّتِي أَعْطَيْتُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ، لَكَ أُعْطِيهَا، وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أُعْطِي الأَرْضَ.). سفر التكوين ( 35/11-12)

ولنرى مثالاً آخر لمجزرة أخرى تقصها التوراة، وهي هذه المرة عن موسى– عليه السلام وحاشاه من زعم و افتراء اليهود – عند خروج بنى اسرائيل من مصر و مرورهم بمدين. ومدين هي نفسها البلد التى استقبلت موسى – عليه السلام – و شعبه أثناء هروبهم من مصر بل و وتزوج موسى – عليه السلام – منهم،  هذه المرة عكست الآية ، فقد تعلق شاب اسرائيلى ببغي من مدين ، فقام كاهن يهودي بقتل الاثنين، فجاء أمر إلهى لموسى – عليه السلام – بالانتقام من أهل مدين ، فقام قادته العسكريون بقتل ملك مدين و أمرائه و قتل جميع الرجال و سبي النساء و الأطفال و نهبوا كل ما فيها ثم أحرقوا جميع البيوت و الحصون . و هذا الانتقام الذى تقشعر له الأبدان لم يعجب موسى – عليه السلام –  فقام بما هو أبشع ، وهذا نص التوراة:


1. (1 وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً:2  اِنْتَقِمْ نَقْمَةً لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْمِدْيَانِيِّينَ، ثُمَّ تُضَمُّ إِلَى قَوْمِكَ.) سفر العدد (31/1-2)

2. 3)  فَكَلَّمَ مُوسَى الشَّعْبِ قَائِلاً: «جَرِّدُوا مِنْكُمْ رِجَالاً لِلْجُنْدِ، فَيَكُونُوا عَلَى مِدْيَانَ لِيَجْعَلُوا نَقْمَةَ الرَّبِّ عَلَى مِدْيَانَ.4  أَلْفًا وَاحِدًا مِنْ كُلِّ سِبْطٍ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ تُرْسِلُونَ لِلْحَرْبِ.5  فَاخْتِيرَ مِنْ أُلُوفِ إِسْرَائِيلَ أَلْفٌ مِنْ كُلِّ سِبْطٍ. اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا مُجَرَّدُونَ لِلْحَرْبِ.) سفر العدد (31/3-4-5).

و يا للعجب من كل هذه القوات و هذا التجييش و هذا التصعيد من نبي أوحى الله له إهلاك أهل مدين المساكين من أجل هذه الواقعة الفردية.


3.( 7 فَتَجَنَّدُوا عَلَى مِدْيَانَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ وَقَتَلُوا كُلَّ ذَكَرٍ. ) سفر العدد (31/7).

هل أمر الرب بقتل كل ذكر؟! وهذا يشمل حتى الشيوخ و الأطفال!!


4. " 9 وَسَبَى بَنُو إِسْرَائِيلَ نِسَاءَ مِدْيَانَ وَأَطْفَالَهُمْ، وَنَهَبُوا جَمِيعَ بَهَائِمِهِمْ، وَجَمِيعَ مَوَاشِيهِمْ وَكُلَّ أَمْلاَكِهِمْ.10وَأَحْرَقُوا جَمِيعَ مُدُنِهِمْ بِمَسَاكِنِهِمْ، وَجَمِيعَ حُصُونِهِمْ بِالنَّارِ. " سفر العدد (31/9-10).

ورجع هؤلاء هذا الجيش الذي أرسله موسى بعد هذه المجزرة، ليستقبلهم موسى .. و لكن الاستقبال كان على غير ما توقعوا

5. ( 11 وَأَخَذُوا كُلَّ الْغَنِيمَةِ وَكُلَّ النَّهْبِ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ،12 وَأَتَوْا إِلَى مُوسَى وَأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ وَإِلَى جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِالسَّبْيِ وَالنَّهْبِ وَالْغَنِيمَةِ إِلَى الْمَحَلَّةِ إِلَى عَرَبَاتِ مُوآبَ الَّتِي عَلَى أُرْدُنِّ أَرِيحَا.13 فَخَرَجَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ الْكَاهِنُ وَكُلُّ رُؤَسَاءِ الْجَمَاعَةِ لاسْتِقْبَالِهِمْ إِلَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ.فَسَخَطَ مُوسَى عَلَى وُكَلاَءِ الْجَيْشِ، رُؤَسَاءِ الأُلُوفِ وَرُؤَسَاءِ الْمِئَاتِ الْقَادِمِينَ مِنْ جُنْدِ الْحَرْبِ.) سفر العدد (31 / 11-12-13-14)
ترى ما الذى أزعج موسى و أسخطه على الجيش ؟ .. أمر لا يتوقعه بشر :

6. ( 15 وَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: هَلْ أَبْقَيْتُمْ كُلَّ أُنْثَى حَيَّةً؟ ) سفر العدد (31/15)

7. وأمرهم بقتل كل النساء وكل الذكور من الأطفال أيضاً، ( 17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا. ) سفر العدد (31/17).


انظر كيف يبدوا موسى – عليه السلام – في النص التوراتي أكثر دموية من يعقوب و ولديه و أكثر عنفا من جيشه الذين أرتكبوا مجزرة مدين. هل هذه نصوص التوراة التى يتعبد بها اليهود ربهم؟!

هذه الدموية و هذه الوحشية تصل إلى أبعد من هذا إذ تجدها فى التوراة منسوبة للذات الإلهية ، و إذا كان الأمر كذلك فأى غضاضة يشعر بها الاسرائيليون و هم يرتكبون ما يرتكبون الآن فى فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين.

انظر إلى هذه النصوص التوراتية التي ينسبونها إلى الله – تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا :

( 15 كُلُّ مَنْ وُجِدَ يُطْعَنُ، وَكُلُّ مَنِ انْحَاشَ يَسْقُطُ بِالسَّيْفِ.16 وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ.) سفر إشعياء (13/15-16).

وفي موضع آخر : ( 22 فَأَقُومُ عَلَيْهِمْ، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ. وَأَقْطَعُ مِنْ بَابِلَ اسْمًا وَبَقِيَّةً وَنَسْلاً وَذُرِّيَّةً، يَقُولُ الرَّبُّ.) سفر إشعياء (14/22).


ولنقارن الآن بين اليهود والمسلمين في كيفية تعامل المسلمين مع غيرهم في الحرب
:

إن الحرب المشروعة في الإسلام هي الجهاد، ومقصوده أن يكون الدين كله لله، وأن تكون كلمة الله هي العليا، فليس مقصود الحرب والقتل لمجرد الحرب والقتل، ولهذا، فإن للمسلمين أخلاقا وسلوكيات في حربهم مع الكفار، منها: أن من لم يكن من أهل المقاتلة كالنساء والصبيان والراهب والشيخ الكبير والأعمى فلا يقتل؛ إلا أن يقاتل بقوله أو فعله.

فإذا كان لا بد من الحرب، فلتكن في سبيل الله، وهو السبيل الذي تعلو به كلمة الحق والخير ـ لا في سبيل الطاغوت ـ الذي تعلو به كلمة الشر والباطل، قال تعالى:(الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا( (النساء: 76)

لتكن من أجل استنقاذ المستضعفين، لا من أجل حماية الأقوياء المتسلطين، قال تعالى: (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا(  ( النساء: 75)

ولتتقيد الحرب بأخلاق الرحمة والسماحة، ولو كانت مع أشد الأعداء شنآنا للمسلمين، وعتوا عليهم.

فإن الإسلام يوصى ألا يقتل إلا من يقاتل، ويحذر من الغدر والتمثيل بالجثث وقطع الأشجار، وهدم المباني، وقتل النساء والأطفال والشيوخ والرهبان المنقطعين للعبادة والمزارعين المنقطعين لحراثة الأرض.

وفي هذا جاءت آيات القرآن الكريم، ووصايا الرسول الكريم، وخلفائه الراشدين، ففي القرآن:

قال تعالى:( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) (البقرة:190)

وقال تعالى:  (وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ) (التوبة: 6)

وقال تعالى: (وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ ) (الأنفال: 61،62)

وقال تعالى: (وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (المائدة: 2)

وفي السنة كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أمر أمير على جيش أو سرية أوصاه خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرا ثم قال: (اغزوا باسم الله وفي سبيل الله قاتلوا من كفر بالله اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال ( أو خلال ) فأيتهن ما أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ثم ادعهم إلى الإسلام فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين فإن أبوا أن يتحولوا منها فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله الذي يجري على المؤمنين ولا يكون لهم في الغنيمة والفيء شيء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين فإن هم أبوا فسلهم الجزية فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم وإذا حاصرت أهل حصن فأرادوك أن تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه فلا تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه ولكن اجعل لهم ذمتك وذمة أصحابك فإنكم أن تخفروا ذممكم وذمم أصحابكم أهون من أن تخفروا ذمة الله وذمة رسوله وإذا حاصرت أهل حصن فأرادوك أن تنزلهم على حكم الله فلا تنزلهم على حكم الله ولكن أنزلهم على حكمك فإنك لا تدري أتصيب حكم الله فيهم أم لا ) (3)

 وعن حنظلة -وعن رباح بن ربيع أيضا- قال : كنا مع رسول الله  - صلى الله عليه وسلم -  حين غزا المشركين ، فمررنا بامرأة مقتولة ذات خلق اجتمع الناس عليها ، فقال رسول الله  - صلى الله عليه وسلم -  ما كانت هذه لتقاتل ، ثم قال : إلحق خالد بن الوليد فقل له: لا تقتل ذرية ولا عسيفا) (4)

وغيرها من الآيات والأحاديث الكثيرة التي تدل على أخلاق الإسلام والمسلمين في التعامل مع العدو.

وكذلك كان الخلفاء الراشدون المهديون من بعده يوصون قوادهم: ألا يقتلوا شيخا، ولا صبيا، ولا امرأة، وألا يقطعوا شجرا، ولا يهدموا بناء.

فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه بعث جيوشا إلى الشام، فخرج يمشي مع يزيد بن أبي سفيان -وكان أمير ربع من تلك الأرباع- ثم قال له: (وإني موصيك بعشر: لا تقتلن امرأة، ولا صبيا، ولا كبيرا هرما، ولا تقطعن شجرا مثمرا، ولا تخربن عامرا، ولا تعقرن شاة ولا بعيرا إلا لمأكلة، ولا تحرقن نخلا، ولا تغرقنه، ولا تغلل، ولا تجبن) (5)

بل نهوهم أن يتعرضوا للرهبان في صوامعهم، وأن يدعوهم وما فرغوا أنفسهم له من العبادة.

فقد قال أبو بكر ليزيد بن أبي سفيان ( إنك ستجد قوما زعموا أنهم حبسوا أنفسهم لله عز وجل، فذرهم وما زعموا أنهم حبسوا أنفسهم له) (6)

وكذلك فإن من أخلاق المسلمين أنه إذا كان بينهم وبين الكفار عهد وهدنة وميثاق على ترك القتال فإنهم يلتزمون الوفاء بموجب العهد حتى تنتهي مدته. ولكن إذا خاف المسلمون من الكفار الخيانة ونقض العهد بأن ظهر من قرائن أحوالهم ما يدل على خيانتهم من غير تصريح منهم بالخيانة، فإن المسلمين لا يعاملونهم بالمثل، فلا يغدرون بهم، ولا ينقضون العهد معهم، بل يخبرونهم بعدم استمرار العهد بين الطرفين حتى يستوي علمهما بذلك. قال تعالى:  (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) (الأنفال: 58).

ولنلق الآن نظرة على العنصرية والإستعلاء الموجودة عند اليهود وفي التوراة:

قد رأينا من خلال النصوص التوراتية السابقة العنصرية المترسخة فى العقلية اليهودية، فالصلح مع اليهود يعني الاسترقاء لهم والاستعباد، بينما الحرب تعني الإبادة للذكور والسبي أو التحريم بحسب بعد البلاد و قربها من أرض الميعاد. و إن نظرة اليهود للآخر على أنه مسخر له تطبع في قلوبهم وعقولهم وسياستهم نظرة الدونية ولو أخفوها لظروف مؤقتة.

إن الكثير من آيات التوراة تزرع في قلوب الصغار والكبار، رجالاً ونساء، كراهية غير اليهودي واستعباده، والإيمان بأنه ما خلق إلا لخدمة اليهود. وهذه النصوص ليست أساطير وخيالات و إنما هى مناهج تدرس فى المدارس الدينية و العلمانية فى إسرائيل على السواء.

إذن من الإرهابي، ومن الذي يستحق أن يُحاسب على مناهجه التعليمية، وعلى حملاته الاعلامية التي تحمل الكراهية والبغض لكل إنسان غير يهودي، هل هو الإسلام أم اليهودية المحرفة متمثلا في كتابهم (التوراة)؟ فإذا ما فتحنا العهد القديم ( التوراة ) لترى جذور هذه العقلية اليهودية التى نتعامل معها الآن و التى ظن كثير من السذج أنها دين سلام، وأنه يمكن فى يوم من الأيام أن نعيش معهم فى سلام و وئام.

العجيب أنّ سيطرة النص التوراتى على العقلية الإسرائيلية يشطب الآخر (غير اليهودي) ويلغيه ويؤمن أنه لا يستحق أى حقوق، و أن أى " تنازلات " يقدمها اليهود إنما هى تحت الضغوط المختلفة لا أكثر، وهي لخطط يرسمونها ذات أبعاد مستقبلية.

إن " الآخر " فى العقلية اليهودية ( أو الغوييم كما فى نصوصهم المقدسة ) تتسلط عليه عقيدة أن اليهود هم شعب الله المختار و أن هذا الاختيار و هذا التمييز و هذه العنصرية هى اختيار إلهى صرف – زعموا ذلك تعالى الله عما يقولون -، ( 2 لأَنَّكَ شَعْبٌ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ، وَقَدِ اخْتَارَكَ الرَّبُّ لِكَيْ تَكُونَ لَهُ شَعْبًا خَاصًّا فَوْقَ جَمِيعِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ.) سفر التثنية (14/2). هذا الاختيار الإلهي – كما في توراتهم المحرفة - والاصطفاء يعطيهم هذه النظرة الدونية لكل من هو غير يهودى. بل أكثر من هذا فإن اليهود لا يعتبرون الشعوب الأخرى غير متميزين و حسب، بل يرونهم ضد معانى الشرف و الانسانية ، فيرونهم خلقوا فقط ليكونوا عبيدا لبنى اسرائيل.

ودلالة على ذلك لننظر في هذه النصوص التوراتية :

( 18 وَوَاعَدَكَ الرَّبُّ الْيَوْمَ أَنْ تَكُونَ لَهُ شَعْبًا خَاصًّا، كَمَا قَالَ لَكَ، وَتَحْفَظَ جَمِيعَ وَصَايَاهُ،19 وَأَنْ يَجْعَلَكَ مُسْتَعْلِيًا عَلَى جَمِيعِ الْقَبَائِلِ الَّتِي عَمِلَهَا فِي الثَّنَاءِ وَالاسْمِ وَالْبَهَاءِ، وَأَنْ تَكُونَ شَعْبًا مُقَدَّسًا لِلرَّبِّ إِلهِكَ، كَمَا قَالَ) سفر التثنية (27/ 18-19).

( 26 وَلاَ تُدْخِلْ رِجْسًا إِلَى بَيْتِكَ لِئَلاَّ تَكُونَ مُحَرَّمًا مِثْلَهُ. تَسْتَقْبِحُهُ وَتَكْرَهُهُ لأَنَّهُ مُحَرَّمٌ.) سفر التثنية (7/26) و المقصود بالرجس هنا غير اليهود – حتى إن بعض اليهود يسمون كل ذكر غير يهودى (شيكتس ) و معناها الرجس و يسمون كل أنثى غير يهودية (الشيكا ) يعنى الحيوان المخيف القذر.

ولنلق نظرة كيف تروي التوراة وتنقل عن النبي إشعياء كيف يتباهى بإذلال غير اليهود :

 (23  وَيَكُونُ الْمُلُوكُ حَاضِنِيكِ وَسَيِّدَاتُهُمْ مُرْضِعَاتِكِ. بِالْوُجُوهِ إِلَى الأَرْضِ يَسْجُدُونَ لَكِ، وَيَلْحَسُونَ غُبَارَ رِجْلَيْكِ، فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لاَ يَخْزَى مُنْتَظِرُوهُ). سفر إشعياء (49/23)

(25  فَإِنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «حَتَّى سَبْيُ الْجَبَّارِ يُسْلَبُ، وَغَنِيمَةُ الْعَاتِي تُفْلِتُ. وَأَنَا أُخَاصِمُ مُخَاصِمَكِ وَأُخَلِّصُ أَوْلاَدَكِ،26 وَأُطْعِمُ ظَالِمِيكِ لَحْمَ أَنْفُسِهِمْ، وَيَسْكَرُونَ بِدَمِهِمْ كَمَا مِنْ سُلاَفٍ، فَيَعْلَمُ كُلُّ بَشَرٍ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ مُخَلِّصُكِ، وَفَادِيكِ عَزِيزُ يَعْقُوبَ.) سفر إشعياء (49/25-26). ويستمر بكلام طويل غاية فى العنصرية و يختمه بقوله ( 5 وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعَوْنَ غَنَمَكُمْ، وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ.6 أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ، تُسَمَّوْنَ خُدَّامَ إِلهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ، وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ. ) سفر إشعياء (61/5-6).

هل رأينا أكثر من هذا الإستعباد ، و إذا كان القرآن يحدثنا كثيرا عن تسخير الله للكون و لمخلوقاته للانسان – كل الانسان – فإن النص التوراتى يتحدث عن تسخير كل الناس لبنى إسرائيل.

وآيات القرآن في تسخير الكون للإنسان كثيرة، نذكر منها:

قال تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12) وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (13) وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (النحل: 12-13-14)

وقال تعالى: (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ) (لقمان: 20).

 

لنقارن الآن بين عنصرية اليهودية في التوراة المحرفة وبين الإسلام، فلا عنصرية في الإسلام:

والآيات والأحاديث في ذم العنصرية كثيرة جدا، منها:

قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (الحجرات: 13)

فالدرجة المرتفعة لمن يتقي الله ويتبع أوامره وأوامر رسوله من أي جنس أو جنسية أو قبيلة.

فقد جاء الإسلام بتعاليم خالدة مباركة، منها المساواة بين البشر، وعدم التفاضل بينهم على أي أساس من الأسس غير العمل الصالح. فلا عنصرية في الإسلام، ولا تمييز لأحد على أحد بمجرد نسبه.

وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يا أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد لا فضل لعربى على عجمى ولا لعجمى على عربى ولا أحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى إن أكرمكم عند الله أتقاكم ألا هل بلغت فليبلغ الشاهد الغائب) (7)

وقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية (8) وفخرها بالآباء مؤمن تقى وفاجر شقى أنتم بنو آدم وآدم من تراب ليدعن رجال فخرهم بأقوام إنما هم فحم من فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعلان (9) التى تدفع بأنفها النتن) (10)

ومن الدلائل على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكترث للعنصرية، ولم تكن تعني عنده شيئا، بخلاف أولئك اليهود الذين يؤكدون أن الدين قائم على العنصرية السلالية وتعظيمهم وحصر السيادة فيهم والعبودية في غيرهم؛ الأمور التالية:

أن دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم للإسلام شملت جميع القبائل والملوك، من اليمن إلى شبه الجزيرة العربية والفرس والروم، ولم تكن لأناس خاصة دون آخرين.

فالإسلام دين رحمة وحب ودعوة صادقة، وهو الدين الذي لم يحرّف أو يبدّل، فهو للناس عامة.

قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء: 107)


الكبر والتكبر على الشعوب الأخرى
:

فنحن نلمس هذا الكبر و هذا الاستعلاء على باقى شعوب العالم في توراتهم المحرفة، فإنه يحرم على اليهودى أن يتزوج بأى من أهل الديانات الأخرى ، بل و يحرم عليه العيش و الاختلاط مع الشعوب الأخرى :

فها هو عزرا بعد انتهائه من بناء الهيكل و عودته يبكى و ينوح لأنه وجد بنى اسرائيل قد تزوجوا من بنات الشعوب المجاورة : (11 إِنَّ الأَرْضَ الَّتِي تَدْخُلُونَ لِتَمْتَلِكُوهَا هِيَ أَرْضٌ مُتَنَجِّسَةٌ بِنَجَاسَةِ شُعُوبِ الأَرَاضِي، بِرَجَاسَاتِهِمِ الَّتِي مَلأُوهَا بِهَا مِنْ جِهَةٍ إِلَى جِهَةٍ بِنَجَاسَتِهِمْ.12  وَالآنَ فَلاَ تُعْطُوا بَنَاتِكُمْ لِبَنِيهِمْ وَلاَ تَأْخُذُوا بَنَاتِهِمْ لِبَنِيكُمْ، وَلاَ تَطْلُبُوا سَلاَمَتَهُمْ وَخَيْرَهُمْ إِلَى الأَبَدِ لِكَيْ تَتَشَدَّدُوا وَتَأْكُلُوا خَيْرَ الأَرْضِ وَتُورِثُوا بَنِيكُمْ إِيَّاهَا إِلَى الأَبَدِ.13وَبَعْدَ كُلِّ مَا جَاءَ عَلَيْنَا لأَجْلِ أَعْمَالِنَا الرَّدِيئَةِ وَآثَامِنَا الْعَظِيمَةِ، لأَنَّكَ قَدْ جَازَيْتَنَا يَا إِلهَنَا أَقَلَّ مِنْ آثَامِنَا وَأَعْطَيْتَنَا نَجَاةً كَهذِهِ،14أَفَنَعُودُ وَنَتَعَدَّى وَصَايَاكَ وَنُصَاهِرُ شُعُوبَ هذِهِ الرَّجَاسَاتِ؟ أَمَا تَسْخَطُ عَلَيْنَا حَتَّى تُفْنِيَنَا فَلاَ تَكُونُ بَقِيَّةٌ وَلاَ نَجَاةٌ؟). سفر عزرا ( 9/ 11-12-13-14).

و يسمى اليهود حالات الزواج من غير اليهود بالإبادة الصامتة ( الهولوكوست الصامت).

 

ولنرى نظرة الإسلام للكبر:

قال تعالى: (وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) (لقمان: 18)

أما تعظيم الأنبياء وتقديسهم بجعلهم في مرتبة خلاف ما أمر الله تعالى فلا يجوز، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: (لا تطرونى كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله) (11)

والرجل الذي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقام بين يديه ، فأخذه من الرعدة – رهبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم – فقال له صلى الله عليه وسلم: (هون عليك ، فإني لست بملك إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد) (12)

فهذا هو نبي الله ورسوله، فكيف بنا بعامة الناس، أليسوا أولى بالتواضع وعدم تجاوزهم الحد في الطغيان والكبر.

يقول صلى الله عليه وسلم: (يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر فى صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان يساقون إلى سجن فى جهنم يسمى بولس تعلوهم نار الأنيار يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال) (13)

وقد أباح الله تعالى زواج المسلم من الكتابية (المرأة اليهودية أو المسيحية) المحصنة بقوله تعالى: (.. والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب...) (المائدة: 5).

وهذا أدعى أن ترى الكتابية تسامح الإسلام وتعاليمه الرائعة فتدخل في الإسلام، لا أن نعتبرهم أنجاس ونحجّر الدعوة على شعب دون شعب، فدين الله الحق الذي أرسل به الرسل ،عام لكل الشعوب.

 

ولنلخص نصوص التوراة المحرفة الموجودة الآن بين يدي اليهود والتي لها ركائز تحكم الفكر الاسرائيلى في نقاط هي:

-         إسرائيل شعب الله المختار ، و باقى الشعوب خلقت لخدمته و لتحقيق رغبة الله فيه

-    الشعوب المجاورة لإسرائيل يجب إبادتها و لا يجوز وصفها بأنها بريئة، والنصوص فى هذا أكثر من أن تحصى، لنأخذ مثلا النص التوراتى (3 فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ، وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً، طِفْلاً وَرَضِيعًا، بَقَرًا وَغَنَمًا، جَمَلاً وَحِمَارًا.) سفر صموئيل الأول (15/3). هل تلاحظون الأمر بقتل الرضع ؟

وهاك هذا النص الصريح ( 55 وَإِنْ لَمْ تَطْرُدُوا سُكَّانَ الأَرْضِ مِنْ أَمَامِكُمْ يَكُونُ الَّذِينَ تَسْتَبْقُونَ مِنْهُمْ أَشْوَاكًا فِي أَعْيُنِكُمْ، وَمَنَاخِسَ فِي جَوَانِبِكُمْ، وَيُضَايِقُونَكُمْ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنْتُمْ سَاكِنُونَ فِيهَا.) سفر العدد (33/55).

- لا صلح و لا سلام مع الشعوب المجاورة لشعب الله المختار. (12  اِحْتَرِزْ مِنْ أَنْ تَقْطَعَ عَهْدًا مَعَ سُكَّانِ الأَرْضِ الَّتِي أَنْتَ آتٍ إِلَيْهَا لِئَلاَّ يَصِيرُوا فَخًّا فِي وَسَطِكَ) سفر الخروج (34/12).  فأي صلح تضطر له إسرائيل هو خطوة تكتيكية فقط، وهي مخالفة لدينهم ومعتقداتهم.

-    العنف و الدموية و الوحشية حلال على اليهود، بل و ترضي الرب. ( 15 كُلُّ مَنْ وُجِدَ يُطْعَنُ، وَكُلُّ مَنِ انْحَاشَ يَسْقُطُ بِالسَّيْفِ.16وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ.) سفر إشعياء (13/15-16).

-    النظرة الدونية للآخر، مهما كانت صفاته و أخلاقه و تاريخه. ( 23 وَيَكُونُ الْمُلُوكُ حَاضِنِيكِ وَسَيِّدَاتُهُمْ مُرْضِعَاتِكِ. بِالْوُجُوهِ إِلَى الأَرْضِ يَسْجُدُونَ لَكِ، وَيَلْحَسُونَ غُبَارَ رِجْلَيْكِ، فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ الَّذِي لاَ يَخْزَى مُنْتَظِرُوهُ ) سفر إشعياء (49/23).

( 5 وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعَوْنَ غَنَمَكُمْ، وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ.6 أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ، تُسَمَّوْنَ خُدَّامَ إِلهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ، وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ. ) سفر إشعياء (61/5-6 ).

 

وختاماً أسأل الله أن أكون قد وفقت لتوضيح وبيان بعض ما عليه اليهود من معتقدات تجاه الغير، وأخلاقهم وتعاملاتهم في الحروب.

وإن كانت هذه لمحة سريعة، وإلا فالتوراة التي بين أيديهم المحرفة مليئة بالمنكرات والفظائع التي يتنزه عنها المخلوق فضلا عن الخالق.

 

نسأل الله الهداية والثبات والبعد عن الكبر والضلال.

 

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين.



 (1) وأرض الميعاد هي أرض الكنعانيين (فلسطين) كما جاء في تفسير سفر الحكمة -حكمة سليمان 12 –"والكنعانيين كانوا سكان أرض الميعاد قبل أن يأتي إليها اليهود"

(2) فلنتأمل هل الشرق الأوسط الإسلامي من الشعوب القريبة أم البعيدة؟!

(3) صحيح مسلم (3/1356)(1731).

(4) أخرجه أحمد (3/488)(16088)، وأبو داود (2669) وسكت عنه (وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح)، وابن ماجه (2/948 ، رقم 2842)، وحسنه ابن الملقن في البدر المنير (9/80)، وابن كثير في إرشاد الفقيه (2/308)، وابن حجر في موافقة الخبر الخبر (2/308)، والألباني في إرواء الغليل (5/35).

(5) أخرجه مالك في الموطأ (3/635) ، والبيهقي في الكبرى (9/89)، قال ابن كثير في إرشاد الفقيه (2/320) "قد رُوي هذا عن أبي بكر الصديق من وجوه كثيرة".

(6) انظر التخريج في الحاشية السابقة.

(7) أخرجه أحمد (5/411)(23536)، والبيهقى فى شعب الإيمان (4/289)(5137)، قال ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم (412) "إسناده صحيح"، قال الهيثمي في مجمع الزوائد (3/269) " رجاله رجال الصحيح"، وصححه الألباني في شرح الطحاوية (361)، وغاية المرام (313).

(8) فخرها وتكبرها ونخوتها.

(9) مفردها جعل ، وهى حشرة سوداء تدير الخراء بأنفها .

 (10) أخرجه وأبو داود (4/331)(5116)، والترمذى (5/735)(3956)، وأحمد (2/523)(10791)، والبيهقى (10/232 ، رقم 20851)، قال ابن العربي في عارضة الأحوذي (6/337) "صحيح"، قال ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم (1/247) "صحيح"، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3270).

(11) أخرجه البخارى (3/1271)(3261).

(12) أخرجه ابن ماجة (3312)، والحاكم في المستدرك (2/506)(3733) وصححه ووافقه الذهبي في التلخيص، قال المزي في تهذيب الكمال (2/141) "صحيح"، قال ابن مفلح في الآداب الشرعية (2/421) "إسناده جيد"، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجة (2693).

(13) أخرجه الترمذى (4/655)(2492) وقال : "حسن صحيح"، وأحمد (2/179)(6677)، والبخارى فى الأدب المفرد (ص 196)(557)، وحسنه البغوي في شرح السنة (5/537)، وصححه ابن المفلح في الآداب الشرعية (3/521)، وحسنه ابن حجر في هداية الرواة (4/474) كما أشار إلى ذلك في المقدمة، وصحح إسناده أحمد شاكر في مسند أحمد (10/157) وفي عندة التفسير (1/136)، وحسنه الألباني في صحيح الترمذي (2492).

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0