3/26/2009


شرح حديث ) يقاتل المسلمون اليهود (


 

 

 

شرح حديث ) يقاتل المسلمون اليهود (

 

 

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

 

 

فهذا شرح موجز لحديث يقاتل المسلمون اليهود حتى يقول الشجر والحجر يا مسلم يا عبد الله وهذا نصه :

حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ تُقَاتِلُكُمْ الْيَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ثُمَّ يَقُولُ الْحَجَرُ يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي فَاقْتُلْهُ . رواه البخاري .

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ سُهَيْلٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ  )رواه مسلم في  بَاب لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بِقَبْرِ الرَّجُلِ فَيَتَمَنَّى أَنْ يَكُونَ مَكَانَ الْمَيِّتِ مِنْ الْبَلَاءِ) .

وفي الترمذي : حَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ تُقَاتِلُكُمْ الْيَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ حَتَّى يَقُولَ الْحَجَرُ يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي فَاقْتُلْهُ . قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .

قال الشيخ الالباني في صحيح سنن الترمذي صحيح . وذكره في قصة المسيح الدجال فقال أخرجه عبد الرزاق ( 20837 ) وعنه أحمد ( 2 / 149 ) والترمذي ( 2237 ) وقال : حديث حسن صحيح . ثم أخرجه أحمد ( 2 / 122 و 131 ) والبخاري ( 6 / 78 و 478 ) ومسلم ( 8 / 188 ) من غير طريق عبد الرزاق به وأخرجه الداني ( 65 / 1 ) .  عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم  يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله . إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود ). أخرجه الشيخان وأحمد ( 2 / 398 و 417 و 530 ) والخطيب ( 7 / 207 ) والداني ( 64 / 2 - 65 / 1 ) .

انتهى كلام الألباني .

وتوجد رواية : أنتم شرقي النهر وهم غربيه ونصها :

عن نهيك بن صريم السكوني قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لتقاتلن المشركين حتى يقاتل بقيتكم الدجال على نهر الأردن أنتم شرقيه وهم غربيه ، ولا أدرى أين الأردن يومئذ.

رواه الطبراني والبزار ورجال البزار ثقات. ورواه ابو نعيم (عن نهيك بن صريم السكوني ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تزالون تقاتلون المشركين حتى تقاتل بقيتكم الدجال ، على نهر الأردن أنتم شرقيه ، وهم غربيه » قال : وما أدري ذلك اليوم أين الأردن من أرض الله . رواه يحيى بن حسان ، وعثمان بن سعيد ، عن محمد بن أبان . معرفة الصحابة لأبي نعيم جزء 18 ص440 .

وقال الشيخ الألباني في ضعيف الجامع (( ضعيف ) انظر حديث رقم : 4656 في ضعيف الجامع ) .

 أما العبارة المضافة " لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود انتم شرقيّ النهر وهم غربيه " فلا أساس لها في أي من كتب الحديث الشريف، وقد سألت مختصين بالحديث فأشاروا بالنفي لوجودها لا في صحيحها ولا في ضعيفها. ولا تعدو أكثر من كونها عبارة مضافة إلى نص الحديث والله أعلم، وكان ذلك بعد قيام دولة (إسرائيل) غربيّ النهر( المارد القادم للاستاذ امين الحوامده ) .

وكذلك نفى وجودها الشيخ سلمان العودة حتى قال  . ، تعبت وراءها وكنت سمعتها منذ زمن طويل، لم يتيسر لي الوقوف عليها في الكتب المعتمدة.يقصد (تقاتلون اليهود انتم شرقي الاردن............الحديث )انتهى .

 وانا كذلك بحثت عنها في الموسوعات الحديثية ولم أجدها فلعلها كما قيل من الزيادات المتأخرة التي قيلت بعد حدوث دولة اليهود في فلسطين وليس لها أصل في كتب الحديث .

 هذا الحديث من أشراط الساعة وقد جاء على سياقه كثير من الأحاديث منها :

 1-لاتقوم الساعة حتى تظهر الفتن ويكثر الكذب وتتقارب الأسواق ويتقارب الزمان ويكثر الهرج . قيل : وما الهرج ؟ قال : القتل .

2- لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا التُّرْكَ صِغَارَ الْأَعْيُنِ حُمْرَ الْوُجُوهِ ذُلْفَ الْأُنُوفِ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ وَلَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا قَوْمًا نِعَالُهُمْ الشَّعَرُ .

3- لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بِقَبْرِ الرَّجُلِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي مَكَانَهُ .

4 - لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ فِيكُمْ ابْنُ مَرْيَمَ حَكَمًا مُقْسِطًا فَيَكْسِرَ الصَّلِيبَ وَيَقْتُلَ الْخِنْزِيرَ وَيَضَعَ الْجِزْيَةَ وَيَفِيضَ الْمَالُ حَتَّى لَا يَقْبَلَهُ أَحَدٌ .

وغيرها من الأحاديث النبوية الشريفة .

إن هذا الحديث يدخل ضمن علامات  وأشراط الساعة التي لا يعلم علمها إلا الله قال تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (187) الاعراف  .

يقول الشنقيطي رحمه الله : قوله تعالى : { قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَآ إِلاَّ هُوَ } الآية .

هذه الآية الكريمة تدل على أن وقت قيام الساعة لا يعلمه إلا الله جل وعلا ، وقد جاءت آيات أخر تدل على ذلك أيضاً كقوله تعالى : { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الساعة أَيَّانَ مُرْسَاهَا فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا إلى رَبِّكَ مُنتَهَاهَآ } [ النازعات : 42-44 ] ، وقوله : { وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغيب لاَ يَعْلَمُهَآ إِلاَّ هُوَ } [ الأنعام : 59 ] ، وقد ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنها الخمس المذكورة في قوله تعالى : { إِنَّ الله عِندَهُ عِلْمُ الساعة } [ لقمان : 34 ] الآية .

ذكر ابن كثير في تفسير هذه الآية : يقول تعالى: { يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ } كما قال تعالى: { يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ } [الأحزاب:63] قيل: نزلت في قريش. وقيل: في نفر من اليهود. والأول أشبه؛ لأن الآية مكية، وكانوا يسألون عن وقت الساعة، استبعادًا لوقوعها، وتكذيبًا بوجودها؛ كما قال تعالى: { وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [الأنبياء:38]، وقال تعالى: { يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ } [الشورى:18].

وقوله: { أَيَّانَ مُرْسَاهَا } قال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: "منتهاها" أي: متى محطها؟ وأيان آخر مدة الدنيا الذي هو أول وقت الساعة؟ .

{ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلا هُوَ } أمر تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم إذا سئل عن وقت الساعة، أن يرُدَّ علمها إلى الله تعالى؛ فإنه هو الذي يجليها لوقتها، أي: يعلم جلية أمرها، ومتى يكون على التحديد، [أي]  لا يعلم ذلك [أحد]  إلا هو تعالى؛ ولهذا قال: { ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ }.

قال عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن قتادة في قوله: { ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } قال: ثقل علمها على أهل السماوات والأرض أنهم لا يعلمون. قال معمر: قال الحسن: إذا جاءت، ثقلت على أهل السماوات والأرض، يقول: كَبُرَت عليهم .انتهى

واشراط الساعة كما قال تعالى  { فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا } أي: أمارات اقترابها، كقوله تعالى: { هَذَا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الأولَى أَزِفَتِ الآزِفَةُ } [ النجم : 56 ، 57 ]، وكقوله: { اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ } [ القمر : 1 ] وقوله: { أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ } [ النحل : 1]، وقوله: { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ } [ الأنبياء : 1 ]، فبعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم من أشراط الساعة؛ لأنه خاتم الرسل الذي أكمل الله به الدين، وأقام به الحجة على العالمين. وقد أخبر -صلوات الله وسلامه عليه-بأمارات الساعة وأشراطها، وأبان عن ذلك وأوضحه بما لم يؤته نبي قبله، كما هو مبسوط في موضعه.

وقال الحسن البصري: بعثة محمد صلى الله عليه وسلم من أشراط الساعة. وهو كما قال (ابن كثير ) .

قوله صلى الله عليه وسلم يقاتل المسلمون اليهود :

المسلمون : الإسلام بالمعنى العام هو : " التعبد لله تعالى بما شرعه من العبادات التي جاءت بها رسله، منذ أن أرسل الله الرسل إلى أن تقوم الساعة " فيشمل ما جاء به نوح صلى الله عليه وسلم من الهدى والحق، وما جاء به موسى، وما جاء به عيسى، ويشمل ما جاء به إبراهيم صلى الله عليه وسلم ، إمام الحنفاء، كما ذكر الله تبارك وتعالى ذلك في آيات كثيرة تدل على أن الشرائع السابقة كلها إسلام لله عز وجل . والإسلام بالمعنى الخاص بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم يختص بما بعث به محمد صلى الله عليه وسلم لأن ما بعث به صلى الله عليه وسلم نسخ جميع الأديان السابقة فصار من اتبعه مسلماً، ومن خالفه ليس بمسلم، لأنه لم يستسلم لله بل استسلم لهواه،(ابن عثيمين ) .

وقوله تعالى عن إبراهيم وإسماعيل { مسلمين } :أي منقادين لك خاضعين لأمرك ونهيك راضين بحكمك عابدين لك .(أيسر التفاسير بتصرف ) .

ومصداقه قوله تعالى لإبراهيم عليه السلام ( إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) )البقرة .

قال ابن كثير وقوله تعالى: { إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } أي: أمره الله  بالإخلاص له والاستسلام والانقياد، فأجاب إلى ذلك شرعًا وقدرًا.

وقوله: { وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ } أي: وصى بهذه الملة  وهي الإسلام لله [أو يعود الضمير على الكلمة وهي قوله: { أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } ]  . لحرصهم عليها ومحبتهم لها حافظوا عليها إلى حين الوفاة ووصوا أبناءهم بها من بعدهم؛ كقوله تعالى: { وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ }انتهى

اليهود :قال تعالى ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ) ما ذاك إلا لأن كفر اليهود عناد وجحود ومباهتة للحق، وغَمْط للناس وتَنَقص بحملة العلم. ولهذا قتلوا كثيرًا من الأنبياء حتى هموا بقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة وسحروه، وألَّبوا عليه أشباههم من المشركين -عليهم لعائن الله المتتابعة  إلى يوم القيامة.(ابن كثير ) .

قال الشيخ ابن عثيمين : اليهود  هم أتباع موسى عليه الصلاة والسلام.

سموا يهوداً، قيل: لأنهم قالوا: { إنا هدنا إليك } [الأعراف: 156]، وبناء على هذا يكون الاسم عربياً، لأن هاد يهود ـ إذا رجع ـ عربي.

وقيل: أن أصله يهوذا، اسم أحد أولاء يعقوب، واليهود من نسبوا إليه، لكن عند التعريب صارت الذال دالاً، فقيل: يهود.

وأياً كان، لا يهمنا أن أصله هذا أو هذا.

ولكننا نعلم أن اليهود هم طائفة من بني إسرائيل، اتبعوا موسى عليه الصلاة والسلام.

وهؤلاء اليهود من أشد الناس عتواً ونفوراً، لأن عتو فرعون وتسلطه عليهم جعل ذلك ينطبع في نفوسهم، وصار فيهم العتو على الناس، بل وعلى الخالق عز وجل، فهم يصفون الله تعالى بأوصاف العيوب ـ قبحهم الله، وهم أهلها.(ابن عثيمين شرح الواسطية ).

يقول الحافظ ابن حجر في معرض شرحه للحديث :

حَدِيث اِبْن عُمَر " تُقَاتِلكُمْ الْيَهُود " الْحَدِيث تَقَدَّمَ مِنْ وَجْه آخَر فِي الْجِهَاد فِي " بَاب قِتَال الْيَهُود " .

قَوْله : ( تُقَاتِلكُمْ الْيَهُود فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ) .

فِي رِوَايَة أَحْمَد مِنْ طَرِيق أُخْرَى عَنْ سَالِم عَنْ أَبِيهِ " يَنْزِل الدَّجَّال هَذِهِ السَّبْخَة - أَيْ خَارِج الْمَدِينَة - ثُمَّ يُسَلِّط اللَّه عَلَيْهِ الْمُسْلِمِينَ فَيَقْتُلُونَ شِيعَته ، حَتَّى إِنَّ الْيَهُودِيّ لَيَخْتَبِئ تَحْت الشَّجَرَة وَالْحَجَر فَيَقُول الْحَجَر وَالشَّجَرَة لِلْمُسْلِمِ : هَذَا يَهُودِيّ فَاقْتُلْهُ " وَعَلَى هَذَا فَالْمُرَاد بِقِتَالِ الْيَهُود وُقُوع ذَلِكَ إِذَا خَرَجَ الدَّجَّال وَنَزَلَ عِيسَى ، وَكَمَا وَقَعَ صَرِيحًا فِي حَدِيث أَبِي أُمَامَةَ فِي قِصَّة خُرُوج الدَّجَّال وَنُزُول عِيسَى وَفِيهِ " وَرَاء الدَّجَّال سَبْعُونَ أَلْف يَهُودِيّ كُلّهمْ ذُو سَيْف مُحَلًّى . فَيُدْرِكهُ عِيسَى عِنْد بَاب لُدّ فَيَقْتُلهُ وَيَنْهَزِم الْيَهُود ، فَلَا يَبْقَى شَيْء مِمَّا يَتَوَارَى بِهِ يَهُودِيّ إِلَّا أَنْطَقَ اللَّه ذَلِكَ الشَّيْء فَقَالَ : يَا عَبْد اللَّه - لِلْمُسْلِمِ - هَذَا يَهُودِيّ فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ ، إِلَّا الْغَرْقَد فَإِنَّهَا مِنْ شَجَرهمْ " أَخْرَجَهُ اِبْن مَاجَهْ مُطَوَّلًا وَأَصْله عِنْد أَبِي دَاوُدَ ، وَنَحْوه فِي حَدِيث سَمُرَة عِنْد أَحْمَد بِإِسْنَادٍ حَسَن ، وَأَخْرَجَهُ اِبْن مَنْدَهْ فِي كِتَاب الْإِيمَان مِنْ حَدِيث حُذَيْفَة بِإِسْنَادٍ صَحِيح . وَفِي الْحَدِيث ظُهُور الْآيَات قُرْب قِيَام السَّاعَة مِنْ كَلَام الْجَمَاد مِنْ شَجَرَة وَحَجَر ، وَظَاهِره أَنَّ ذَلِكَ يَنْطِق حَقِيقَة . وَيَحْتَمِل الْمَجَاز بِأَنْ يَكُون الْمُرَاد أَنَّهُمْ لَا يُفِيدهُمْ الِاخْتِبَاء وَالْأَوَّل أَوْلَى . وَفِيهِ أَنَّ الْإِسْلَام يَبْقَى إِلَى يَوْم الْقِيَامَة . وَفِي قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " تُقَاتِلكُمْ الْيَهُود " جَوَاز مُخَاطَبَة الشَّخْص وَالْمُرَاد مَنْ هُوَ مِنْهُ بِسَبِيلٍ ، لِأَنَّ الْخِطَاب كَانَ لِلصَّحَابَةِ وَالْمُرَاد مَنْ يَأْتِي بَعْدهمْ بِدَهْرٍ طَوِيل ، لَكِنْ لَمَّا كَانُوا مُشْتَرِكِينَ مَعَهُمْ فِي أَصْل الْإِيمَان نَاسَبَ أَنْ يُخَاطَبُوا بِذَلِكَ .

قال الامام النووي في شرح مسلم

- قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِلَّا الْغَرْقَد ؛ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَر الْيَهُود ) .

وَالْغَرْقَد نَوْع مِنْ شَجَر الشَّوْك مَعْرُوف بِبِلَادِ بَيْت الْمَقْدِس ، وَهُنَاكَ يَكُون قَتْل الدَّجَّال وَالْيَهُود . وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة الدِّينَوَرِيّ : إِذَا عَظُمَتْ الْعَوْسَجَة صَارَتْ غَرْقَدَة .

شرح النووي على مسلم ج9 ص308 .

. قَوْلُهُ : ( فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ) مِنْ التَّسْلِيطِ ، أَيْ تُغَلَّبُونَ عَلَيْهِمْ ( حَتَّى يَقُولَ الْحَجَرُ إِلَخْ ) هَذَا مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ .(تحفة الاحوذي ) .

قال الشيخ ابن عثيمين في معرض شرحه للحديث : المتقون هم الوارثون للأرض؛ لكن بني إسرائيل اليوم لا يستحقون هذه الأرض المقدسة؛ لأنهم ليسوا من عباد الله الصالحين؛ أما في وقت موسى فكانوا أولى بها من أهلها؛ وكانت مكتوبة لهم، وكانوا أحق بها؛ لكن لما جاء الإسلام الذي بُعث به النبي صلى الله عليه وسلم صار أحق الناس بهذه الأرض المسلمون . لا العرب .؛ ففلسطين ليس العرب بوصفهم عرباً هم أهلها؛ بل إن أهلها المسلمون بوصفهم مسلمين . لا غير وبوصفهم عباداً لله عزّ وجلّ صالحين؛ ولذلك لن ينجح العرب فيما أعتقد . والعلم عند الله . في استرداد أرض فلسطين باسم العروبة أبداً؛ ولا يمكن أن يستردوها إلا باسم الإسلام على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه، كما قال تعالى: {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين} [الأعراف: 128] ؛ ومهما حاول العرب، ومهما ملؤوا الدنيا من الأقوال والاحتجاجات، فإنهم لن يفلحوا أبداً حتى ينادوا بإخراج اليهود منها باسم دين الإسلام . بعد أن يطبقوه في أنفسهم .؛ فإن هم فعلوا ذلك فسوف يتحقق لهم ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم "لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى .

يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ، وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ، أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ، يَا عَبْدَ اللَّهِ، هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ"؛ فالشجر، والحجر يدل المسلمين على اليهود يقول: "يا عبد الله" . باسم العبودية لله .، ويقول: "يا مسلم" . باسم الإسلام .؛ والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "يقاتل المسلمون اليهود" ، ولم يقل: "العرب"..

ولهذا أقول: إننا لن نقضي على اليهود باسم العروبة أبداً؛ لن نقضي عليهم إلا باسم الإسلام؛ ومن شاء فليقرأ قوله تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} [الأنبياء: 105] : فجعل الميراث لعباده الصالحين؛ وما عُلِّق بوصف فإنه يوجد بوجوده، وينتفي بانتفائه؛ فإذا كنا عبادَ الله الصالحين ورثناها بكل يسر وسهولة، وبدون هذه المشقات، والمتاعب، والمصاعب، والكلامِ الطويل العريض الذي لا ينتهي أبداً!! نستحلها بنصر الله عزّ وجلّ، وبكتابة الله لنا ذلك . وما أيسره على الله .! ونحن نعلم أن المسلمين ما ملكوا فلسطين في عهد الإسلام الزاهر إلا بإسلامهم؛ ولا استولوا على المدائن عاصمة الفرس، ولا على عاصمة الروم، ولا على عاصمة القبط إلا بالإسلام؛ ولذلك ليت شبابنا يعون وعياً صحيحاً بأنه لا يمكن الانتصار المطلق إلا بالإسلام الحقيقي . لا إسلام الهوية بالبطاقة الشخصية .! ولعل بعضنا سمع قصة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه حينما كسرت الفُرس الجسور على نهر دجلة، وأغرقت السفن لئلا يعبر المسلمون إليهم؛ فسخَّر الله لهم البحر؛ فصاروا يمشون على ظهر الماء بخيلهم، ورجلهم، وإبلهم؛ يمشون على الماء كما يمشون على الأرض لا يغطي الماء خفاف الإبل؛ وإذا تعب يبساً في لحظة، ومشوا عليه آمنين؛ قادر على ما هو أعظم من ذلك..

فالحاصل أن بني إسرائيل لا شك أفضل العالمين حينما كانوا عباد الله الصالحين؛ أما حين ضربت عليهم الذلة، واللعنة، والصَّغار فإنهم ليسوا أفضل العالمين؛ بل منهم القردة، والخنازير؛ وهم أذل عباد الله لقوله تعالى: {ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباؤوا بغضب من الله} [آل عمران: 112] ، وقوله تعالى: {لا يقاتلونكم جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون} [الحشر: 14] ..

ابن عثيمين التفسير واصوله تفسير سورة البقرة ج3 ص 117 .

وممن ايد ابن حجر ان هذا يقع زمن خروج الدجال طائفة من العلماء منهم الشيخ الالباني رحمه الله حيث قال .

فإذا انصرف قال عيسى : افتحوا الباب - فيفتح ووراءه الدجال  معه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلى وساج  فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء  وينطلق هاربا ويقول عيسى عليه السلام : إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها  فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله   فيهزم الله اليهود فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة - إلا الغرقدة فإنها من شجرهم لا تنطق - إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال فاقتله . (قصة المسيح الدجال ) وكذلك من الدعاة الشيخ محمد المنجد حيث قال  فإذا نزل عيسى ابن مريم ويكون المسلمون قد استعدوا للصلاة، وإمامهم المهدي وقائدهم المهدي الذي سيظهر في ذلك الوقت، فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح، إذا نزل عليهم عيسى، فيرجع ذاك الإمام؛ لأنه عيسى أفضل منه، فيريد أن يتقدم الفاضل للإمامة، فيمشي القهقرى ليتقدم عيسى، فيضع عيسى يده يبن كتفيه، ثم يقول له: تقدم فصلي، فإنها لك أقيمت ) وهذه تكرمة من الله لهذه الأمة أن يؤم عيسى رجل من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، فيصلي بهم إمامهم.

فإذا انصرفوا من الصلاة، وذهبوا إلى بيت المقدس لمواجهة الدجال، الذي سيكون قد توجه باليهود إلى هناك، قال عيسى: افتحوا الباب، فيفتحونه، ووراءه الدجال معه سبعون ألف يهودي، كلهم ذو سيف محلى وساج، فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء، فينطلق هارباً، فيدركه عيسى عليه السلام بباب لد، وهو المكان المعروف الآن في فلسطين ، الذي بنى فيه اليهود مطاراً معروفاً أو قاعدة عسكرية.

فعيسى سيدرك المسيح الدجال في بلدة اللد فيقتله، فينماع الخبيث، كما ينماع الملح في الماء ولكن عيسى يدركه فيضربه بحربة في يده، فيريهم أثر الدم على هذه الحربة، فيقتل مسيح الهداية مسيح الضلالة الدجال بهذه الحربة.

ثم يهزم الله اليهود، فلا يبقى شيء مما خلق الله عز وجل يتواقى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا دابة، ولا حائط، إلا شجر الغرقد الذي يزرعه اليهود الآن في فلسطين ، فإنها من شجرهم لا تنطق، كل شيء ينطق، يقول: يا عبد الله يا مسلم، هذا يهودي خلفي، فتعال فاقتله، وبذلك يكون المسيح الدجال قد انتهى وتزول الفتنة، ثم تقع بعد ذلك أحداث أخرى (دروس الشيخ محمد المنجد ) .

والحجر والشجر سينطقان بإذن الله في يوم لا مرد له من الله ـ كما ورد في أخبار الساعة عندما يقاتل المسلمون اليهود ويختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعالى فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود، ولا يجوز الرجم بالغيب والقول بأن القتال الدائر اليوم مع اليهود، هو الذي عناه النبي صلى الله عليه وسلم ضمن أمارات الساعة، فهذا نوع من التعجل، كما لا يجوز أيضًا تعطيل الجهاد انتظارًا لظهور المهدي

وقد قاتل المسلمون اليهود في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وانتصروا عليهم وأجلوهم من جزيرة العرب امتثالاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلمًا» ولكن هذا القتال ليس هو القتال الذي هو من أشراط الساعة وجاءت به الأحاديث الصحيحة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن المسلمين سيقاتلونهم إذا خرج الدجال ونزل عيسىـ عليه السلام ـ.

روى الإمام أحمد عن سمرة بن جندب رضي الله عنه حديثًا طويلاً في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم يوم كسف الشمس، وفيه أنه ذكر الدجال فقال: «وأنه يحصر المؤمنين في بيت المقدس فيزلزلون زلزالاً شديدًا، ثم يهلكه الله تبارك وتعالى وجنوده، حتى أن جذم الحائط أو قال: أصل الحائط». وقال حسن الأشيب: وأصل الشجرة لينادي أو قال يقول: «يا مؤمن» أو قال: «يا مسـلم هذا يهـودي» أو قال: «هذا گافر تعــالى فاقتلــه» قالولن يكون ذلك گذلك حتى تروا أمورًا يتفاقم شأنها في أنفسكم وتسألون بينگم هل كان نبيكم ذكر لكم منها ذگرًا»(2).

 

وروى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعالى فاقتله إلا الغرقد(1) فإنه من شجر اليهود»(2). وهذا لفظ مسلم.

والذي يظهر من سياق الأحاديث أن كلام الحجر والشجر ونحوه حقيقة وذلك لأن حدوث تكلم الجمادات ثابت في غير أحاديث قتال اليهود. فإنه ليس هناك دليل يوجب حمل اللفظ على خلاف حقيقته. ونطق الجماد قد ورد في ايات من القرآن منها قوله تعالى: {أنطقنا الله الذي أّنطّقّ كٍلَّ شّيًءُ} (سورة فصلت:21). وقوله: {وإن مٌَن شّيًءُ إلاَّ يٍسّبٌَحٍ بٌحّمًدٌهٌ ولّكٌن لاَّ تّفًقّهٍونّ تّسًبٌيحّهٍمً} (سورة:الإسراء:44).

وجاء في الحديث عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان أكثر خطبته عن الدجال وحذرناه ـ فذكر خروجه ثم نزول عيسى ـ عليه السلام ـ لقتله وفيه «قال عيسى \: افتحوا الباب، فيفتح، ووراءه الدجال معه سبعون ألف يهودي، كلهم ذو سيف محلي وساج فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء، وينطلق هاربًا، ويقول عيسى ـ عليه السلام ـ: إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء، لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة؛ إلا الغرقد، فإنها من شجرهم لا تنطق» .

فالحديث فيه التصريح بنطق الجمادات، وأيضًا فإن استثناء شجر الغرقد من الجمادات بكونها لا تخبر عن اليهود لأنها من شجرهم، وهم يزرعون الآن الغرقد بكثافة.

ها أنت ترى من خلال هذا العرض أن قتال المسلمين مع اليهود في آخر الزمان، يستنطق فيه الحجر والشجر، ويكون بعد نزول عيسى ـ عليه السلام ـ وواضح أن الذين يحدث لهم ذلك يكونون من المسلمين الذين يحسنون المسير إلى ربهم، ويقيمون واجب العبودية في أنفسهم ودنيا الناس من حولهم: يا مسلم، يا عبد الله، فليس هو عبدًا للشيطان ولا للسيد البدوي ولا للحسين، وليس منطلقة يومئذ قوميًا ولا اشتراكًا ولا ديمقراطيًا.

إن الخطر كبير في نقل الأخبار دون تثبت وخصوصًا مع سهولة الاتصال، وقد صارت الدنيا أشبه بقرية صغيرة. ونحن عندما نرفض ونذم التعجل، لا ننكر قدرة الله على أن يجعل الحجر والشجر ينطق الآن وفي كل وقت وحين، وإنما أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون. نحتاج لصبر ويقين تخالط بشاشته القلوب، وهذه عدة الإمامة في الدين، قال تعالى: {وجّعّلًنّا مٌنًهٍمً أّئٌمَّةْ يّهًدٍونّ بٌأّمًرٌنّا لّمَّا صّبّرٍوا وكّانٍوا بٌآيّاتٌنّا يٍوقٌنٍونّ} (سورة السجدة:24). قال العلماء: لما أخذوا برأس الأمر جعلهم رؤوسًا، أي لما أخذوا بالصبر واليقين جعلهم سبحانه أئمة.

اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يُعز فيه أهل طاعتك، ويُذل فيه أهل معصيتك، ويُؤمر فيه بالمعروف، ويُنهي فيه عن المنكر.

اللهم أقم علم الجهاد واقمع أهل الزيغ والعناد، اللَّهم انجِ المسلمين المستضعفين في كل مكان وردكيد الكافرين إلى نحورهم واجعل تدبيرهم تدميرهم، وعجل بنصرك المبين فإنك نعم المولى ونعم النصير. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.(الشيخ سعيد عبد العظيم ) .

وممن له رأي آخر أن هذا الحدث ربما يكون قبل الدجال الشيخ ناصر العمر حيث يقول في كتابه رؤية ستراتيجية للقضية الفلسطينية ما نصه : نحن نؤمن بأن الانتصار على اليهود قضاء قدري كوني وشرعي ، حيث ثبت عن المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود ، فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم يا عبد الله ، هذا يهودي خلفي ، فتعال فاقتله) والانتصار النهائي والمعركة الفاصلة ستكون آخر الزمان حين يكون المسلمون تحت راية المسيح عليه السلام وأميرهم المهدي ويكون اليهود تحت راية المسيح الدجال . ومقتضى الإيمان بهذا النصر أن نعمل بجد ويقين لا أن نتكل ونتخاذل فترك القتال والاستعداد له بحجة أن تلك المعركة الفاصلة لم يحن وقتها خطأ لأمور : -

أن النصوص المبشرة بانتصار المسلمين جاء بعضها مطلقاً لا تقييد فيه بكون المعركة بين جيش الإسلام بقيادة المسيح عليه السلام والمهدي وجيش اليهود بقيادة الدجال ، فحمل بعض هذه النصوص على بعض ليس متعيناً وليس من شرط حدوث الخارق (تكليم الحجر والشجر ) أن يكون في آخر الزمان فليس على الله بعزيز أن يكون في جولة قبل ذلك بل في هذه الجولة .

أننا لا نعلم متى تقع المعركة الفاصلة ولا ما مقدماتها ولم نُتعبَّد بانتظارها وإنما تعبدنا الله بالجهاد والإعداد لليهود وغيرهم .

أن عموم الأدلة يدل على أن المعركة مع الكفر مستمرة دائمة وليس هناك من دليل شرعي أو تاريخي يمنع وقوع معارك أخرى بيننا وبين اليهود قبل المعركة الفاصلة فإن الحرب سجال حتى يأتي الفتح الأعظم ، وهكذا كان بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبين قريش حتى جاء نصر الله والفتح ودخل الناس في دين الله أفواجاً .

وقد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قوله: (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة ، قال: فينزل عيسى ابن مريم ـ عليه السلام - فيقول أميرهم: تعال صَلِّ لنا ، فيقول: لا . إن بعضكم على بعض أمراء ، تكرمة الله هذه الأمة) .

من المهم أن نركز على ما ورد في القرآن حول اليهود ، فلن نجد مَنْ وَصَفَ اليهود ، وعَرّف بنفسياتهم ثم حكم عليهم بما هم أهل له مثل القرآن ، وحيث إن منطلقنا في التعامل معهم هو كتاب الله ، فلابد من دراسة القرآن ، وما ورد فيه من آيات عن بني إسرائيل دراسة معمّقة حيث نبني على ذلك رسم خطط المستقبل وقواعد التعامل في الحرب والهدنة.

فمن صفاتهم: الذل والمسكنة (ضربت عليهم الذلة والمسكنة) .

وكذلك الغدر والخيانة (أو كلما عاهدوا عهداً نبذه فريقٌ منهم) .

ومن صفاتهم الجُبن والضعف (لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله) (لا يقاتلونكم جميعاً إلا في قرى محصنةٍ أو من وراء جُدر).

ومن صفاتهم عدم اتحاد كلمتهم وتفرقهم واختلاف قلوبهم بل وشدّة تناحرهم (بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى) .

فمن كانت هذه بعض صفاته ، كيف يُنزَّل فوق منزلته ، أو يُوثق في عهده ، أو يخاف من قوته .انتهى كلام الشيخ ناصر العمر .

ان كلام الشجر والحجر هو كلام حقيقي وليس مجاز وذلك لان الأصل في الكلام الحقيقة وليس ذلك على الله بعزيز من انطق عيسى عليه السلام  في المهد قادر على أن ينطق الحجر والشجر والله على كل شيء قدير .

 ويذكر أن باحثين أمركيين  زارا احد الدعاة في بيته  طالبين فهم الحديث في ضوء الواقع المعاصر، ولقد أخبرا بأن اليهود يؤمنون بصحة مضمون الحديث، وهم يعملون جادين على تأخير هذا اليوم، ويزرعون شجر الغرقد استعداداً لذلك.

 إن اليهود يقومون بحملة على أوسع نطاق بزراعة شجر الغرقد، لأنهم يؤمنون بكلام رسول الله (فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُون ) (سورة الأنعام: 33) يعرفونه كما يعرفون أبناءهم كما قال عبد الله بن عبد سلام: إني لأقر لمحمد بالنبوة أكثر ما أقر لابني بالبنوة، (محمد رسول الله حقا وصدقا وعدلا(، يقومون بحملة رهيبة بزراعة شجر الغرقد، لأنهم يعلمون أن هذا الشجر الذي ذكره محمد رسول الله هو الذي لا ينطق، لأنهم على يقين بقرب هذا اليوم ومجيء هذا اليوم، لأنهم أهل عقيدة وأهل كتاب، والله لن ينتصر المسلمون على اليهود إلا بالرجوع الى كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام مصداق هذا قوله تعالى ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (9) أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا (10) ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ ) )(11) سورة محمد .

 

إعداد : وليد ملحم

 

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 1