12/23/2007


المتفجرات في فلسطين !!


" يموت الآباء وينسى الأبناء " !! تلك من المقولات اليهودية الصهيونية التي أرادوا بها أن تكون ذاكرتنا قصيرة المدى ، وها هو بني موريس أحد أبرز المؤرخين اليهود الجدد – وهو باحث ومراسل ميداني وصحفي – يقول : " لقد نشرنا الكثير من الأكاذيب وأنصاف الحقائق ، التي أقنعنا أنفسنا وأقنعنا العالم بها". 

 

     ومن تلك الحقائق التي يجب أن تعرف " أن اليهود هم أول من استعملوا سلاح المتفجرات في فلسطين "، حيث فجروا ولغموا العديد من الأماكن ، وذلك في حرب العصابات المنظمة التي مارسوها قبيل إعلان قيام كيانهم الغاصب على أرض فلسطين في عام 1948م ، ومن تلك التفجيرات موزعة على الأعوام نسردها لتكون ماثلة أمامنا ، وسأقتصر على سرد بعضا لتلك العمليات الإرهابية التي نفذها اليهود في الفترة ما بين عام  1937-1948م ، ومنها يعرف من هو الإرهابي !! ؟ ولا يعني ذلك أن إرهابهم مقتصر على فترة دون غيرها ، فما نراه اليوم هو إرهاب بطابع جديد ، تحت مسميات متجددة :  

 

1937م

 

-  14 نوفمبر : قتل ثلاثة فلسطينيين خلال هجوم دبره أفراد من منظمة الإرغون على إحدى الحافلات في القدس .

 

1938 م

-  17 أبريل : أفراد من منظمة الإرغون ألقوا قنبلتين على مقهى في حيفا ، فقتلوا فلسطينيا وأصابوا ستة آخرين بجروح .

 

-  4 يوليو : أفراد من منظمة الإرغون يلقون قنبلة على حافلة في القدس ، فيقتلون أربعة فلسطينيين ويصيبون ستة بجروح .

-      6 يوليو : مصرع اثني عشر فلسطينيا في حادث لغم فجره أفراد من منظمة الإرغون في سوق حيفا.

-  7  يوليو : مصرع فلسطينيا في حادث لغم فجره أفراد من منظمة الإرغون في سوق حيفا ، وفي نفس اليوم انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في محطة الحافلات بالقدس ، مما أسفر عن مقتل 4 فلسطينيين وإصابة 27 آخرين بجروح .

-  15 يوليو : انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في سوق الخضروات بالقدس ( البلدة القديمة ) ، مما أسفر عن مقتل 11 فلسطينيا وإصابة 28 آخرين بجروح .

-  25 يوليو : مصرع 45 فلسطينيا وإصابة 45 آخرين بجروح في حادث انفجار زرعه أفراد من منظمة الإرغون في سوق الخضروات بحيفا .

-  26 أغسطس : مصرع 23 فلسطينيا وإصابة 30 آخرين في حادث انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في سوق الخضروات بيافا .

 

1939م

 

-  مصرع أربعة فلسطينيين وإصابة خمسة آخرين بجروح في حادث انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في سوق الخضروات بالقدس .

 

- 26 فبراير : مصرع 5 فلسطينيين وإصابة 19 آخرين في حادث انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في إحدى محطات الحافلات بالقدس .

-  3 يونيو : مصرع 9 فلسطينيين وإصابة 40 آخرين في حادث انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في القدس .

 

-  19 يونيو : مصرع 9 فلسطينيين وإصابة 24 آخرين في حادث انفجار لغم زرعه أفراد من منظمة الإرغون في سوق حيفا .

 

-  29 يونيو : مصرع 11 فلسطينيا في 6 هجمات شنها أفراد من منظمة الإرغون على حافلات بالقرب من تل الربيع .

 

-  3 يوليو : مصرع فلسطيني واحد وإصابة 35 آخرين بجروح في حادث انفجار قنبلة ألقاها أفراد من منظمة الإرغون داخل أحد مقاهي حيفا .

 

1946 م

-  24 يوليو : الحكومة البريطانية تصدر كتابا أبيض عن الإرهاب في فلسطين ، وفيه تتهم الوكالة اليهودية بالاشتراك مع عصابة الإرغون وعصابة شتيرن في عمليات الإرهاب .

 

-  13 نوفمبر : مصرع ستة وجرح عشرة آخرين في هجوم شنته عصابة الإرغون الإرهابية على قطار على خط سكة الحديد بين اللد والقدس .

 

-      4 ديسمبر : الوكالة اليهودية تناشد الجالية اليهودية الكف عن الأعمال الإرهابية .

 

-  12 ديسمبر : جامعة الدول العربية تطالب الحكومة البريطانية بتسليح الفلسطينيين كي يدافعوا عن أنفسهم في وجه الإرهاب اليهودي .

 

 

 

1947م

 12 يناير : عصابة الإرغون الإرهابية تفجر سيارة ملغومة في مقر الإدارة البريطانية في حيفا ، مما يؤدي إلى مقتل اثنين من أفراد البوليس البريطاني واثنين من أفراد البوليس الفلسطيني وجرح أكثر من 100 شخص .

-  28 ديسمبر : الإرغون تلقي قنبلة على عمال فلسطينيين في مصفاة النفط في حيفا ، فتقتل 6 أشخاص وتجرح 42 .

 

1948 م

-  3 يناير : العثور على كمية تقدر بنحو 65000 رطل من مادة تي إن تي المتفجرة تحمل  على متن شاحنة على رصيف ميناء نيوجرسي في الولايات المتحدة متجهة إلى فلسطين لحساب منظمة الهاغاناة .

-  4 يناير : الإرغون تستخدم سيارة مفخخة لنسف السراي الكبير ( مركز الحكومة ) في يافا فيؤدي ذلك إلى مقتل 26 من الفلسطينيين المدنيين .

-       5 يناير : الهاغاناه تنسف فندق سميراميس في الحي السكني الفلسطيني في القدس ، فتقتل 20 مدنيا .

-  7  يناير : الإرغون تزرع متفجرات في باب الخليل بالقدس ، فتقتل 25 مدنيا فلسطينيا وتجرح عشرات غيرهم .

-      عصابات الهاغاناه تهاجم قرية سعسع ( قضاء صفد ) وتنسف 14 بيتاً ، وتقتل 11 فلسطينيا .

-  3 مارس : عصابة شتيرن الإرهابية تدمر مبنى في حيفا بسيارة مفخخة فتقتل 11 مدنيا فلسطينيا وتجرح 27 .

-      12 مارس : الهاغاناه تنسف منازل في ضاحية أبو كبير ( قضاء يافا ) .

-  17 مارس : الهاغاناه تنصب كمينا لقافلة فلسطينية في طريقها إلى حيفا وتقتل القائد العربي لحامية حيفا .

-  22 مارس : انفجار سيارة مفخخة تركها يهود متخفون بملابس عسكرية بريطانية في شارع العراق في حيفا ، يؤدي إلى إصابة 23 فلسطينيا .

-  عصابة الإرغون تنسف قطاراً بالقرب من مستعمرة بنيامينا ويؤدي ذلك إلى مقتل 24 فلسطينيا وجرح 61 آخرين .

 

     ولهذا أقول : أن السلاح الذي يكتون فيه هم أول من استخدمه ، ضد الآمنين وأصحاب الأرض في بيوتهم وتجمعاتهم ، وفي عربات النقل والقطارات وغيرها مما جاء في السرد السابق ،  وهاهم يصرحون أن كلمة إرهابي أصبحت مرادفة لكلمة فلسطيني ، فلبسوا ودلسوا ، وإذا بالمغتصب القاتل يصبح الضحية ، والمدافعون عن أرضهم المسلوبة وعرضهم المنتهك الذين شردوا ودمرت منازلهم فوق رؤوسهم وسكنوا العراء بلا مأوى هم المتطرفون المجرمون !!! .

 

      نعم لقد عمد اليهود إلى طمس تلك الفترة من التاريخ فعملية التفجيرات ، والقتل الجماعي ، وتدمير وطمس قرى بأكملها ، تعتبر من الأسرار المكتومة في ذلك الكيان الغاصب ، فلا توجد هناك أية نشرة أو كتيب أو كتاب يشير إلى تلك العمليات من قريب أو بعيد .

 

      وفي أيامنا هذه ننتظر من اليهود مسمى لمذبحة جنين ونابلس ومخيم طولكرم ومخيم خان يونس وغيرها الكثير ؟ ومسمى لما حصل في مدرسة بحر البقر في مصر ؟ ومسمى لمذبحة قانا بلبنان ؟ ومسمى لما حصل في صبر وشاتيلا ؟ ومسمى لقصف المباني السكنية في غزة وأهلها نائمون ؟ ومسمى للاعتداءات اليومية المستمرة على شعب أعزل لا يملك إلا أدوات بسيطة من المقاومة ؟ ومسمى لوضع الألغام في طريق طلبة المدارس ؟ أليس هذا إرهاباً ؟ والجواب أننا نشهد ونقر بأنكم بارعون في تغير الحقائق  وتشويه التاريخ ، والله المستعان .

عيسى القدومي

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0