9/18/2008


أسير فلسطيني: اشعر أنني كفأر تجارب بين أيدي الأطباء الصهاينة.


أسير فلسطيني: اشعر أنني كفأر تجارب بين أيدي الأطباء الصهاينة

 

نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام 18/9/2008م/ عبر الأسير الفلسطيني رائد محمد درابيه عن معاناته مع أطباء السجن الصهيوني بقوله: إنه يشعر نفسه كفأر تجارب بين أيديهم، وان الشلل يتهدده في حالة إجراءه عملية لظهره.

وبين الأسير درابيه أن مرضه خطير وآلامه دائمة، حيث يعاني من مرض في ظهره مستمر حتى الآن ولم يستطع أطباء السجن أو المستشفى تحديده، وقد أجريت له ثلاث عمليات جراحية.

وذكر لمحامي نادي الأسير انه يوجد في ظهره 3 جروح يتراوح طولها بين 5-6سم، ويورد الأسير أن هذه الجروح تسبب له آلام مبرحة بالليل والنهار، حيث أن العلاج الذي يقدم هو فقط المسكنات، مما يشعره بأنه يقتل ببطء كتعذيب له، وانه يتعرض للتصفية بعد ما قام به من مقاومة للاحتلال.

وأضاف الأسير انه بعد فحوصات استمرت 3 ساعات، اخبره الطبيب انه بحاجة إلى عمليتين جراحيتين في الظهر، ستؤديان حتما إلى إصابته بشلل جزئي أو كامل للجسم بحسب تقديرات الأطباء الصهاينة.

 

الجدير بالذكر أن الأسير درابية (36 عاما) معتقل منذ 18/4/2002  وهو من قطاع غزة ومحكوم بالسجن المؤبد وهو متزوج ولديه ولد، وقد التقاه محامي نادي الأسير في سجن اوهالي كيدار.

 


شارك برأيك

الاسم
الدولة
التعليق


التعليقات 0