12/17/2007


الصحابي الجليل تميم الداري


 

 

نسبه : هو تميم بن أوس بن خارجة بن سود بن جذيمة الداري اللخمي الفلسطيني، والدار نسبة لأحد أجداده وهو بطن من لخم ولخم فخذ من يعرب بن قحطان وهو صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى بأبي رقية وهي ابنته ولم ينجب غيرها[1] .

 

إسلامه :

 

       كان تميم الداري نصرانياً وفد على رسول الله ومعه أخوه نعيم بن أوس فأسلما رضي الله عنهما وأقطعهما حبرى ( الاسم الشائع في كتب الأقدمين لمدينة الخليل)  وبيت عينون (وهو مكان في جوار قرية الشيوخ من قضاء الخليل)[2] بالشام ، وليس لرسول الله قطيعة بالشام غيرها .

 

 

عبادته :

 

       قال أبو نعيم : كان راهب أهل فلسطين وعابد أهل فلسطين ، وهو أول من أسرج السراج في المسجد .

 

قال الحافظ ابن حجر: عرف بكثرة التهجد حيث أنه قام ليلة بآية حتى أصبح وهي ( أم حسب الذين اجترحوا السيئات ) سورة الجاثية آية 21.

 

وقال الإمام الذهبي : وكان عابداً تلاّء لكتاب الله تعالى[3] .

 

 مناقبه :

 

      مناقبه جمة وأحاديثه جملة روى عنه أنس بن مالك وابن عباس وشهر بن حوشب وكثير بن مرة وزرارة بن أبي أوفى، وروح بن زنباع ، وسليم بن عامر، وغيرهما من الصحابة والتابعين .

 

     ولما قدم تميم الداري المدينة وذكر للنبي صلى الله عليه وسلم قصة الجساسة والدجال فأتى النبي صلى الله عليه وسلم وجمع الناس وقال (جمعتكم لأن تميماً الداري كان رجلاً نصرانياً فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثاً وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهراً في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أقرب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت فقالت أنا الجساسة قالوا وما الجساسة قالت أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في ....قال أخبروني عن نبي الأميين ما فعل قالوا قد خرج من مكة ونزل يثرب قال أقاتله العرب قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه قال لهم قد كان ذلك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يطيعوه وإني مخبركم عني إني أنا المسيح وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واحدا منهما استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعن بمخصرته في المنبر هذه طيبة هذه طيبة هذه طيبة يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم ...)[4] فحدث النبي صلى الله عليه وسلم عنه وعُدّ ذلك من مناقبه ،وهو مم اعتبره المحدثون من أروع الأمثلة الدالة على رواية الأكابر عن الأصاغر[5] .

 

 سلالة تميم الداري :

 

            أما ذرية تميم الداري فلا زالت موجودة في الخليل "آل التميمي" وينتشر فروع منها في نابلس وجنين ويافا ، وفي شرقي الأردن ، ينتسب آل المجالي في الكرك إلى ذرية تميم الداري[6] .

 

 وفاته : ليس لدينا رواية تخبر عن سنة ولادته بخلاف سنة وفاته فقد تعددت المراجع في ذكر وفاته فبعد أن انتقل من المدينة النبوية إلى الشام وسكن فلسطين ،وكان ذلك بعد مقتل عثمان رضي الله تعالى عنه حيث توفي فيها سنة 40 هـ ، وقبره في قرية بيت جبرين من قضاء الخليل في فلسطين[7] .

 

رضي الله عن الصحابي الجليل : تميم بن أوس الداري


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0